أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الليرة السورية والتركية

أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الليرة السورية والتركية

مدى بوست – فريق التحرير 

شهدت الليرة السورية والتركية، مع افتتاح اليوم الأحد 12 تموز/يوليو 2020، تغيرات طفيفة في أسعارها مقابل الذهب والعملات الأجنبية.

وحسبما رصدت مدى بوست، في دمشق، بلغ سعر الدولار الواحد مقابل الليرة 2325 للشراء و2375 للمبيع، وسجل اليورو 2622 شراءً و2684 مبيعاً في ذات المحافظة.

وفي محافظة دمشق أيضاً، سجلت الليرة التركية 337 شراء و346 مبيعاً، فيما بلغ الذهب غرام 18 سعر 100347 وعيار 21 سجل سعر 117071.

الليرة السورية مقابل الدولار - تعبيرية
الليرة السورية مقابل الدولار – تعبيرية

في حلب وإدلب

الدولار الأمريكي في حلب سجل الأحد 2300 شراء و2350 مبيع، فيما بلغ اليورو الواحد 2594 ليرة سورية شراء و2655 للمبيع.

أما الليرة التركية في ذات المحافظة سجلت 333 شراء و342 مبيع، فيما بلغت أسعار الذهب عيار 18: 99290 وعيار 21 سجل: 115839.

وفي إدلب بلغ الدولار الأمريكي الواحد 2280 شراء و2320 مبيع واليورو سجل 2571 شراء و2622 مبيع، فيما بلغت الليرة التركية 330 شراء و338 مبيع.

وبلغ سعر الذهب عيار 18 في إدلب: 98923 وعيار 21 سجل سعر الغرام الواحد 114360، وفق موقع الليرة اليوم.

وتجدر الإشارة إلى أن هذه الأسعار متغيرة على مدار الساعة وتختلف من منطقة لأخرى، كما تعتبر التسعيرة الرسمية غير متطابقة بالكامل مع الأسعار في السوق السوداء.

الليرة التركية والذهب

وسجلت الليرة التركية مقابل الدولار سعر 6،86 فيما بلغ سعر اليورو الواحد في تركيا 7،75 ليرة تركية.

وبلغ سعر غرام الذهب في تركيا عيار 18 سعر 297 فيما سجل عيار 21 منه سعر 347 وعيار 24 بلغ سعره 397.

ووفق تقرير لوكالة الأناضول فإنّ الربع الأول من 2020 سجل اقتصاد تركيا نمواً بنسبة 4.5 بالمئة.

أسعار الذهب - تعبيرية
أسعار الذهب – تعبيرية

نقص غير مسبوق في مادة رئيسية

وفق وكالة رويترز فإنّ حكومة الأسد في سوريا، تواجه نقصاً غير مسبوق، في مادة الخبز، للمرة الأولى منذ عام 2011، في ظل تراجع اقتصادي وعـقـ.وبـات أمريكية جديدة.

وفي تقرير للوكالة المذكورة آنفاً، يقول ممثل منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة في سوريا، مايك روبسون، إن الناس بدأت فعلياً بالاستغناء عن وجبات عدة بسبب الظروف الحالية.

وحسبما رصدت مدى بوست عن المصادر ذاتها، فإنه لو بقيت العملة تحت الضـغـ.ط فربما تشهد الشهور القادمة عام 2021، نقـ.صـاً حقيقياً في القمح بسبب صعـ.وبة الحصول على الواردات.

أزمـ.ة قمـح

التراجع في قيمة الليرة، على ما يبدو سيعـ.رقـ.ل خطط الأسد لشراء كل محصول القمح هذا العام، لتعويض أي نقص في الواردات من شأنه تقليص المخزون الاستراتيجي.

حكومة النظام وفقاً لرويترز امتنـ.عت عن الرد على استفسارات تتعلق بالحجم الحالي للمخزون ومشتريات القمح.

الوكالة نقلت عن تاجر دمشقي يدعى عبد الله قوله، إنه لم يسبق أن شهد فـقـ.راً على هذا النطاق، مضيفاً أن رغيف الخبز مع الأوضاع الحالية قد يصبح حلماً خلال وقت قريب.

خطوات غير مجدية

ومنذ بدأ انخفاض الليرة السورية إلى مستويات قياسية، وسريان قانون قيصر لاحقاً أطـ.لـقت حكومة الأسد شعار “الاعتماد على الذات” لمـ.واجـ.هـة الوضع الاقتصادي الحالي.

ذلك الشعار يقوم على إعادة تأهيل القطاعات الاستراتيجية ودعمها ودعم القطاع الزراعي وتحقيق ما يعرف بـ “الاكتفاء الذاتي” من خلال الاعتماد على الناتج المحلي والاستغناء عن استيراد المواد.

لكن هذه الخطوات إضافة إلى شعارات أخرى للنظام، ليست سوى مجرد محاولة غير قابلة للتطبيق، وفق مراقبين لأسباب مختلفة، وحتى لو كانت ممكنة التنفيذ، فالنظام اعتاد على منهجية فـسـ.اد معينة لا يمكن لمسؤوليه الالتزام بغيرها.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق