الغارديان البريطانية: ثـورة ثانية في سوريا تحت أنظار روسيا

الغارديان البريطانية: ثـورة ثانية في سوريا تحت أنظار روسيا

مدى بوست – فريق التحرير 

تناولت صحيفة بريطانية، قضـيّـة تجدد الاحتجـاجـات في سوريا، بعد الأحداث الأخيرة التي شهدتها كل من السويداء ودرعا بالإضافة إلى مناطق أخرى جنوب وشرق سوريا.

وحسبما رصدت مدى بوست، تحدثت صحيفة الغارديان البريطانية، في تقرير لها، عن ثـ.ورة ثانية في سوريا، ثائلة إن السوريين ينزلون إلى الشوارع تحت العين الروسية الساهرة.

المحافظة التي انطلقت منها شـ.رارة الثورة عام 2011، استمرت فيها مظاهر الحراك السلمي، في مختلف مدنها وبلداتها، آخرها حشود تقدر بالآلاف هتفت بإسقـ.اط النظام في مدينة بصر الحرير في ريف درعا الشرقي.

الحراك الشعبي في سوريا- أرشيف
الحراك الشعبي في سوريا- أرشيف

أحمد العودة

الحراك الشعبي، أو الثـ.ورة الجديدة، لاتتمثل بالاحتجـاجـات السلمية فحسب، فقد تطرقت الصحيفة، إلى شعبية رجل بات يشكل تهـ.ديـ.داً ليس فقط للنظام وحزب الله وإيـ.ران فحسب، بل لمموليه الروس أيضاً.

أحمد العودة، وهو قائد الفيلق الخامس، أعلن مؤخراً تشكيل جيش موحد في الجنوب السوري لضبط الأمن فيها وفق قوله، بعد تفجـ.ير استهدف حافلة كانت تقل عناصر من فيلقه في بصر الحرير شرقي درعا.

الفيلق الخامس تم تشكيله بأوامر روسية أواخر عام 2016، ليكون داعماً للنظام الذي تقدمت قواته على حساب المعارضة جنوب سوريا، وبعد سيطرة الأسد على المنطقة الجنوبية انضم العودة لـ”الفيلق الخامس”، وبات على علاقة مباشرة مع الضامن الروسي.

هل يصبح الصديق عـ.دواً؟

المصادر تحدثت عن فصل جديد من فصول توازنات القـ.وى التي تلعبها روسيا، في منطقة الجنوب السوري، في محاولة لتوفيق المصالح المتضـ.اربة بين إيران وإسرائيل ونظام الأسد، الذي على ما يبدو لم يعد خيار حلفائه المفضل.

الغارديان نقلت عن أحد المشاركين في الحراك الشعبي في سوريا، عباس منيف، قوله إن التـظـ.اهـرات الأخيرة في السويداء ودرعا ومناطق سورية عدة، تعتبر امتداداً لثـ.ورة عام 2011.

لكن الوضع الاقتصادي وفق منيف، سبب إضافي للناس لكي يحتجوا، فالنظام ومسؤولوه يسـ.رقـ.ون خيرات البلاد ويحرمون الشعب منها منذ أكثر من نصف قرن، وهو ما تطمح ثـ.ورة 2011 إلى تغييره حتى اليوم.

عبارات على جدران ريف درعا - أرشيف
عبارات على جدران ريف درعا – أرشيف

أسباب الحراك

وكان مركز جسور للدراسات، قد سلط في تقرير سابق له، الضوء على عودة المظـ.اهرات إلى محافظة السويداء، مرجعاً ذلك إلى جملة من الأسباب الرئيسية، حسبما رصدت مدى بوست.

وأول تلك الأسباب، ملف الممتنـ.عين عن الالتحاق بالمؤسسة العسـ.كرية التابعة للنظام من أبناء المحافظة، وعدم التوصل إلى اتفاق نهائي حول ذلك.

ومن الأسباب الأخرى، الأوضاع المعيشية والاقتصادية المتـ.ردّية وغيـ.اب الدور الاقتصادي والخدمي للنظام والحرص على الوجود الأمـ.ني فقط.

وأضاف المركز سبباً آخر يرتبط باستمرار محاولات تجنـ.يد شبان المحافظة للقـ.تال في ليبيا، عبر بعض الأحزاب الموالية للنظام أو الزعامات الدينية كحـ.زب الشباب الوطني السوري.

وفضلاً عن ذلك كله، فإن قانون قيصر، يحمل في طياته الكثير من الرسائل السيـ.اسية، التي ترجح صعـ.وبة أو استحـ.الة تعـ.ويم نظام الأسد مجدداً.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق