رامي مخلوف تحت الإقامة الجبرية.. صحيفة لبنانية تكشف تفاصيل “الوساطة الروسية”

رامي مخلوف تحت الإقامة الجبرية.. صحيفة لبنانية تكشف تفاصيل مثيرة عن “الوساطة الروسية”

مدى بوست – فريق التحرير

كشفت مصادر إعلامية لبنانية تفاصيل جديدة عن الخلافات القائمة بين أسماء الأسد وزوجها بشار من جهة، ورجل الأعمال السوري رامي مخلوف وهو ابن خال رأس النظام من جهة أخرى.

صحيفة “الأخبار” اللبنانية، والمقربة من حزب الله اللبناني أشارت إلى وجود وساطة روسية، متحدثة عن تفاصيلها ومؤكدة أن النظام بدأ بملاحقة رؤوس الأموال ورجال الأعمال المقربين منه بسبب الضغوط الاقتصادية الكبيرة عليه.

وأوضحت الصحيفة أن النظام السوري لم يعد قادراً على توفي أساسيات العيش للسوريين المقيمين في مناطق حكمه، فضلاً عن العقوبات الغربية – الأمريكية وسيطرة قسد والقوات الأمريكية على ما يعرف بـ”سلة سوريا الغذائية” والمناطق النفطية شمال شرق سوريا.

رامي مخلوف وبشار الأسد - تعبيرية
رامي مخلوف وبشار الأسد – تعبيرية

وأشارت المصادر اللبنانية إلى أن الحملة الأسدية على رجال الأموال بدأت مع إيقاف وزير التربية السابق هزوان الوز، والحجز على أماله، ووصلت كذلك رامي مخلوف الذي يسيطر على حوالي نصف الناتج المحلي.

اقرأ أيضاً: بعد أن وصلته منه رسالة يوم أمس.. بشار الأسد يرد بـ”مكتوب خطي” لزعيم عربي

وقالت الصحيفة إن وساطة روسية دخلت بين مخلوف والأسد بعد أن خرج الأول بمقاطع فيديو عبر حسابه بموقع فيسبوك، كان رد بشار الأسد عليها مزيد من قرارات الحجز على الأملاك وملاحقة الموظفين التابعين لمخلوف.

تفاصيل الوساطة الروسية بين رامي مخلوف و بشار الأسد 

وحول تفاصيل الوساطة الروسية، ذكرت الصحيفة اللبنانية أنها تتضمن إحصاء كامل أملاك وأموال رامي مخلوف خارج سوريا، وتسليمها للنظام السوري من خلال شبكة رجال أعمال متعاونين معه.

وفي مقابل ذلك، تتعهد روسيا بسلامة مخلوف وأسرته وتؤمن خروجهم من سوريا إن أرادوا ذلك. 

التسوية رغم غرابتها كانت قريبة جداً من الوصول لخاتمة “سعيدة بعد موافقة الطرفين”، بحسب صحيفة الأخبار التي أكدت أنها فشلت باللحظات الأخيرة لأسباب لم يكشف عنها حتى الآن.

وأوضحت أن رامي مخلوف خرج بمنشور جديد بعد فشل الوساطة، أعلن فيه عن حجز النظام على كافة ممتلكاته وحساباته وإيقاف شركات التمويل الصغيرة التابعة له.

وأكدت الصحيفة أن مخلوف موجود حالياً في منزله بمنطقة يعفور في دمشق، وهو تحت الإقامة الجبرية حيث يمنع خروجه من المنزل، منوهة أنه توقف عن لغة التصعيد مع آل الأسد، وبات في الآونة الأخيرة خائفاً ما دفعه للتوقف عن الطعام لعدة أيام قبل حوالي أسبوعين، خوفاً من تسميمه. 

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق