رهف القنون تنشر صورة جديدة، وتوجه رسائل دعم للنساء (شاهد)‏

رهف القنون تنشر صورة جديدة، وتوجه رسائل دعم للنساء (شاهد)‏

مدى بوست – فريق التحرير

نشرت الناشطة الحقوقية السعودية اللاجئة في كندا رهف القنون، صورة جديدة لها عبر خاصية القصص في حسابها الرسمي على ‏موقع انستجرام، بالإضافة إلى عدد من الرسائل الداعمة للمرأة.‏

وكانت القنون قد فاجأت متابعيها على حسابها الرسمي على تطبيق سناب شات، نهاية شهر يونيو الماضي، بأنها وضعت ‏مولودها ‏الأول، من شريكها الذي أعلنت سابقًا أنه من أصل إفريقي.‏

وظهرت القنون في الصورة الجديدة سعيدة، بفستانٍ مكشوف، وتسريحة إفريقية، وكتبت في إحدى الرسائل: “طريقة حبك لنفسك، ‏ستعلم الآخرين كيف يحبونك”.‏

رهف القنون

رهف القنون: المرأة تقود امبراطوريات

يبدو أن رهف القنون في طريقها لتكون ناشطة على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث تقوم بتوجيه رسائل داعمة لنفسها ولغيرها ‏من النساء يوميًا على حساباتها الرسمية.‏

ويبدو أن بعض هذه الرسائل موجه في الأساس لنفسها، كونها تواجه جملة شرسة من الانتقادات بعد الإعلان عن ولادة طفلها ‏الأول، حيث يعتقد قطاع كبير من السعوديين أنه ناتج علاقة غير شرعية وليس زواجًا رسميًا.‏

وكانت آخر الرسائل التي وجهتها رهف للنساء، رسالة تقول: “لم يعد دور المرأة البقاء لتتجمل وتظهر جميلة فقط، المرأة الآن ‏قادرة على قيادة امبراطوريات”.‏

يذكر أن رهف القنون كانت قد نشرت صورة والد طفلها أمس، حيث كشفت عن اسمه وهو “راندي”، ثم عادت وأخفت الاسم مرة ‏أخرى، ووجهت له رسالة، قالت فيها: “أريد ‏أن أقضي الباقي من حياتي معك، وأن نربي طفلنا ليكون قويًا مثلنا، أحبك وسأظل ‏أحبك إلى الأبد”.‏

رهف القنون

رهف القنون.. من هي؟ ‏

رهف القنون شابة سعودية من مواليد مارس 2000، كانت تعيش مع أسرتها في الكويت، يشغلُ والدها منصبَ حاكم ‏بلدة ‏السليمي ‏في منطقة حائل ولديها تسعُ أشقاء‎‏.‏ ‏

اقرأ أيضًا: نشرت أول صورة لهما.. رهف القنون تضع مولودها الأول في كندا، وتصرح: تواصلت مع أهلي وهذا موقفهم من ‏عودتي للسعودية (شاهد)‏

حسببَ تصريحات القنون؛ فإنّ أسرتها منعتها من الدراسة في الجامعة التي تُريد، كما حبسها شقيقها بمساعدة من ‏والدتها ‏لشهور ‏وذلك بعدما قصّت شعرها، وتعرضت للإيـ.ـذاء الجسدي والنفسي وكانت قابَ قوسين أو أدنى من أن يُفرض عليها ‏زواج ‏تقليدي ‏بدون رغبتها‎.‎

نجحت القنون في الهروب من عائلتها والسفر إلى تايلاند، وبحسب ما نشرتهُ القنون في ذلك الوقت، فقد رفضت الصعود ‏على ‏متن ‏رحلة جوية منطلقة من العاصمة بانكوك إلى الكويت وقامت بتحصين نفسها في غرفة فندق المطار التي كانت تتواجد ‏به ‏مانعة أيًا ‏كان من الدخول إليها‎.‎

من غرفتها في فندق المطار، استنجدت القنون بكلّ الناشطين على موقع تويتر من أجل إنقاذها، خاصّة أنّها ارتدّت ‏عن ‏الدين ‏الإسلامي وبالتالي فهي تواجهُ خطر القتـ.ـل في حالة ما أُعيدت إلى المملكة العربية السعودية، فبرزت الحقوقيّة ‏المصرية ‏منى ‏الطحاوي التي تبنّت استغاثة رهف فعملت على مساعدتها بعد التواصلِ معها من خلال إيصال صوتها لباقي ‏المنظمات ‏الحقوقيّة ‏العالمية بما في ذلك هيئة الأمم المتحدة‎.‎‏ ‏

طلبت القنون اللجوء الإنساني لعدد من الدول من بينهم أستراليا والولايات المتحدة الأمريكية وكندا، في 12 يناير ‏‏2019 ‏أعلنت ‏دولة كندا قبولَ طلب لجوء القنون؛ حيث ظهرَ رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو في فيديو قالَ فيه: “عُرفَ عن ‏كندا ‏وقوفها إلى ‏جانب حقوق الإنسان وحقوق المرأة حول العالم، لذا عندما طلبت الأمم المتحدة من كندا منح اللجوء لرهف ‏القنون، ‏وافقنا على ‏الطلب‎”.‎

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق