الاستخبارات التركية تنقذ عائلة مولدوفية من قسد في مخيم شمال شرق سوريا “فيديو”

الاستخبارات التركية تنقذ عائلة مولدوفية من قسد في مخيم شمال شرق سوريا “فيديو”

مدى بوست – فريق التحرير

قالت وكالة الأناضول التركية، إن المخابرات التركية، تمكنت من تحرير مواطنة مولدوفية وأطفالها الأربعة، بعدما كانوا محتـ.جزين كرهـ.ـائـ.ـن لدى قسد في مخيم الهول شمال شرقي سوريا.

ومن خلال عملية خاصة، تمكنت تركيا من تحـ.رير السيدة المولودفية ناتاليا باركال وأبناءها، بناء على معلومات تلقتها المخابرات من جهات محلية في المنطقة، حسبما رصدت مدى بوست.

العائلة التي ذهبت إلى سوريا بغرض التجارة، كانت قد بقيت في سجـ.ـن بمدينة منبج لمدة 23 يوماً، قبل أن تنقلها قسد إلى مخيم الهول، ومع عمليات التحري والبحث تمكنت المخابرات من تحديد مكان السيدة وأبنائها.

العائلة المولدوفية بعد تحريرها من قبل تركيا - تويتر
العائلة المولدوفية بعد تحريرها من قبل تركيا – تويتر

مولدوفا تطلب المساعدة

وجاءت العملية التركية، بناء على طلب الحكومة المولدوفية المساعدة من تركيا، وبتاريخ 6 يونيو/حزيران الماضي، تمكنت المخابرات من تحرير الرهـ.ـائن.

وقامت المخابرات التركية بتهـ.ريب الرهـ.ـائن إلى مدينة تل أبيض التابعة لمنطقة نبع السلام، ومن ثم تم نقلهم إلى تركيا، قبل إعادتم إلى بلادهم في الآونة الأخيرة.

ووجهت المواطنة المولودفية وأبنائها ودولتها شكرهم لتركيا، واستقبل الرئيس المولدوفي إيغور دودون، العائلة ونشر تلك اللحظات على حسابه في موقع التواصل الاجتماعي تويتر.

تركيا تحرر الرهـ.ائن

وفي مايو/أيار الماضي، ساهمت المخابرات التركية، في تحرير الإيطالية، سيلفيا كونستانزو رومانو، بعدما تعـ.ـرضت للاختـ.ـطاف في كينيا، منذ نوفمبر/تشرين الثاني 2018.

المختـ.ـطـ.ـفة الإيطالية أعلنت بعد تحـ.ريرها اعتناقها الإسلام، وتغيير اسمها إلى “عائشة”.، وفق صحيفة “لاستامبا” الإيطالية.

السيد رومانو، أكدت أنها لم تتعـ.رض لأي ضغـ.وط في اختيار الإسلام، مشيرة إلى أنها سمت نفسها باسم زوجة النبي محمد صلى الله عليه وسلم، السيدة عائشة.

روما تطلب المساعدة من أنقرة

رومانو البالغة من العمر 25 عاماً تعرضت للاختـ.طاف في منطقة “شاكاما” جنوب شرقي كينيا وعقب ذلك طلبت روما، من أنقرة المساعدة في العثور عليها وتحـ.ريرها.

وتمكنت بعد ذلك الاستخبارات التركية في ديسمبر/كانون الأول الماضي من تحديد مكان المواطنة الإيطالية، والتأكد من سلامتها.

ومن خلال عملية أمنية، حررت الاستخبارات التركية، رومانو، بالتعاون مع نظيرتيها الإيطالية والصومالية.

البعثة الدبلوماسية الإيطالية، تسلمت لاحقأً مواطنتها المحـ.ررة من الاستخبارات التركية، بالعاصمة مقديشو، ولم تذكر المصادر، معلومات عن الجهة المختـ.طفة للمواطنة الإيطالية.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق