جسم عسكري جديد في الشمال السوري .. هل يصبح قرار المعارضة السورية واحداً؟

جسم عسكري جديد في الشمال السوري .. هل يصبح قرار المعارضة السورية واحداً؟

مدى بوست – فريق التحرير

ترتيبات قيد الإنجاز، كشف عنها مصدر إعلامي، تتعلق بتوحد فصائل المعارضة في سوريا، ضمن جسم عسكري واحد.

شبكة بلدي نيوز نقلت عن مصدر -رفض الكشف عن نفسه- قوله إن التشكيل الجديد يضم فصائل المعارضة في “الجبهة الوطنية للتحرير” و”هيئة تحرير الشام”.

وحسبما رصدت مدى بوست، أضاف المصدر أن الاتفاق على بناء جسم موحد، جاء بعد اجتماعات عدة في إدلب، وبإشراف ضباط عسكريين من الجيش التركي.

المعارضة السورية - أرشيف
المعارضة السورية – أرشيف

ووفق الشبكة فإن المجتمعين أنهوا وبشكل شبه تام تشكيل المجلس العسكري الموحد، الذي يحتوي فيالق وألوية من فصائل المعارضة.

ما الهدف من التشكيل الجديد؟

التشكيل الأخير يهدف بحسب المصدر، إلى العمل بالنظام العسكري وتوحيد القرار العسكري في شمال سوريا، واستلام الدعم وتوزيعه على غرف العمليات وإنهاء الحالة الفصائلية.

كما يهدف إلى ومنع تشكيل أي كيانات عسكرية جديدة، وإقامة المعسكرات التدريبية على كافة الأسلحة.

المجلس العسكري يقوده مندوبين من الفصائل المعارضة، بقيادة “هيئة تحرير الشام” باعتبارها الكتلة الأكبر في المجلس، بالإضافة إلى مندوبين من أحرار الشام وفيلق الشام.

المجلس وفق المصدر ذاته، يعتبر خطوة متقدمة بدأتها فصائل المعارضة في تشكيل غرفة عمليات “الفتح المبين” التي واجهت حملة نظام الأسد وروسيا وإيران على الشمال السوري قبل حوالي عام من تاريخ اليوم.

اتفاق إدلب يلفظ أنفاسه

ويبدو أن اتفاق إدلب في الشمال السوري، بدأ يلفظ أنفاسه الأخيرة، جراء التصـ.عيد الأخير الذي شهدته المنطقة من قبل روسيا ونظام الأسد خلال الأيام القليلة الماضية.

وتشهد محافظة إدلب، تطـورات لافتة، آخرها إرسال نظام الأسد تعزيزات جديدة من عدة مناطق سورية باتجاه الأجزاء الشمالية الغربية منها.

وتضم التعزيزات عناصر من فرقة البادية السورية، وتحديداً الفرقة الحادية عشر وفق ما ذكر موقع البادية24 المحلي، كما سحب النظام آليات له من منطقة شمال شرق سوريا باتجاه محافظة إدلب، دون أن يعلن عن ذلك أو يقر به رسمياً.

وحسبما رصدت مدى بوست، من مصادر متعددة، يدور الحديث مؤخراً عن نوايا النظام وحلفائه إطلاق عملية عسـ.كرية واسعة، في ريفي إدلب وحلب على غرار ما حصل بداية العام الجاري.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق