ألغى الجغرافية والتاريخ والدين وفرض اللغة الكردية.. منهاج تعليمي جديد لقسد يثير الـجـدل شمال شرق سوريا

ألغى الجغرافية والتاريخ والدين وفرض اللغة الكردية.. منهاج تعليمي جديد لقسد يثير الـجـدل شمال شرق سوريا

مدى بوست – فريق التحرير 

كشف المركز الإعلامي العام “مركز المعرة سابقاً”، عن منهاج جديد، فرضتـه الإدارة الذاتية على المدارس شمال شرقي سوريا، بدلاً من المنهاج المعتمد لدى وزارة التربية السورية في منطقة الشمال السوري.

ورصدت مدى بوست عن المصدر ذاته قوله، إن هذا المشروع بدأته قسد منذ العام الفائت على صعيد الثانوية، والذي قضى آنذاك بتدريس المنهاج باللغة الكردية في معظم المدارس التابعة للإدارة الذاتية.

المركز نقل تفاصيل المناهج المضافة والمستحدثة في مدارس الحسكة ودير الزور التابعة للإدارة الذاتية، والتي غيرت على ما يبدو كل ما يرتبط بالثقافة والهوية السورية والعربية.

مدارس الإدارة الذاتية في سوريا - مواقع التواصل
مدارس الإدارة الذاتية في سوريا – مواقع التواصل

تعديل غير محق

وفيما يرتبط بهذا الموضوع نقل المركز عن الصحفي السوري، عبد العزيز خليفة، قوله إن المناهج الكردية الحديثة، طبقت العام الجاري في مناطق سيطرة قسد للمرحلة الإعدادية.

ولأجل العام القادم، طبعت هيئة التعليم التابعة للإدارة الذاتية في الحسكة، ما يقارب 500 كتاب من النسخة الكردية، مع نية إدخال المنهاج إلى مقاعد الثانوية وفقاً لخليفة.

وفي المناطق التابعة لسيطرة النظام فالمنهاج الاساسي لم يتم تعديله، ووفق خليفة فإنه لا يحق للإدارة الذاتية، أساساً إضافة منهاج جديد لأنه يعبر عن إيديولوجية حزب معين وليس ثقافة.

إلغاء الثقافة والتاريخ وفـ.رض اللغة الكردية

في تلك المناطق التي يعيشها فيها الأكراد والعرب على حد سواء، تتضمن مناهج قسد الجديدة معتقداتها الفكرية والثقافية وفكرها الذي يقـ.صي كل ما هو عربي وإسلامي.

وفق ناشطين فإنّ قسد تستمد منهجها من فلسفات دينية تشجع على دراسة عبادات وثنـ.ية “كالزرادشتية” و”الكنفوشيوسية”، أما مادة التاريخ فقد حذف منها كل ما يمت للحضارات العربية بصلة.

منهاج قسد في مادة التاريخ استبدل الحضارات الأموية والعباسية بشخصيات أجنبية ثانوية وأضاف إليه ما يخدم قضاياه وفكره الانفصـ.الي القائم على تقسـ.يم العراق و سوريا.

تكريس دولة لاوجود لها في الجغرافية

وكان تركيز الإدارة الذاتية فيما يخص مادة الجغرافيا، على دولة “كردستان” وحدودها وما يخصها وفق معتقدات قسد وأهـوائها.

تلك الدولة الموجودة فقط في فكر قسد وقياديها، تتكون من ثلاثة قطاعات من دول كبرى متجاورة “كردستان تركيا، كردستان العراق، كردستان إيران”.

ومنذ عقود مضت وحتى اليوم لم تستطع قسد الاعتراف بحدود دولة موحدة لها من قبل النظام العالمي، لذلك تسعى بكل جهدها لتشكيل فكرة اعتراف فكري مبدئي لها في عقول فئات تعتبر أجيال المستقبل.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق