أبدع في تجسيد عبد الناصر والسادات وعبد الحليم، قصة الفنان المصري أحمد زكي امبراطور السينما المصرية (صور/ فيديو)

أبدع في تجسيد عبد الناصر والسادات وعبد الحليم، قصة الفنان المصري أحمد زكي امبراطور السينما المصرية (صور/ فيديو)

مدى بوست – فريق التحرير

أحمد زكي، اسم لا يخفى على أحد، فهو صاحبة موهبة فنية استثنائية، قدم الكثير والكثير للسينما المصرية كممثل وكمنتج أيضًا.

برع في تجسيد شخصيات خالدة في الوجدان العربي، فجسد شخصيات: الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر، الرئيس المصري الراحل أنور السادات، والمطرب المصري الشهير عبد الحليم حافظ.

نشأ أحمد زكي في أسرة بعيدة عن الفن، لكنه استطاع أن يكون أسرة فنية، فزوجته هي الفنانة الراحلة هالة فؤاد، وأنجب منها ولده الوحيد؛ الفنان الذي رحل عنا مبكرًا هيثم أحمد زكي.

لأكثر من 30 عامًا استطاع الفنان الراحل أحمد زكي أن يبهر المشاهدين، قدم الأعمال الرومانسية والتراجيدية والكوميدية، قدم شخصيات بسيطة، وأخرى مركبة متعددة الأوجه، المواطن المطحون والرجل صاحب النفوذ، وفي كل مرة يبدع ويقنع.

أحمد زكي
الفنان الراحل أحمد زكي وزوجته الراحلة الفنانة هالة فؤاد

نشأة أحمد زكي وبدايته الفنية

أحمـد زكي عبد الرحمن، الشهير بالفنان أحمد زكي، ولد في مدينة الزقازيق في 18 نوفمبر 1949. هو الابن الوحيد لوالده، الذي توفي في عمرٍ مبكر، فتزوجت والدته من رجلٍ آخر، فتربى زكي على يد جده.

حصل أحمـد زكي على الإعدادية ثم دخل المدرسة الصناعية، حيث شجعه ناظر المدرسة الذي كان يحب المسرح، وفي حفل المدرسة تمت دعوة مجموعة من الفنانين من القاهرة، وقابلوه، ونصحوه بالالتحاق بمعهد الفنون المسرحية.

التحق زكي بالمعهد العالي للفنون في المسرحية قسم تمثيل وإخراج عام 1973 بتقدير امتياز. كان أول ظهور له في مسرحية “حمادة ومها” عام 1967 أثناء دراسته في المعهد (وكان يقلد الفنان محمود المليجي)، وكان أول ظهور له على شاشة السينما في فيلم “ولدي” عام 1972 أمام الفنان فريد شوقي، أما أول دور بطولة مُطلقة له، فكان أمام سعاد حسني في فيلم “شفيقة ومتولي” عام 1978 وقدم بعدها العديد من الأفلام البارزة.

يعتبر أحمـد زكي ثالث أكثر الممثلين في قائمة أفضل مئة فيلم مصري عام 1996 حيث له في القائمة ستة أفلام وهم: البريء، زوجة رجل مهم، الحب فوق هضبة الهرم، إسكندرية ليه، أحلام هند وكاميليا وأبناء الصمت، وحصل أحمد زكي على عدة جوائز وتكريم من بينها مهرجان القاهرة السينمائي عام 1990 و مهرجان الإسكندرية عام 1989.

أحمد زكي
أحمد زكي وابنه الوحيد هيثم أحمد زكي

أعمال الفنان أحمد زكي

عام 1973 شارك أحمـد زكي في المسرحية الشهيرة “مدرسة المشاغبين”، حيث أدى دور الطالب البسيط مرهف الحس “أحمد”، لم يكن دوره بحجم دور النجمين “عادل إمام” و”سعيد صالح”، لكن بعد ذلك بـ 5 أعوامٍ قام بأداء دور محوري في المسرحية الناجحة “العيال كبرت” عام 1979.

قدم عددًا من الأدوار الصغيرة في عددٍ من الأفلام، ثم كان دوره الأبرز في فيلم “شفيقة ومتولي” أمام سعاد حسني، عام 1978. في عام 1980 كان قد مثّل ستة أفلامٍ بما فيها “الإسكندرية ليه؟” وهو من إخراج المخرج العبقري يوسف شاهين. وتُقدّر أفلام أحمد بأكثر من 60 فيلمًا على مدار حياته.

من أهم أفلام أحمـد زكي: “الباطنية” عام 1980، “موعد على العشاء” و”أنا لا أكذب ولكني أتجمل” و”طائر على الطريق” عام 1981، “درب الهوى” عام 1983. وفي عام 1984، قدم فيلم “النمر الأسود” وفيلم “الراقصة والطبال”.

في عام 1985 قدم فيلم “سعد اليتيم”، وفي عام 1986 قدم أفلام: “البريء”، “شادر السمك”، “الحب فوق هضبة الهرم”. عام 1987، قدم زكي أفلام: “البيه البواب” و”أربعة في مهمة رسمية”.

في عام 1988، قدم زكي أفلام: “زوجة رجل مهم”، “أحلام هند وكاميليا”. وفي عام 1990 قدم أفلام: “البيضة والحجر” و”الامبراطور”. ثم قدم مجموعة مميزة من الأفلام، وهي: “الهروب” و”الراعي والنساء” 1991، “ضد الحكومة” 1992، “مستر كاراتيه” 1993. من أفلامه الهامة أيضًا: ناصر 56 عام 1996، هيستريا 1998، أرض الخوف 2000، أيام السادات 2001، حليم 2006.

شارك أحمد زكي في عددٍ من المسلسلات الإذاعية والتليفزيونية، أبرزها مسلسل “الأيام” حيث أدى دور عميد الأدب العربي د. طه حسين عام 1979، ومسلسل “حكايات هو وهي” مع السندريلا سعاد حسني عام 1985.

هيثم أحمد زكي
أحمد زكي وابنه هيثم أحمد زكي

أحمد زكي والمنافسة ما بين عادل إمام ومحمود عبد العزيز ونور الشريف

كان الفنان أحمـد زكي مرشحًا لأداء بطولة الفيلم الشهير “الإرهابي”، ثم فوجئ في الصحف عن «توقيع عقد الإرهابي مع عادل إمام». أيضًا كان زكي مرشحًا لأداء دور البطولة في فيلم “الحريف”، وأقام عدة جلسات مع محمد خان، مخرج الفيلم، للقيام بشخصية فارس، لكن عناد زكي كان السبب في ضياع الدور، فقد طلب منه خان ألا يحلق شعره حتى يصبح مناسبًا للدور، فعانده وحلق شعره، ما دفع خان لمنح الدور لعادل إمام. ردًا على ذلك، اختطف أحمد زكي دور البطولة في فيلم “البيه البواب” لنفسه، بعد أن كان عادل إمام مرشحًا للدور.

كان زكي مرشحًا لأداء دور «الشيخ حسني» في فيلم الكيت كات، فقد كان المرشح الأول للدور، حسب رغبة المخرج داود عبد السيد، الذي كان يراه أفضل من يقوم بدور الشيخ حسني، لكن خلافات مالية عطلت المشروع، فذهب إلى محمود عبد العزيز، الذي كان أجره أقل كثيرًا من زكي في ذلك الوقت.

فيلم “الكرنك” كان سيكون البطولة الأولى لزكي، لولا رفض موزع الفيلم، الذي لم يره وجهًا جذابًا في شبابيك التذاكر، وعلى واجهات السينمات، أسمر وليس وسيمًا ولا رومانسيًا، فلماذا يقدم دورًا كبيرًا كهذا؟. قال الموزع ساخرًا: هل ده واحد ممكن يحب سعاد حسني؟ وفي النهاية، توافق الجميع على نور الشريف، بدلًا من زكي.

وفاة أحمد زكي

توفي أحمـد زكي في القاهرة يوم 27 مارس 2005 إثر صراع طويل للغاية مع مرض سرطان الرئة نتيجة كثرة السجائر التي كان يدخنها، وعولج على نفقة الحكومة المصرية في الخارج، وتردد أنه أصيب بالعمى في أواخر أيامه إلا أنه طلب من المحيطين به التكتم على الخبر.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق