الشمال السوري: رسائل متبادلة بين تركيا وروسيا واستمرار التنسيق مع أمريكا وسط توجه دولي نحو حل سياسي

الشمال السوري: رسائل متبادلة بين تركيا وروسيا واستمرار التنسيق مع أمريكا وسط توجه دولي نحو حل سياسي

مدى بوست – فريق التحرير 

يبدو أن شمال شرق سوريا وغربها، بات مركزاً لرسائل متبادلة بين روسيا وتركيا، بعد سلسلة من الأحداث العسـكرية حصلت خلال اليومين الماضيين، وفق تقرير لصحيفة الشرق الأوسط.

وحسبما رصدت مدى بوست، أشارت الصحيفة إلى وجود مؤشرات جديدة، حول إجماع دولي على إيجاد حل سياسي في سوريا، يتوافق مع قرارات مجلس الأمن والأمم المتحدة.

وفيما يبدو في الطرف المقابل، فإنّ مختلف الأطراف المؤثرة في سوريا، باتت على قناعة أن الحل العسكري لم يعد مجدياً وسيشـ.عـل حـ.ربـ.اً واسعة النطاق في المنطقة ككل.

سباق النفوذ في سوريا - تعبيرية
سباق النفوذ في سوريا – تعبيرية

رسائل متبادلة

ومع الحديث عن وجود خلافات تركية روسية، في الملفين السوري والليبي، تكرر الحديث عن وجود رسائل غير مباشرة بين الجانبين من خلال الأحداث والتطورات الميدانية.

ووفقاً لـ وكالة الأنباء الألمانية، فإن غـ.ارات غـ.امـ.ضة تعرضت لها مناطق تتواجد بها روسيا وقوات الأسد، شمال شرق سوريا، خلال اليومين الماضيين، أسفرت عن إصـ.ابة عدد من عناصرها.

جاء ذلك بعد ساعات من استهـ.داف طيران روسي لأحياء سكنية مأهولة بالمدنيين في مدينة الباب الواقعة شرق محافظة حلب، في إشارة إلى أن قصـ.ف اجتماعات للنظام وروسيا في الحسكة كان تركياً.

لكن تقارير إعلامية سابقة، رصدتها مدى بوست، أكدت أن الولايات المتحدة الأمريكية، هي الأخرى قد تقف خلف استهـ.داف النظام وحليفته روسيا، إذ كثف التحالف الذي تقوده واشنطن مؤخراً، من استهـ.دافاته لمواقع الميلـ.يشيـ.ات الإيرانية شمال شرق سوريا.

وفضلاً عن ذلك، فالمنطقة الشرقية لسوريا، تشهد سباقاً روسياً أمريكياً للسيطرة وبسط النفوذ لا سيما في المواقع التي تتواجد بها آبار النفط.

تغير في الموقف الروسي

الشرق الأوسط كشفت عن وجود تغير في الموقف الروسي تجاه رؤية موسكو للحل في سوريا.

الصحيفة نقلت عن مسؤول أمريكي رفيع، لم تكشف عن اسمه، قوله إن روسيا باتت على قناعة أن الحل العسكري لا يمكن فرضه في سوريا.

كما أن أطراف الأسرة الدولية مجمعة على هذه القراءة، وفق المسؤول الأمريكي.

المسؤول الأمريكي أوضح أنه بالرغم من تردي علاقات الولايات المتحدة مع روسيا، إلا أن مسؤولي أمريكا على تواصل وثيق مع نظرائهم الروس.

والهدف من هذا التواصل المستمر، هو التفاهم حول كيفية العودة إلى قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254 والتوصل إلى حل للأوضاع في سوريا.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق