أردوغان يحدد موعداً لبقاء قوات بلاده في سوريا ويعلق على انتخابات البرلمان لدى نظام الأسد .. كيف تراها الخارجية الأمريكية؟ “فيديو”

أردوغان يحدد موعداً لبقاء قوات بلاده في سوريا ويعلق على انتخابات البرلمان لدى نظام الأسد .. كيف تراها الخارجية الأمريكية؟ “فيديو”

مدى بوست – فريق التحرير

ستبقى القـوات التركية في سوريا، إلى أن ينعم شعبها في العيش بحرية وسلام، هذا ما ذكره الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الثلاثاء، ضمن كلمة له ألقاها في العاصمة التركية أنقرة.

الكلمة التي ألقاها الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، جاءت في سياق اجتماع تقييمي لأداء “حكومة النظام الرئاسي” في العامين الماضيين، وفق ما ذكرت وكالة الأناضول التركية.

وعلق الرئيس التركي، على انتخابات النظام البرلمانية، التي جرت الأحد الماضي، واصفاً إياها “مايسمى بانتخابات”، في إشارة إلى عدم اعتراف بلاده فيها.

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان - الأناضول
الرئيس التركي رجب طيب أردوغان – الأناضول

أردوغان وانتخابات برلمان الأسد

وأضاف الرئيس التركي في تعليقه على الانتخابات البرلمانية للأسد قائلاً: “يدعون أنهم متقدمون في الديمقراطية، لصمتهم حيال إجبار المواطنين السوريين على التصويت في الانتخابات البرلمانية”.

وكانت الولايات المتحدة الأمريكية، قد اعتبرت أمس الاثنين، الانتخابات البرلمانية الأخيرة بمناطق سيطرة نظام الأسد، بالمـ.زورة والهزلية ولاخيار حقيقي للسوريين فيها.

وفي بيان نشرته الخارجية الأميركية، رصدته مدى بوست، أضافت الخارجية أن نظام الأسد ما يسمى بالانتخابات البرلمانية في سوريا، يسعى بشار الأسد إلى تقديم هذه الانتخابات المريبة على أنها نجاح ضد التآمر الغربي المزعوم”.

وزارة الخارجية الأمريكية، أكدت أن سوريا لم تشهد انتخابات حرة ونزيهة منذ وصول حزب البعث إلى السلطة ولم يكن هذا العام استثناء.

الشأن العربي الليبي

وحول تصريحات بعض الدول الأوروبية على تحركات بلاده في البحر المتوسط رد أردوغان: “لانخـ.ضـع لأحد، فيما يخص سفن المسح الجيولوجي أو سفن التنقيب، واتخذنا خطواتنا في إطار حقوقنا شرقي المتوسط”.

وتطرق الرئيس التركي للشأن الليبي، قائلاً إن تركيا مكنت الحكومة الشرعية المعترف بها أممياً من دحـ.ر الانقـ.لابيين مؤكداً أن أنقرة لن تسمح بما وصفه أي عمل متهـ.ور في ليبيا.

شؤون تركية

الرئيس أردوغان، علق على النظام الرئاسي في بلاده، واصفاً إياه بالإصلاح الإداري الوحيد المنفّذ بإرادة الشعب مباشرة”.

وأضاف أن هذا النظام جاء نتيجة مسيرة لتحقيق الديمقراطية الممتدة 200 عاماً”، مشيراً إلى أن تركيا باتت بفضله قادرة على التجاوب الفعال والسريع والشامل مع الأزمات الإقليمية والعالمية”.

أردوغان ذكر أن توقيعه كرئيس للجمهورية على 64 مرسومًا وألفين و755 قرارا في العامين الماضيين، استطاع تقديم خدمات عدة لشعبه”.

وذكر أن بلاده “منفتحة سياسياً على كل تغيير في نظام حكم البلاد إن كان أفضل وأجود”، كما لفت إلى أن أنقرة لبّت طلبات 136 بلداً و4 مؤسسات دولية لدعمها بالمستلزمات الطبية.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق