دراسة أمريكية: الوضع الاقتصادي الحالي لـ نظام الأسد فرصة للهدوء وتعزيز النـفـوذ التركي في سوريا

دراسة أمريكية: الوضع الاقتصادي الحالي لـ نظام الأسد فرصة للهدوء وتعزيز النـفـوذ التركي في سوريا

مدى بوست – فريق التحرير 

اعتبر مركز “ستراتيجيك فوركاستينغ” الأمريكي، أن الوضع الاقتصادي المـتـ.ردي الذي يمرّ به نظام الأسد في سوريا، قـ.وّض من طمـوحاته العسكرية شمال غربي البلاد.

المركز المعروف باسم “ستراتفور”، أضاف أن الوضع الحالي للنظام السوري بعد سريان قيصر، أعطى فرصة لتركيا لأجل زيادة وتعزيز نفوذها داخل الأراضي السورية.

ونتيجة لذلك، سيعمل نظام الأسد على تعزيز علاقاته مع روسيا بشكل أكبر، وقد يعني ذلك، توقّـف النظام عن استـفـ.زازاته لكل من تركيا والولايات المتحدة الأمريكية.

عفرين - الشمال السوري - أرشيف
عفرين – الشمال السوري – أرشيف

تهدئة وفرصة لتركيا

ويرجع السبب في ذلك إلى أن روسيا تُبقِي حالياً خط التهدئة مع واشنطن مفتوحاً، وتقوم بتسيير دوريات مشتركة مع تركيا على طرق دولية في الشمال السوري بموجب اتفاقات ثنائية.

يشير ذلك وفق تقرير موقع ستراتفور الأمريكي الذي رصده مدى بوست، إلى نيّة روسيا عـ.دم التصـعـ.يد ضـ.د أيّ من الطرفين “أنقرة وواشنطن” في سوريا، على حـ.د وصفه.

الموقع الأمريكي في تقريره، قال إن الأزمـ.ة الاقتصادية لنظام الأسد فرصة لتركيا، إذ من المتوقع أن تستـ.غلّ أنقرة ذلك الهدوء، لتعـ.زيز نفـ.وذها في الشمال السوري.

ماذا عن الخـ.روقات؟

وحسبما رصد موقع مدى بوست، فإنّ الموقع تجـ.اهل فيما يبدو الخـ.روقات المتكـ.ررة التي تطرأ على اتفاق وقـ.ف إطـ.لاق النـ.ار في إدلب، من قبل النظام وروسيا التي لا يبدو أنها ترغب بالهدوء كما يشير الموقع.

اتفاق إدلب في الشمال السوري، على ما يبدو بدأ يلفظ أنفاسه الأخيرة، جراء التصـ.عيد الأخير الذي شهدته المنطقة من قبل روسيا ونظام الأسد، بعد انفـ.جار تعرضت له دورية روسية على طريق الإم4 في ظروف تثير الريبة.

ووفق ما رصدت مدى بوست، عن مصادر ميدانية، خلال الشهر الجاري استـ.هدفت المدفعـ.ية التركية، موقعاً لنظام الأسد في محيط مدينة سراقب، فيما يبدو أنه رد على القصـ.ف الذي تعرضت له مدينة الباب في ريف حلب الشرقي.

لكن القصـ.ف الذي طال الباب كان روسياً وفق ناشطين ومصادر إعلامية متعددة، كما أن خـ.رق اتفاق إدلب يحدث مؤخراً بشكل مكـ.ثـف من طـ.ائرات روسية، ويطال مناطق مأهولة بالمدنيين في الشمال السوري.

تركيا والشمال السوري

وكان المتحدث باسم الرئاسة التركية، إبراهيم قالن، قد جدد في تصريحات سابقة، تأكيد بلاده على ضرورة حل الوضع في سوريا، استناداً إلى القرار 2254.

تقرير ستراتفور، أشار إلى أن التسهيلات التي قدمتها تركيا تشجيعاً منها على تداول عملتها في الشمال السوري، بعد الانخفاض الكبـ.ير الذي طرأ على الليرة السورية، قبل أيام من سريان قانون قيصر.

وسيكون لدى تركيا المزيد من الوقت لبناء المؤسسات والمشافي والجامعات والمدارس وتعزيز الأمن، في سعيها لخلق منطقة آمنة تؤمن عودة طوعية وكريمة للاجئين السوريين في المستقبل.

الاقتصاد والحراك الشعبي

ووفق ستراتفور فإنّ الوضع الاقتصادي المتـ.أزِّم يزيد حراك المعـ.ارضة في الأماكن التي كانت تعتبرها دمشق آمنة، في إشارة إلى درعا ومناطق الغوطة وقرى وأرياف حمص وحماة ومناطق شرق سوريا.

لبنان الذي يعتبر الشريك التجاري الأساسي المتبقي لنظام الأسد في سوريا، يعاني هو الآخر من انهـ.يار اقتصادي، ما يعني أن وصول سوريا إلى الدولارات -الذي كان يتم عادة عَبْر المصارف اللبنانية- قد انخفض بشكل كبـ.ير.

الوضع الاقتصادي في لبنان ساهم، وفق تقرير الموقع، في تراجُع قيمة الليرة السورية مقابل الدولار ومختلف العملات الأجنبية، ما أدى إلى ارتفاع تكلفة السلع اليومية التي كان من الصعب الحصول عليها أصلاً بسبب عـ.زلة سوريا الدولية.

وتجدر الإشارة إلى أن ستراتفور هو مركز دراسات إستراتيجي وأمـ.ني أميركي، ويعد أحد أهمّ المؤسسات الخاصة التي تعنى بقطاع الاستخـ.بارات، ويعلن على الملأ طبيعة عمله التجـ.سسي.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق