درس للمرحلة الإعدادية فقط وقدّم أعمال استثنائية وكوّن ثنائية ناجحة مع همام حوت.. قصّة الفنان السوري عبد الرحمن عيد (صور – فيديو)

كون ثنائية ناجحة مع همام حوت في المسرح السياسي، قصة الفنان السوري عبد الرحمن عيد الشهير بشخصية إيحو الكردي ‏‏(صور/ فيديو)‏

أنهى دراسة المرحلة الإعدادية وقدّم أعمال استثنائية وكوّن ثنائية ناجحة مع همام حوت.. قصّة الفنان السوري عبد الرحمن عيد (صور – فيديو) 

مدى بوست – فريق التحرير

عبد الرحمن عيد ممثل سوري، اشتهر من خلال مسرحياته السياسية الناقدة، قال عنه النقاد أنه موهوبة تمثيلية جبارة، إلا أن ‏الموت لم يمهله ليكمل أحلامه الفنية، فقد رحل مبكرًا في حادث سير يلفه الغموض.‏

بدأ عبد الرحمن عيد مشواره الفني على المسارح السورية المحلية ومنها مسرح الشبيبة، ثم انضم إلى المسرح القومي السوري، ‏وقدم مجموعة من المسرحيات الناجحة من خلال فرقة “أسرة المهندسين المتحدين” التي أسسها الفنان همام حوت.‏

أدى عيد العديد من الأدوار والشخصيات، لكنه اشتهر بشخصية “إيحو الكردي”، وهي شخصية مواطن سوري بسيط يواجه الكثير ‏من التحديات في المجتمع السوري عامة والمجتمع الحلبي خاصة.‏

موضة ستايل
عبد الرحمن عيد
الفنان السوري الراحل عبد الرحمن عيد

نشأة عبد الرحمن عيد والبداية الفنية

الفنان الراحل عبد الرحمن عـيد من مواليد مدينة حلب السورية، عام 1969. حاصل على الشهادة الإعدادية فقط، وقد قضى جل ‏حياته في العمل الفني بين المسرح والتلفزيون.‏

بدأ مسيرته الفنية من مسرح الشبيبة وشارك في أعمال مسرحية للمسرح القومي السوري، ثم انضم للعمل في المسرح الكوميدي ‏الناقد مع فرقة “أسرة المهندسين المتحدين” التي يديرها الفنان همام حوت.‏

كون عيد وحوت ثنائية ناجحة، حيث قدما عدة مسرحيات، مثل: “مسرحية بانتظار الوزير” في عام 1995. كما تشاركا في ‏مسرحيات: “دستور يا حاضرين”، “فضائيات “2000، “ضد الحكومة”، “طاب الموت يا عرب”، “ليلة سقوط بغداد”.‏

أدى عيد عدة أدوار خلال هذه المسرحيات، وتميز من خلال تجسيد  شخصية كردية بسيطة “إيحو” وارتباطاتها بالمجتمع الحلبي، ‏كما أخرج عيد ولعب دور البطولة في مسرحيات خاصة به نذكر منها: “مواطن عالي الجودة”، “تحت الحزام”، “خبر عاجل”.‏

اقرأ أيضاً: عمل بائعاً متجولاً ومعقب معاملات في شبابه ورفض تجسيد شخصيات صدام حسين وياسر عرفات والبنا.. قصّة الفنان السوري رشيد عساف (صور/ فيديو)

‏ انتهت مسيرة عيد المسرحية عبر المسرحية السياسية الكوميدية “إنفلونزا الضمير”، التي أخرجها ولعب دور البطولة فيها، والتي ‏قدمت على خشبات المسرح في عدد من المحافظات السورية (حلب، حمص، دمشق، اللاذقية).‏

عبد الرحمن عيد
عبد الرحمن عيد في مشهد من إحدى مسرحياته

أعمال عبد الرحمن عيد في التليفزيون

شارك الفنان الراحل عبد الرحمن عـيد في عددٍ من المسلسلات التليفزيونية، منها: مسلسل “باب الحديد” عام 1997، مسلسلات ‏‏”الكواسر” و”الثريا” و”إخوة التراب 2″ عام 1998.‏

عام 1999 شارك عيد في مسلسل “رمح النار، وفي عام 2001 شارك في مسلسلي “شام شريف” و”المقامات الصحراوية”، وفي ‏عام 2002 شارك في مسلسل “حد الهاوية”.‏

في عام 2003 شارك عبد في الجزء الثالث من مسلسل “بقعة ضوء”، ومسلسل “زمن الصمت”. وفي عام 2004، شارك في ‏مسلسل “عشتار، وفي 2005 شارك في الجزء الخامس من مسلسل “بقعة ضوء”.‏

في عام 2006، شارك عيد في مسلسل “الوزير وسعادة حرمه”، وفي العام 2007 شارك في مسلسل “كوم الحجر” وكان آخر ‏المسلسلات التليفزيونية التي يشارك فيها.‏

وفاة عبد الرحمن عيد

توفي الفنان عبد الرحمن عيد عند الساعة الثالثة والربع من فجر يوم الجمعة 15 حزيران 2007، عن عمرٍ ناهز 37 عامًا، بعد أن صدمته سيارة أمام أحد ‏المطاعم في صيدنايا (جنة صيدنايا).‏

وافته المنية على الفور بعد الحادثة وقبل أن يتم نقله إلى مشفى (السيدة في مدينة صيدنايا)، حيث تبين تعرضه لإصابات وكدمات ‏في الرأس والرقبة والرجلين وانقطاع تنفسه، ونقل جثمانه إلى بيت أهله في حلب وصُلي عليه في حيه في الهلك (مساكن عين ‏التل) ودُفن في المقبرة الإسلامية الحديثة.‏

ورد في أحد المواقع السورية المحلية أن السيدة “سمر توما”، خطيبة الفنان عبد الرحمن عيد كانت ترافقه في تلك الليلة المشؤومة، ‏فقالت: “لقد كنا في عشاء عمل في مطعم (جنة صيدنايا)، لتوقيع عقد عمل بصحبة الأستاذ (إلياس حبيب ) و(الدكتور عبد الله)”.

اقرأ أيضاً: اشتهر بتعدد زوجاته في باب الحارة.. “ميلاد يوسف” بيتوتي مرح و مخلص لزوجته وفي آخر أعماله يعود ليجتمع مع أبو عصام “عباس النوري” (صور – فيديو)

وأضافت “خرج عبد الرحمن ليجري اتصالًا خليويًا أمام المطعم، فصدمته سيارة عسـ.ـكرية كانت تسير مسرعة وبدون أنوار ورمته لعدة ‏أمتار، وعلى الفور حاولت أن أجري له بعض الإسعافات الأولية ولكن نفسه كان قد انقطع ووافته المنية قبل أن ننقله لمشفى السيدة ‏في صيدنايا”.‏

رحيل عبد الرحمن عيد: حادث مدبر أم مجرد صدفة سيئة؟

رغم مرور 13 عامًا على الحادثة التي راح ضحيتها الفنان السوري عبد الرحمن عـيد، لم يكشف بعد اللثام عن حقيقتها، فالبعض ‏يشك في أنها مدبرة من قبل النظام السوري في سعيه للتخلص من المعارضين لكن هناك من ينفي هذا.

وذلك لأن عيد اختتم ‏مسرحية “إنفلونزا الضمير” بأن “أمريكا تعتقد أنها سوف تتمدد لتحكم العالم أجمع، وتعتقد أنه لا يوجد قوة على الأرض تستطيع ‏إيقافها، ولكن ظهر لها رجلان: الأول الرئيس بشار الأسد والثاني حسن نصرالله”.‏

يبقى احتمال اغتـ.ـيا ل عبد الرحمن عـيد ممكنًا، خاصةً وأن مسرحيته الأخيرة “إنفلونزا الضمير” وصفت بـ “الأكثر جرأة”، بسبب ‏تلميحه فيها إلى فساد مسؤولين بارزين ومقربين من النظام السوري، بالإضافة للإساءة للحكام العرب الذين شبههم بالنساء.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق