بث مباشر لإقامة أول صلاة جمعة في آيا صوفيا .. الأولى منذ 86 عامًا “فيديو”

بث مباشر لإقامة أول صلاة جمعة في آيا صوفيا .. الأولى منذ 86 عامًا “فيديو”

مدى بوست – فريق التحرير 

تشهد تركيا اليوم حدثاً يعتبره نشطاء عظـيـماً، يتمثل في افتتاح آيا صوفيا للعبادة، وأداء صلاة الجمعة للمرة الأولى منذ العام 1934، تفعيلًا لقرار اتخذته إحدى المحاكم التركية في وقت سابق يوليو/تموز الجاري.

جاء ذلك بعدما أعلن القضاء التركي إلغاء قرار مجلس الوزراء الصادر عام 1934، والقاضي بتحويل مسجد “آيا صوفيا” إلى متحف، وقد رصد مدى بوست في هذا التقرير، أبرز المعلومات حول المكان الذي يعتبر لتركيا والعالم صرحاً عظيماً.

المحكمة الإدارية العليا التركية أوضحت أن “آيا صوفيا” مكان مدون في وثيقة سند الملكية، بتوصيف مسجد ولا يمكن تغييره.

آيا صوفيا - الأناضول
آيا صوفيا – الأناضول

صرح نادر

“آيا صوفيا” يعتبر بشكل عام صرحاً فنياً ومعمارياً نادراً في منطقة السلطان أحمد بإسطنبول، وكان من أبرز التحف المعمارية في الشرق الأوسط.

متحدث الرئاسة التركية، إبراهيم قالن، قال إن فتح آيا صوفيا للعبادة لا يُنقص شيئا من هويتها التاريخية العالمية، وبإمكان المزيد من الناس زيارته.

من جانبه، اعتبر المتحدث باسم الكرملين، ديمتري بيسكوف، أنّ مستقبل “آيا صوفيا” مسألة تركية داخلية، لكنه أعرب عن أمله في “أن يؤخذ بعين الاعتبار” وضع هذا المكان التاريخي كموقع تراث عالمي.

مناسبات إسلامية

داخل هذا المبنى العظيم، أقيمت العديد من المناسبات الوطنية والإسلامية، وتلا فيه الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، القرآن في بعض المناسبات.

في عام 2014، نظمت في ساحة المكان فعالية لصلاة الفجر، تحت شعار “أحضر سجادتك وتعالَ”، في إطار حملة دعت آنذاك إلى إعادة متحف آيا صوفيا إلى مسجد.

وخلال افتتاح مهرجان للفنون التقليدية، عام 2018، بدأ أردوغان الفعاليات بالبسملة، داعياً الحضور بصمت إلى الاستماع إلى تلاوة من القرآن الكريم.

وفي عام 2020، تليت آيات من القرآن داخل المبنى بمناسبة الذكرى 567 لفتح القسطنطينية، التي فتحها السلطان العثماني محمد الفاتح عام 1453.

آيا صوفيا تاريخياً

وكان مسجد آيا صوفيا، سنة 537، كنيسة بناها البيزنطي “جستنيان الأول”، وقد سقطت قبتها عدة مرات، وآخر مرة أعيد بناؤها سنة 1346.

وعلى مدار 916 عاماً كان آيا صوفيا كاتدرائية، ثم أجريت عدة تقويات وترميمات للمبنى في العهد العثماني.

السلطان محمد الفاتح غير حينها المبنى ليكون مسجداً، وأضاف إليه منارة، ثم أضيفت إليه منارة أخرى زمن السلطان بايزيد الثاني.

وتضم آيا صوفيا، 43 قبراً لسلاطين من العهد العثماني وعائلاتهم، ويعد قبر سليم الثاني أول قبر سلطاني فيها.

وفي عام 1739، أضيفت إلى آيا صوفيا، مدرسة ومكتبة ومطبخ إلى المسجد.

وبعد إغلاقها عامين (1847-1849)، افتُتحت آيا صوفيا بوصفها مسجدًا للمرة الأخيرة في عام 1849.

وبقي آيا صوفيا مسجداً لمدة 481 عاماً، وفي 1935 أصبح متحفاً، بقرار من رئيس الجمهورية التركي آنذاك، مصطفى كمال أتاتورك.

بحسب الموسوعة الإمبراطورية العثمانية؛ فإن قرار رئيس تركيا عام 1935 مصطفى كمال أتاتورك، بتحويل آيا صوفيا إلى متحف، جعلها موقعاً للذاكرة لتصبح أثر معلماً بارزاً في تركيا.

جـ.دل دولي رغم القبول الروسي الأوروبي

ورغم اعتبار روسيا والاتحاد الأوروبي، في مناسبات عدة، قرار تحويل المكان إلى متحف أو مسجد شأناً داخلياً تركياً، مع التأكيد على أهمية الاعتناء به كموقع للتراث العالمي، إلا أنّ بعض الجهات، وفقاً لمراقبين، تصـ.رّ على أن تتخذ موقف الـعـ.داء لتركيا ونظامها.

اليونان وبعض الدول، التي تتخذ مواقف عادة ما تعتبرها تركيا عـ.دائـ.يـ.ة، وغير محقة، كانت قد اعتـ.رضت على تلاوة القرآن في المسجد، وإقامة فعاليات عدة فيه، فضلاً عن رفضها اقتراحات سابقة، بتحويله لمسجد.

أمريكا واليونان، حثتا تركيا على الإبقاء على الأثر كما هو. لكن مطالب شعبية عدة برزت في المقابل لإعادة آيا صوفيا إلى مسجد، قائلة إن ذلك سيعكس هويته بشكل أفضل، كبلد ذي أغلبية مسلمة.

البث المباشر من إسطنبول – الأناضول

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق