إسرائيل تعـلـن عن طلعات جوية على مواقع للأسد وأخرى إيرانية جنوب سوريا .. كيف رد النظام؟

إسرائيل تعـلـن عن طلعات جوية على مواقع للأسد وأخرى إيرانية جنوب سوريا .. كيف رد النظام؟

مدى بوست – فريق التحرير

بعد تعرض مواقع نظام الأسد وأخرى إيرانية، لقـ.ــصـ.ـف إسرائيلي مرات عدة، أعلنت إسرائيل مسؤوليتها عن تنفيذ عملية جوية بواسطة مروحيات على نقاط للنظام السوري.

المتحدث باسم الجيـش الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، قال اليوم السبت، في تغريدة عبر “تويتر” رصدها مدى بوست، إن مروحيات إسرائيلية قامت بتنفيذ عملية على مواقع للنظام السوري في محافظة القنيطرة.

وكتب أدرعي في تغريداته عبر حسابه في موقع تويتر قائلاً :

افيخاي أدرعي – تويتر

إقرار للنظام وإعلامه

المتحدث أوضح أن الأهداف التي استهـ.ـدفها الطيران المروحي شملت مواقع رصد ووسائل تجـمـيع استـخـبـارات” حسب قوله.

موضة ستايل

وسائل إعلام النظام بما فيها قناة “الإخبارية السورية” الحكومية، أقرّت بحدوث انـفـ.جـ.ـارٍ وصفته بالضخم في محافظة القنيطرة، مشيرة إلى أنه ناجم عن “قـ.ـصـ.ـف إسرائيلي أدى لاند لاع حـ.رائـق في بلدة عين التينة مقابل بلدة مجدل شمس الحدودية”.

فيما كشف مصدر عسكري لدى نظام الأسد أن الصـ.واريخ استـهـ.دفت ثلاث نـقـاط عسكرية، ما تسبب بإصـ.ابة عنصرين “بـجـ.روح طفيفة”.

وكانت الحدود السورية مع الجولان، قد شهدت مؤخراً إطـ.لاق نـ.ار وسقـ.وط شـظـ.ايا داخل الجولان ما أدى إلى أضـ.رار مـادية.

استـهـ.دافات مكـثـفة

وكـ.ثـفت إسرائيل من استهـ.دافـ.اتها لنظام الأسد والميلـ.شيـ.ات الإيرانية في سوريا، بعدما شنّـ.ت أواخر يونيو/حزيران الماضي، عدة غـ.ارات على مواقع مختلفة في دير الزور وحمص والسويداء.

مصادر محلية أفادت آنذاك، بأن الغـ.ارات الأخيرة، أودت بحياة عناصر لدى قوات الأسد وأدت لوقوع عدد من الجـ.رحى في صفوفها، فضلاً عن تـ.دمـ.ير مراكز ومستودعـات للأسـ.لحة.

وحسبما رصدت مدى بوست في ذلك الوقت، أقرت وكالة أنباء النظام سانا، بوقوع قـ.صـ.ف متزامن على مواقع عسـ.كرية، بمنطقة كباكب في ريف دير الزور الغربي، وقرب مدينة السخنة في ريف حمص الشرقي و بلدة صلخد في ريف السويداء.

رسائل إسرائيلية

وكانت صحيفة بديعوت أحرنوت الإسرائيلية، قد ذكرت أن الغـ.ارات الإسرائيلية الأخيرة على المواقع الإيرانية في سوريا، هدفها رسالتين إلى إيران ونظام الأسد.

الرسالة الأولى وفق الصحيفة، موجهة إلى نظام الأسد، ومفادها أنك طالما تحمى إيران فسوف تـ.دفع الثمن البـ.اهظ، مضيفة أن إسرائيل لا تسعى للدخول في مواجـ.هة مباشرة في سوريا.

أما الرسالة الثانية، فهي إلى إيران وهدفها تأكيد إسرائيل بعدم السماح لطهران بالتموضع شرق سوريا، وإرغـ.امها على دفع ثمـ.ن ذلك، إما بالمال أو بالـ.دم.

وتجدر الإشارة إلى أن نظام الأسد فقـ.د مؤخراً مناطق عدة، في سوريا، مرة برضائه عبر اتفاقياته مع حلفائه، فيما يعتبره ناشطون ضـريــ.بـة لإنقاذه، ومرات عنـ.وة عنه، عن طريق قـ.وى خرجت على ما يبدو عن صف حلفاءه.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق