تتمتع بمزايا تجذب المهاجرين وتوفر التعليم والعمل لهم .. مجلة فورين أفيرز: هذه الدولة ستصبح قبلة الأجانب بعد كورونا

تتمتع بمزايا تجذب المهاجرين وتوفر التعليم والعمل لهم .. مجلة فورين أفيرز: هذه الدولة ستصبح قبلة الأجانب بعد كورونا

مدى بوست – فريق التحرير

سلطت مجلة فورين أفيرز (Foreign Affairs) الأمريكية، الضوء على سياسة دولتين، أحدهما استطاعت بنجاح تجـ.اوز كورونا والأخرى قالت إنها باتت أقل جاذبية عما كانت عليه قبل الجـ.ائــحـة.

وحسبما رصد موقع مدى بوست، فإنّ ذلك جاء ضمن مقال للمجلة نشرته الكاتبة “غراسيا ليو فرير”، أستاذة علم الاجتماع في جامعة واسيدا الواقعة ضمن طوكيو في اليابان.

غراسيا قالت إن بعض الدول ستتحول بعد انتـ.هاء كورونا كـ قبلة للباحثين عن فرص العمل والتعليم ونمط حياة أفضل، فالبشر سيعاودون التنقل بين أقطار العالم ما إن تضع الـجـ.ائـحـة أوزارها، وسيمضي كل من هؤلاء بحثاً عن العمل والتعليم ومستوى معيشة أفضل، إلا أن وجهاتهم هذه المرة قد تتغير إلى الأبد حسب المجلة.

اليابان - وكالات
اليابان – وكالات

أمريكا واليابان

في بعض الدول -بما فيها الولايات المتحدة- ستصبح الحياة على ما يبدو أقلّ جـ.اذبـ.يـة عما كانت عليه قبل تفـ.شـ.ي فـ.يروس كـ.ورونـا الذي انتشر في مختلف أرجاء العالم.

والسبب وفق مقال المجلة، ترجع إلى طبيعة الوضع الـراهـن، الذي قد يدفع عدداً من المهاجرين المـحـتـمـلين إلى التوجه نحو دول ينشدون فيها الاستقرار والأمان والعيش الكريم، فضلاً عن الحفاظ على روابطهم الأسرية.

ووفق الكاتبة غراسيا فإنّ سياسة الولايات المتحدة تجاه كورونا، تسببت في تعريض البلاد للفـ.وضـى والانقـ.سام، لتصبح في وضع يجعلها تخـ.سر المـهــاجرين.

وعكس ذلك تماماً ستجـ.تـذب دول أخى المهاجرين، وبالمقابل سيضفون عليها تنوعاً وحيوية ومواهب جديدة، كاليابان.

لماذا اليابان؟

وحسب مقال المجلة فإنّ قلّة من الدول ستكون أكثر استفادة من اليابان التي تتمتع بأمان نسبي واستقرار وبطـ.الة أقل، رغم أنها لا تزال بحاجة لمزيد من العمـ.الة.

ويعود ذلك إلى كون اليابان تملك جامعات ذات كفاءة ومستويات عالية، بإمكانها استقطاب الطلاب الذين لم يعودوا راغبين الآن في المخاطرة بالدراسة في مؤسسات باهظة التكاليف.

وفضلاً عن ذلك فإنّ اليابان دولة ظلت تعيش في تجـ.انس منذ زمن بعيد، وغالباً ستصبح بعد انتـ.هـاء كورونا أكثر تنوعاً وارتباطاً بالعالم على حد تعبير الكاتبة غراسيا.

التعليم وفرص العمل

وبعد عدد المهاجرين في اليابان ضئـ.يل نسبياً، بنسبة لاتتـ.جـاوز 2% من جملة تعداد السكان البالغ 126 مليون نسمة، كما أن هناك قرابة 440 ألفاً من المهاجرين أصبحوا مواطنين يابانيين بالتجنيس منذ عام 1980.

وتتمتع اليابان كذلك بمزايا توفر فرص عمل جيدة، وإمكانية تلقي تعليم عالٍ برسوم معقولة نسبياً، وبيئة اجتماعية آمنة ومنظمة.

كما أن سوق العمل في اليابان لا تزال قوية. فنسب البطـ.الة في نهاية مايو/أيار الماضي بلغت 2.9%، ومعدل الوظائف الشاغرة 1.2%، ما يعني أن هناك 1.2 وظيفة متاحة لكل طالب عمل.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق