مسؤولة تونسية تحتفل في عيد جمهورية بلادها بـ علم تركيا (فيديو وصور)

مسؤولة تونسية تحتفل في عيد جمهورية بلادها بـ علم تركيا (فيديو وصور)

مدى بوست – فريق التحرير 

أثـ.ارت رئيسة الحزب الدستوري الحر، في تونس، عبير موسي، الجـ.دل، حين احتـفـلت بعيد الجمهورية التونسية، أمام مجلس النواب، بـ كعكة تحمل العلم التركي بدل التونسي.

وبعد تداول الصور، اعتبر البعض أن الصور مررت عبر برامج التعديل المعروفة بالفوتوشوب وما شابهها، إلا أن فيديوهات انتشرت أظهرت العلم التركي على كعكة الاحتفال.

وبطبيعة الحال، فإنّ العلمان التركي والتونسي يتشابهان في الهلال والنجمة إلا أن التونسي يتضمن هلالاً ونجمة باللون الأحمر، أما التركي يحتوي بشكل معاكس على هلال وأحمر أبيضين.

علم تركيا في عيد الجمهورية التونسية
علم تركيا في عيد الجمهورية التونسية

بالمال الإماراتي

نشطاء مواقع التواصل، عبّروا عن سخـ.ريتهم من الصور المتداولة لزعيمة وأعضاء الحزب المحسوب على النظام السابق.

ووفق صحيفة القدس العربي، اعتبر معلقون أن موسي “رسمت العلم التركي بالمال الإماراتي”، ما قد يتسبب بأزمـ.ة تمـ.ويل لها.

ولاقت الصور والفيديوهات المتداولة، بشكل عام، سخـ.رية متابعين في مواقع التواصل، بسبب خلطها بين علم بلادها وعلم دولة أخرى.

صفحة الحزب الرسمية على فيسبوك، نشرت إحدى الصور وقد بدا عليها اقتـ.طاع جزء كبير من الصورة بحيث لا يظهر العلم التركي، إلا أن الهلال الأبيض ظهر بشكل مقـ.تـ.طع.

علم تركيا في عيد الجمهورية التونسية
علم تركيا في عيد الجمهورية التونسية

مستوحى من العلم العثماني

ووفق وكالة الأناضول فإنّ العلم التونسي الذي يمزج بين اللونين الأحمر والأبيض؛ يشير الأحمر فيه إلى محاكاة دمـ.اء الشـ.هداء، الذين قـ.ضوا دفاعًا عن الوطن، وأبيض بلون السلام.

العلم التونسي في “المادة 4” من الدستور التونسي يعرّف بأنه “علم الجمهورية التونسية أحمر، يتوسّطه قرص أبيض به نجم أحمر ذو خمسة أشعة يحيط به هلال أحمر حسبما يضبطه القانون”.

وفي 20 أكتوبر/تشرين الأول 1827، اعتمد العلم وتم تفعيله عام 1831 على يد الباي الحسيني حسين باي الثاني، ثامن حكام الدولة الحسينية (1705-1957).

حسين باي وفق وكالة الأناضول صمم علمًا جديدًا يُميّز تونس عن بقية الولايات العثمانية، إلا أنه شديد الشبه بالعلم العثماني، حيث أبقى على اللون الأحمر مع إضافة قرص أبيض وسط العلم، وغير لون النجمة والهلال من الأبيض إلى الأحمر.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق