على شكل فيديو.. رسالة في واتسآب ينبغي عدم فتحها

على شكل فيديو.. رسالة في واتسآب ينبغي عدم فتحها

مدى بوست – فريق التحرير

حـ.ذر تقنيون في صحيفة ميرور البريطانية، من رسالة في تطبيق التواصل الاجتماعي واتسآب، يـ.ؤدي فتحها إلى اختـ.راق الهاتف وسرقة بيانات المستخدم.

وقال الصحيفة إن الرسالة الاحتـ.يـالية على شكل فيديو، وهي بعنوان مارتينيللي Martinelli، وكانت قد ظهرت في عام 2017 باللغة الإسبانية، لتعود للتداول اليوم بنسخ مترجمة حول العالم.

مهندسون بريطانيون، أطـ.لقوا تحـ.ذيـرات لمواطنيهم بعـ.دم فتح هذا النوع من الرسائل ما يعرّض هواتفهم لاخـ.تراق لا يقبل الإصلاح.

الأمان في واتسآب - تعبيرية
الأمان في واتسآب – تعبيرية

ودعا المهندسون كل من يتلقى أي من هذه الروابط خاصة على نسخة “واتسآب غولد” إلى الإبـ.لاغ عنها برسالة إلى المركز البريطاني لمكـ.افـ.حة الجـ.رائم السيبرانية.

ثغـ.رة في زوم

تقارير إعلامية سابقة كانت قد كشفت أيضاً، عن ثغـ.رة برمجية وصفت بالخـ.طـ.يرة تـهـ.دد الملايين من مستخدمي تطبيق زوم الشهير للتواصل عبر الفيديو، عبر الحصول على معلوماتهم الخاصة.

وحسبما رصدت مدى بوست، نقل موقع zdnet المتخصص في تكنولوجيا الأعمال، عن خبراء قولهم إن شركة ACROS Security المتخصصة في أمن البيانات اكتشفت الثغـرة المذكورة والتي أطلق عليها اسم “يوم الصفر”.

وأوضح المصدر أن الثغـرة تهـ.دد مستخدمي تطبيق Zoom ممن يستعملون التطبيق من الحواسب باستخدام أنظمة Windows 7 و Windows Server 2008 R2 و الإصدارات الأقدم من “ويندوز”.

وأخـطـ.ر مافي الأمر أن نظام التشغيل لا يعطي أي تحـ.ذير للمستخدم أثناء تنفيذ الهجـ.مة الإلكترونية على جهازه.

مسؤول الشركة Mitja Kolsek قال إنه تم إبلاغ الشركة المسؤولة عن تطبيق Zoom بوجود هذه الثغرة، مضيفاً أنهم تم إصدار تحديث أمني لمنـع هذا النوع من الهجـ.مـات ريثما تطلق الأخيرة لحل الأمر.

ميزة طال انتظارها

موقع “ويب بيتا انفو” كشف مؤخراً عن ميزة في تطبيق واتسآب تتيح للمستخدمين فتح الحساب من عدد من الأجهزة، وتعمل الشركة على تطويرها ووضع البصمات النهائية قبل إطـ.لاقـ.ها.

وتشمل الميزة استخدام نفس الحساب على 4 أجهزة مختلفة في وقت واحد، ويعمل التقنيون على تطويرها، وفق المصدر ذاته

وبدأ مطورو تطبيق واتسآب بالفعل على تطوير الميزة التي تسمح للمستخدمين بالعثور على رسائل ومحادثات بحسب التاريخ واليوم.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق