وسائل إعلام تركية تكشف مساع مجموعات إيرانية لإنهاء اتفاق إدلب

وسائل إعلام تركية تكشف مساع مجموعات إيرانية لإنهاء اتفاق إدلب

مدى بوست – فريق التحرير 

قالت وكالة الأناضول، اليوم الثلاثاء، إن مجموعات إرهـ.ابية تابعة لإيران ونظام الأسد، تسعى لتـخـ.ريـب اتفاق وقـ.ف إطـ.لاق النـ.ار في إدلب شمال غرب سوريا.

وذكرت الوكالة في تقريرها أن تلك المجموعات منذ الخامس من آذار/مارس الماضي، تعمل على استـ.هـ.داف المناطق الخـ.اضعة لسيطرة المعارضة السورية المعتدلة بـقـ.ذائـف الهـ.اون والمـ.دفـ.عـيـة والصـ.واريـ.خ.

تلك المجموعات اسـتــ.هـ.دفت مناطق الفطيرة وكنصفرة وسفوهن والبارا وكفر عويد وعين لاروز والبارا وبنين الرويضة وبيلون جنوب الطريق الدولي إم4 الواصل بين حلب واللاذقية.

مجموعات إيرانية - يني شفق
مجموعات إيرانية – يني شفق

تعزيزات وحشود

الوكالة أشارت حسب مصادرها، إلى أن النظام والمجموعات الإيرانية، تستعد لهـ.جـ.وم وتحـ.شد قـواتها في مناطق سراقب ومعرة النعمان وسهل الغاب التي تقدمت إليها خلال الحملة الأخيرة التي شاركت فيه روسيا بشكل مباشر.

موضة ستايل

وتحضيراً لذلك، استدعت قوات الأسد عدداً كبيراً من المـقـ.اتـلين واستـ.قـ.دمت تعزيزات وأسلـ.حة ثقـ.يـ.لة إلى خطوط التمـ.اس مع المـ.عارضة.

وكانت مناطق في مدن إدلب وعفرين ورأس العين قد شهدت مؤخراً أحـ.داثـاً متشابهة غير مسبوقة خلال وقت قصير، تمثـ.لت بوقـ.وع 3 انـفـ.جـ.ارات في أقل من 24 ساعة.

ويتزامن ذلك، مع تكـ.رار الحديث عن توقـ.عـات بعـ.مـ.لية عسكرية قريبة بعد نحو 5 أشهر من الـهـدوء الـنـسـبـي، تخلّـ.له خــ.ـروقـات للنظام وحلـ.فـ.اءه، وأحـ.داث شهدها طريق حلب اللاذقية المعروف باسم إم4.

مـصـيـر الاتفاقات

ويبدو أن اتفاق تركيا مع مختلف الأطراف شمال شرق وشمال غرب سوريا، بدأت تـ.لـ.فـظ أنفـ.اسها الأخيرة، جراء التـ.صـ.عيد الأخير الذي شهدته المنطقة من قبل قوات سوريا الديمقراطية و روسيا ونظام الأسد وأطراف موالية لها مجتمعة.

محافظة إدلب بشكل خاص شهدت تطـورات لافتة، آخرها إرسال نظام الأسد تعزيزات جديدة من عدة مناطق سورية باتجاه الأجزاء الشمالية الغربية منها.

وتضم التعزيزات عناصر من فرقة البادية السورية، وتحديداً الفرقة الحادية عشر وفق ما ذكر موقع البادية24 المحلي، كما سحب النظام آليات له من منطقة شمال شرق سوريا باتجاه محافظة إدلب، دون أن يعلن عن ذلك أو يـ.قـر به رسمياً.

وحسبما رصدت مدى بوست، من مصادر متعددة، يدور الحديث مؤخراً عن نوايا النظام وحلفائه إطلاق عـمـ.لية عسـكرية واسعة، في ريفي إدلب وحلب على غرار ما حصل بداية العام الجاري.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق