جمال سليمان: لا أمل حالياً بتحقق انتخابات نزيهة في سوريا

جمال سليمان: لا أمل حالياً بتحقق انتخابات نزيهة في سوريا

مدى بوست – فريق التحرير 

اعتبر الممثل السوري، جمال سليمان، أن لاحاجة لإجراء انتخابات نزيهة في سوريا، في سياق تعليقه حول اختيار نقيب الفنانين السوريين القادم في البلاد.

جاء ذلك في لقاء مع موقع “إرم نيوز”، قال فيه سليمان، إنه لاحاجة لإجراء انتخابات نقيب الفنانين في سوريا، ولا يجب أن ينتظر السوريون قدومه بشكل عادل وقائم على انتخابات نزيهة.

جمال سليمان الفنان السوري المقيم في العاصمة المصرية القاهرة، أضاف أن تاريخ منصب نقيب الفنانين في سوريا ليس ناصع البياض.

جمال سليمان فنان ونجم سوري
جمال سليمان فنان ونجم سوري

هذا أكبر دليل

وسرد الفنان السوري، واقـ.عـ.ة قال إنها أكبر دليل على صحة كلامه الأخير، جرت في عهد حافظ الأسد، حين قام المخرج سهيل كنعان بكتابة سيناريو وإخراج فيلم بعنوان “فرسان التحرير”.

موضة ستايل

وفي ذلك الوقت حسبما يضيف سليمان، عُرض الفيلم عام 1974 وصـ.نع كصدى لحـ.رب أكتوبر عام 1973، وتناول بطـ.ولات أحد الألوية السورية في الـ.حـ.رب على جبهة الجولان”.

لكن هذا الفيلم وفقاً لسليمان صنع خصيصاً لتمجيد فـ.صـ.يل معين في سوريا، هو سـرايا الدفـ.اع التابع لـ رفعت الأسد شقيق حافظ.

بطولات وهـ.مـ.يـ.ة

وأراد صانع الفيلم آنذاك ومخرجه سهيل كنعان، أن يؤكد من خلال الفيلم أن كل التضـ.حيـ.ات والبـ.طـ.ولات التي حدث في حـ.رب أكــتـ.وبر كانت لفـ.صـ.يل سرايا الدفاع.

ذلك الفصيل وفق جمال سليمان، لم يشارك في تلك الحــ.رب إلا ضمن حدود ضـ.يـقـة وقليلة جداً حسب وصفه.

وبعدما قـ.دم سهيل كنعان هذا الفيـلم الذي وصفه جمال سليمان بالـســ.ـيء اختاره النظام ليكون نقيباً للفنانين السوريين، واعتبر المـنـ.صب آنذاك مكافأة له على الفيلم.

وحال كنعان هو حال نقيب الفنانين الحالي زهير رمضان، الذي لم يعطى المنصب إلا لأنه خـ.دم مصالح الأسد ونظام على حساب الفن والدراما، وبالتالي لاأمل في انتخابات نزيهة وفق جمال سليمان.

من هو جمال سليمان؟

وجمال سليمان ممثل سوري ولد في دمشق عام 1959م، وتخرج من المعهد العالي للفنون المسرحية قسم التمثيل عام 1981م.

وتابع النجم السوري دراسته في دورة الفنون ال‏مسرحية في بريطانيا ومن ثم إكمال الماجستير في الإخراج المسرحي في جامعة ليدز البريطانية.

لعب سليمان شخصيات أساسية بارزة بعد عودته من إكمال الدراسة، ليكون جزءاً من الأعمال التلفزيونية والدرامية ‏السورية التي لاقت نجاحات كبيرة في ذلك الوقت.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق