“بدي روح ع ضيعتنا” طفل سوري يعبر عن شوقه لمنزله “فيديو”

“بدي روح ع ضيعتنا” طفل نازح يعبر عن شوقه لمنزله “فيديو”

مدى بوست – فريق التحرير 

يبدو أن ذاكرة السوريين بمختلف فئاتهم العمرية لاتزال حاضرة لأدق التفاصيل التي عاشوها، من نزوحهم عن مدنهم وقراهم وتركهم لمنازلهم وأرضهم التي عاشوا وكبروا فيها.

مقطع مصور نشرته تيلي أورينت أظهر طفلاً نازحاً يعبر عن شوقه لمنزله في حوار بينه وبين والده قال فيه: “بدي روح ع ضيعتنا ليرد والده: “مافيك تروح”.

ورغم صغر سنه إلا أن ما مر عليه تجاوز عمره بسنوات، ليقول لوالده: بس لتصير هدنة، ويجيبه والده بأن من المسـتـحـيل أن يحصل ذلك، ليقول الطفل مجيباً: بركي بشار يهدي الضـ.رب.

الشمال السوري - مواقع التواصل
الشمال السوري – مواقع التواصل

النازحون واتفاق إدلب

نظام الأسد يواصل بالتزامن خـروقـاتـه لاتفاق وقف إطـ.لاق النـ.ار في إدلب، إذ أحصى فريق منسقو الاستجابة في آخر تقاريره أكثر من 16 نقطة تم استـ.هدافها بمختلف أنواع القـ.صف شمال غرب سوريا.

الفريق أوضح أن أعداد النازحين في المناطق الحدودية تتواصل بازدياد نحو القرى والبلدات الآمنة نسبياً، فيما تنتظر عشرات العوائل هدوء الأوضاع كي تتمكن من النزوح والتوجه نحو مناطق أكثر أمناً.

عملـيات النظام الأخيرة تسببت بنزوح أكثر من مليوني شخص نحو مناطق حدودية، تواجه بالأساس اكتظـاظاً سكانياً كونها تقل نازحين تم تهجيرهم سابقاً من مناطق حمص ودرعا والغوطة.

مجموعات إيرانية

وكالة الأناضول، كانت قد كشفت في تقرير سابق لها، عن قيام مجموعات إرهـ.ابية تابعة لإيران ونظام الأسد، بالسعي لتـخـ.ريـب اتفاق وقـ.ف إطـ.لاق النـ.ار في إدلب شمال غرب سوريا.

وذكرت الوكالة في تقريرها أن هذه المجموعات منذ الخامس من آذار/مارس الماضي، تعمل على استـ.هـ.داف المناطق الخـ.اضعة لسيطرة المعارضة السورية المعتدلة بـقـ.ذائـف الهـ.اون والمـ.دفـ.عـيـة والصـ.واريـ.خ.

تلك المجموعات اسـتــ.هـ.دفت مناطق الفطيرة وكنصفرة وسفوهن والبارا وكفر عويد وعين لاروز والبارا وبنين الرويضة وبيلون جنوب الطريق الدولي إم4 الواصل بين حلب واللاذقية.

الوكالة أشارت حسب مصادرها، إلى أن النظام والمجموعات الإيرانية، تستعد لهـ.جـ.وم وتحـ.شـد قـواتها في مناطق سراقب ومعرة النعمان وسهل الغاب التي تقـدمت إليها خلال الحملة الأخيرة التي شاركت فيه روسيا بشكل مباشر.

وتحضيراً لذلك، استـ.دعت قوات الأسد عدداً كبيراً من المـقـ.اتـلين واستـ.قـ.دمت تعزيزات وأسلـ.حة ثقـ.يـ.لة إلى خطوط التمـ.اس مع المـ.عارضة.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق