شهر 7 انتهى.. إيدي كوهين يبرر بقاء بشار الأسد بالسلطة وتعليق لفهد المصري 

شهر 7 انتهى.. إيدي كوهين يبرر بقاء بشار الأسد بالسلطة وتعليق لفهد المصري

مدى بوست – فريق التحرير

يقول المثل السوري الشهير، “بكرة يذوب الثلج ويبان المرج”، وهو يستخدم عادةً عندما يجري الحديث عن أمر في علم الغيب. 

ذاك المثل تم استخدامه كثيراً من قبل السوريين مؤخراً، خاصة عند سماع تصريحات الباحث الإسرائيلي الناطق باللغة العربية إيدي كوهين حول رحيل بشار الأسد في شهر يوليو/ حزيران. 

منذ مطلع أبريل/ نيسان 2020 الماضي، دأب إيدي كوهين بالحديث بوضوح عن اقتراب رحيل بشار الأسد، بل حدد موعداً واضحاً وهو شهر يوليو/ تموز الذي كان آخر أيامه يوم أمس، وسط كثير من الجدل من السوريين وانتظار النتيجة.

لم يقف إيدي كوهين عند الحديث عن رحيل الأسد وتحديد الموعد، بل تجاوز ذلك للكشف عن هوية البديل له عندما أعلن أن فهد المصري هو رئيس سوريا القادم.

مضى الموعد الذي حدده كوهين، وما زال بشار الأسد في كرسي الحكم، لكن ماذا عن كوهين ومصداقية الرجل الذي يوصف بأنه مقرب من جهاز الاستخبارات الإسرائيلي “الموساد”؟، كيف برر عدم صدق ما كان يصفه بـ”المعلومات المؤكدة”؟. 

إيدي كوهين يغرد حول بقاء بشار الأسد في السلطة 

ببساطة، امتلك كوهين الجرأة على الرد على من كانوا ينتظرون أن تصدق روايته برحيل الأسد، وكتب عبر حسابه الشخصي في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” صباح السبت 1 أغسطس / آب 2020 :” نعم الأسد لم يسقط شهر ٧”.

وأضاف كوهين:” لقد أخطأت في تقديراتي لكن منذ شهر ٣ والأسد يتلقى ضربة بعد الضربة وآخرها قانون قيصر”.

ويضيف الباحث الإسرائيلي بلغة -تبرير بقاء الأسد في السلطة- لا تعكس حجم الثقة التي امتلكها في أحاديثه السابقة فيقول :”نعم كان من المفروض أن يتنحى بعد الانتخابات الأخيرة  لكنه غير رأيه بسبب انشغال العالم بفيروس الكورونا.  لا ترامب ولا نتنياهو يفكرون في الاسد الان. الي فيهم بيكفيهم”، حسب قوله.

وفي تغريدة أخرى رأى كوهين أن “الكورونا غيرت مجرى الحياة في العالم كله وأعطت المزيد من الأوكسجين لنظام الاسد”.

وأعرب الباحث كوهين في تغريدة أخرى عن ما وصفه بـ”المؤسف” من عدم معرفة أغلب السوريين ما الذي يريدونه بعد 9 سنوات من القيام على نظام الأسد، حسبما رصد موقع “مدى بوست”. 

تغريدات إيدي كوهين
تغريدات إيدي كوهين في تويتر حسبما رصدها موقع مدى بوست

وأضاف كوهين ليبرر عدم صدق حديثه عن رحيل الأسد ومحاولاً تحميل الشعب السوري المسؤولية عن زيف روايته فقال :” أشرنا لكم بالحل في المشروع الذي يقوده الأستاذ فهد المصري لما يحمله من مشروع متكامل ورؤية حضارية منفتحة وبدلا من ان تدعموه اتهمتوه بالخيانة  والعمالة  عجيب أمركم”.

فهد المصري يعلق بشكل غير مباشر 

مع انتهاء الموعد المحدد لرحيل الأسد، وقبل ساعات من مضي اليوم الأخيرة، غرد فهد المصري مساء الجمعة 31 يوليو/ تموز 2020 عبر حسابه في موقع تويتر. 

وقال المصري : ” من يجلس على أكتاف الناس فالسقوط قدره المحتوم”، حسبما رصد “مدى بوست”. 

تغريدة فهد المصري
فهد المصري مغرداً عبر حسابه الشخصي في موقع التواصل الاجتماعي تويتر

وأضاف مهنئاً بمناسبة عيد الأضحى قائلاً :” أضحى مبارك  لكل من يؤمن بالله وبوطنه السوري وأن الله لم ولن يتخلى عنا وأنه نصير المظلومين،  اخلاصنا خلاصنا”. 

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق