فراس طلاس: خمسة سيناريوهات للحل في سوريا

فراس طلاس يؤكد: خمسة سيناريوهات للحل في سوريا

مدى بوست – فريق التحرير 

ناقش رجل الأعمال السوري، فراس طلاس، نجل وزير الدفاع الأسبق مصطفى طلاس، سيناريوهات الحل في سوريا، مستعرضاً خمسة احتمالات لذلك ضمن منشور له على حسابه في موقع التواصل الاجتماعي، فيسبوك.

وقال طلاس، إن هذه السيناريوهات بناها وفق معطيات موجودة لديه بالإضافة لخبرته في الشأن السوري، منوهاً إلى أن هناك سيناريوهات أخرى قد تكون موجودة لدى غيره في هذا المجال.

واعتبر الرجل السوري وهو ثاني أكبر أبناء مصطفى طلاس وزير الدفاع السابق، أن الولايات المتحدة الأمريكية، قادرة على الوصول إلى حل في سوريا، لكنها لم تكن يوماً راغبة ذلك، وفق وصفه.

مجلس انتقالي برعاية روسية

والسيناريو الأول حسب رجل الأعمال السوري، إعداد روسيا لمجلس انتقالي، عسكري أو مدني، خلال زيارة طويلة لبشار الأسد إلى موسكو، بطلب من إدارة بوتين.

وخلال تلك الفترة ستقوم روسيا بترتيب الأوضاع في سوريا، وتأسيس مجلس انتقالي يتألف من عدة أشخاص من المحسوبين على النظام مدعومون روسياً.

وتسمي روسيا خلال الفترة تلك، حكومة انتقالية، تضم بعض وجوه المعارضة، وتفاوض تركيا لتوسيع المجلس وضم بعض الأسماء إليه مع مد سيطرته على مناطق نفوذ أنقرة.

الخطوة التالية لروسيا بعد ذلك، تتمثل بإجراء انتخابات نيابية بإشراف دولي في كل المناطق السورية بما فيها مناطق شمال شرق سوريا.

المجلس الجديد يعد بعد ذلك حكومة جديدة حقيقية وينتخب رئيس جمهورية وفق دستور الخمسين (رئيس الجمهورية ينتخبه مجلس الشعب لأربع سنوات).

وبعد ذلك يسعى النظام الجديد لبناء سياسة اقتصادية واجتماعية جديدة، وشرعنة الوجود العسكري لعدة دول باتفاقات ضمن قواعد عسكرية يوافق عليها مجلس الشعب لمدة عشر سنوات حسب طلاس.

ممثلون حقيقيون للشعب

ويتمثل السيناريو الثاني، وفقاً لطلاس بمجموعة من السوريين في مناطق سيطرة المعارضة، يعقدون مؤتمرات محلية صغيرة تصل إلى اتفاقات حول أسماء ممثلين حقيقيين لمناطق في شمال غرب سوريا.

وبعد ذلك يجتمع الممثلون في مناطق أوسع لانتخاب ممثلين عنهم في منطقة أكبر والانتخاب الثالث يكون لكل الشمال السوري وينتج عنه ممثليين بنصف تمثيل حقيقي يضعوا رؤيتهم للمنطقة وآلية التوسع.

بشار الأسد وفراس طلاس -مدى بوست
بشار الأسد وفراس طلاس -مدى بوست

ويعتمد هؤلاء على وجوب تفاهم أنقرة وموسكو لادارتهم لمناطقهم بعد وضع برنامج كامل لهذا العمل ومساره.

سيناريوهات أخرى

أما السيناريو الثالث يتمثل في تسمية دول النفوذ في سوريا، ممثلين عنهم، وعقدهم مؤتمراً طويل الأمد، لتأسيس سوريا الجديدة.

يقوم أولئك المؤتمرون وفق طلاس، بانتخاب ممثلين عنهم يتم تسميتهم بقرار من مجلس الأمن كهيئة مؤقتة لحكم سوريا، ويترك للروس معالجة وضع الاسد مقابل مكاسب معينة

والسيناريو الرابع تولي فيه واشنطن الأولوية لمناطق شرق الفرات لتأسيس إقليم شبه مستقل لحلفائها من قوات سوريا الديمقراطية ونظيراتها.

وبعد ذلك يبدأ قـ.تال جديد في تلك المناطق مع العرب لسنوات طويلة من نظير ما حصل في العراق بين عامي ٢٠٠٤ و ٢٠٠٩ ولكن لزمن أطول تدخل فيه تركيا.

وفي المناطق الاخرى تتولد صـ.راعات جديدة ويكون في كل منطقة سلـطة أمر واقع منفـ.صلة عما حولها، تتمثل بزعامات تسير وفق أهـ.وائها.

وأخيراً قال طلاس إن السيناريو الخامس والأخير قد يتجسد بدخول سوريا في نمط جديد من الصـ.راع خليط بين ما وصفه بالأفغنة والصوملة أي نشر الفـ.وضى والحـ.رب في كل مكان، وهو ما يغير أشياء كبرى على مدار السنين.

وتعتمد السناريوهات الثلاثة الأولى على نخبة سورية تعمل بجد لتحقيقها، وهي ذاتها قد تـ.مـ.نع السيناريو الرابع والخامس، وفي السيناريو الخامس، لا أمل او إمكانية ببقاء بشار الأسد في السلطة إلا كأحد أمـراء الحـ.رب في سوريا.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق