في يوم لم شملهم.. لاجئ سوري في ألمانيا يخسر أسرته في أحداث بيروت

في يوم لم شملهم.. لاجئ سوري في ألمانيا يخسر أسرته في أحداث بيروت

مدى بوست – فريق التحرير

قصص حزينة ومؤسفة، تتوالى يوماً بعد آخر، لأحداث بيروت التي باتت أشبه بحلم على السوريين واللبنانيين على حـ.د سواء.

ناشطون في مواقع التواصل الاجتماعي، تداولوا قصة شاب سوري يدعى “أحمد حاج اصطيف”، متزوج ولديه أربع أولاد ، لجأ إلى ألمانيا منذ 3 سنوات قالوا إنه فقـ.د عائلته في يوم لم شملهم.

الشاب اللاجئ كان قد عانى لأجل الحصول على الإقامة وللحصول عليها لمدة ثلاث سنوات، قام بتوكيل محام وتحمل تكاليف كبيرة في سبيل لم شمل عائلته.

بيروت الثلاثاء - مواقع التواصل
بيروت الثلاثاء – مواقع التواصل

المال والوقت لأجل لم الشمل

اللاجئ قام بما يملك بل واستدان لإحضار عائلته ولم شملهم، وفعلاً نجح بقرار لصالحه، لكن ذلك كلفه من الوقت والمال الكثير.

تم قبول طلب لم الشمل بعد إجراءات كثيرة واستدان الأموال ليكمل الأوراق، وبدأ وأسرته بإجراءات الفيزا تحضيراً للقاء الموعود.

ولكن اللقاء المنتظر كان في وقت كان وسيبقى في ذاكرة الآلاف وربما الملايين من السوريين والعرب واللبنانيين في مقدمتهم.

نهاية صـ.ادمة

ووصلت تكلفة تذكرة الطيران للشخص الواحد إلى حدود ٣٠٠٠ يورو وكان موعد الطائرة مقرراً أمس الثلاثاء من مطار الحريري في بيروت.

وحصل الأمر المؤسف حين نزلت العائلة في فندق لانتظار موعدها، قبل أن يحصل الانفـ.جار ويـ.ودي بحيـ.اة أسرة أحمد “أم وأربعة أطفال”.

وتجدر الإشارة إلى أن عدداً من اللاجئين السوريين، كانوا من ضمن ضـ.حـ.ايا أحداث بيروت التي أدت حتى اللحظة لسـ.قـ.وط أكثر من 113 وإصـ.ابة أكثر من4000 آخرين.

وأعلن رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب، الأربعاء يوم حـ.داد وطني على أحداث بيروت، فيما اعتبر مجلس الدفاع الأعلى، بيروت “مدينة منـ.كـ.وبة”، ضمن حـ.زمة قرارات وتوصيات لمـ.واجـ.هة تداعــ.يات الانـ.ـفـ.جار.

وكانت كوادر طبية سورية، قد وجهت كل طـ.اقاتها للعمل جنباً إلى جنب بجانب زملائها في المستشفيات اللبنانية، لتقدم أقل ما لديها لرد جميل بلد استضافهم وتقـ.اسم معهم الخبز والماء.

وأظهرت لقطات مصورة، فريق إيما الطبي المختص بعلاج اللاجئين السوريين في لبنان، وهو يقدم عبر كوادره إلى اللبنانيين المساعدات والإسعافات الأولية.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق