تزوج من الفنانة وفاء موصلي وإعلامية وابنة وزير.. قصّة الفنان جمال سليمان الذي فُصل من نقابة الفنانين السوريين ‏لمواقفه السياسية (صور/ فيديو)‏

تزوج 3 مرات من فنانة وإعلامية وابنة سياسي، قصة الفنان السوري جمال سليمان الذي فُصل من نقابة الفنانين السوريين ‏لمواقفه السياسية (صور/ فيديو)‏

مدى بوست – فريق التحرير

جمال سليمان ممثل سوري شهير، شارك في عشرات المسلسلات السورية والمصرية والدراما العربية المشتركة، وهو أحد أبرز ‏الفنانين المعارضين لنظام الأسد، لذلك حُول إلى مجلس تأديب عام 2015، وفُصل من نقابة الفنانين السوريين.‏

الفنان جمال سليمان خريج الدفعة الأولى للمعهد العالي للفنون المسرحية، وهي الدفعة التي أصبحت فيما بعد نجوم الصف الأول ‏في الدراما السورية، ومنهم الفنان القدير “أيمن زيدان”.‏

شارك الفنان جمال سليمان في عشرات الأعمال الفنية في المسرح والسينما والتليفزيون، تميز بتجسيد شخصيات: “صلاح الدين ‏الأيوبي” في مسلسل يحمل اسم الشخصية عام 2001، وشخصية “أحمد أبو صالح” في مسلسل التغريبة الفلسطينية عام 2004، ‏وشخصية “مندور أبو الدهب” في المسلسل المصري “حدائق الشيطان”.‏

جمال سليمان
الفنان السوري جمال سليمان

نشأة الفنان جمال سليمان

ولد الفنان جمال سليمان في 20 نوفمبر 1959، في حي باب سريجة؛ أحد الأحياء القديمة في العاصمة السورية دمشق، لأسرة ‏مكونة من تسعة أشقاء.‏

سليمان هو الابن البكر لعائلة متواضعة ماديًا، عمل في طفولته؛ منذ أن كان في السابعة من عمره بأكثر من مهنة، من بينها: ‏الحدادة والنجارة والديكور وفي مغسلة سيارات وفي الطباعة، والمهنة الأخيرة كانت سببًا في حبه للقراءة والمطالعة.‏

كان سليمان يعمل حتي في أيام العيد، بناءً على طلب والده، اعتقادًا منه بأن العمل سيجعله رجلًا. وفي سن الرابعة عشرة اتجهت ‏ميوله نحو المسرح، ومارس العمل فيه كممثل هاوٍ.‏

عام 1978 انضم جمال سليمان للمعهد العالي للفنون المسرحية، وتتلمذ على أيدي الفنانين الفنان أسعد فضة، المخرج وليد القوتلي، ‏المخرج المسرحي الراحل فواز الساجر، وتخرج من المعهد بتقدير جيد جدًا عام 1981، وفي نفس العام انضم لنقابة الفنانين ‏السوريين.‏

تابع الفنان جمال سليمان دراسته بعد التخرج من المعهد، ونال دبلوم في مناهج إعداد الممثل في عام 1985، ثمَّ أُرسل بمنحةٍ ‏دراسيةٍ إلى جامعة ليدز في إنجلترا حيث حصل على درجة الماجستير في الإخراج المسرحي عام 1988.‏

البداية الفنية للفنان جمال سليمان

بدأ الفنان جمال سليمان مشواره الفني عام 1974، عندما اشترك مع فرقة من الممثلين الهواة تدعى “فرقة شباب القنيطرة”، وعمل ‏بها وشارك معها في مهرجان مسرح الهواة لثلاث دورات، وهو مهرجان كانت تقيمه وزارة الثقافة السورية في السبعينات.‏

في عام1981 تخرج سليمان من المعهد العالي للفنون المسرحية، ثم انتسب إلى نقابة الفنانين السوريين في نفس العام، وفي عام ‏‏1985؛ بدأ أولى تجاربه على خشبة المسرح في مسرحية “عزيزي مارات المسكين”، وقدم في هذه المسرحية شخصية “مارات”.‏

بعد حصوله على دبلوم في مناهج إعداد الممثل وبسبب تفوقه الدراسي، أرسل في منحة دراسية إلى بريطانيا لمتابعة دراسته ‏هناك، وحصل على الماجستير في الدراسات المسرحية قسم الإخراج المسرحي من جامعة ليدز عام 1988.‏

بعد الماجستير، عاد سليمان للعمل كأستاذ لمادة التمثيل في المعهد العالي للفنون المسرحية وكممثل محترف في السينما والتلفزيون ‏ولعب الشخصية الرئيسية في عدد كبير من الأعمال التلفزيونية، التي شكل بعض منها علامات فارقة في تاريخ الدراما السورية ‏والعربية.‏

أعمال الفنان جمال سليمان في التليفزيون

شارك الفنان جمال سليمان في عددٍ كبير من المسلسلات التليفزيونية، ما بين الدراما السورية والدراما المصرية والدراما العربية ‏المشتركة.‏

في الدراما السورية، قدم مسلسلات: “هجرة القلوب إلى القلوب”، “الأخوة”، “الدغري”، “خان الحرير”، “الموت القادم إلى الشرق”، ‏‏”الثريا”، “الفصول الأربعة”، “صقر قريش”، “التغريبة الفلسطينية”، “ملوك الطوائف”، “أهل الغرام”، “أهل الراية”، “ما ملكت ‏أيمانكم”، “طالع الفضة”.‏

في الدراما المصرية: “أفراح إبليس”، “قصة حب”، “الشوارع الخلفية”، “سيدنا السيد”، “صديق العمر”، “حدائق الشيطان”، “نقطة ‏ضعف”، “أفراح القبة”، ويستعد حاليًا لتصوير مسلسل مصري جديد يحمل اسم “المخملي”.‏

في الدراما العربية: “ذاكرة الجسد”، “الحرملك”.‏

أعمال جمال سليمان في السينما

للفنان جمال سليمان في السينما، عدة مشاركات بارزة، منها: فيلم “المتبقي” عام 1985؛ الذي يحكي قصة اغتـ.ـصـ.ـاب فلسطين ‏من قبل اسرائيل، حيث أدّى فيه دور الطبيب سعيد، وحصل على شهادة تقديرٍ من لجنة تحكيم مهرجان دمشق السينمائي، ونال ‏هذه الجائزة أيضًا عن أدائه لدور أبو فهد في فيلم “الترحال” الذي صدر في عام 1997‏‎.‎

في عام 2005، لعب دورًا رئيسيًّا في الفيلم المصري “حليم”؛ الذي يحكي السيرة الذاتية للمطرب الراحل عبد الحليم حافظ، وفيه ‏ظهر جمال بدور إعلامي في الإذاعة المصرية يُدعى رمزي. ‏

من أعماله السينمائية الأخرى: أدائه لدور سائق تاكسي يدعى شكري في الفيلم المصري “ليلة البيبي دول” الذي صدر في عام ‏‏2008، وفيلم “القربان” عام 2015‏‎.‎

من الأفلام التي شارك بها أيضًا: “فضاءات رمادية” عام 1999، “سحر العشق” عام 2010، “نوافذ الروح” فيلم تسجيلي عام ‏‏2011، الأداء الصوتي لصوت “أمية” في النسخة العربية من الفيلم العالمي “بلال: بطل من فصيل جديد”.‏

ويستعد حاليًا لتصوير دوره في مسلسل قيد الإعداد، يحمل اسم “الراهب”، من بطولة الفنان المصري “هاني سلامة”، والمتوقع ‏عرضه العام المقبل.‏

الحياة الشخصية للفنان جمال سليمان

تزوج الفنان جمال سليمان من الفنانة السورية وفاء موصلي، لكنهما انفصلا بعد ثماني سنوات. ثم تزوج من الإعلامية قمر ‏عمرايا ولم يدم الزواج سوى أربعة وعشرين ساعة فقط.‏

في العام 2003 تزوج من رنا محمد سلمان، ابنة وزير الإعلام السوري السابق، ولديه ابن واحد اسمه “محمد”، رزق به عام 2009، ‏ومستقر وأسرته في العاصمة المصرية القاهرة.‏

جمال سليمان
الفنان جمال سليمان وزوجته رنا محمد سلمان

موقف الفنان جمال سليمان من الثورة السورية

كان الفنان جمال سليمان أحد المؤيدين لرئيس النظام السوري “بشار الأسد” وقت توليه حكم سوريا بعد وفاة والده “حافظ الأسد، ‏وكان يؤمن أن للأسد الابن مشروع إصلاحي، يقول عن ذلك في أحد حواراته الصحفية: “لو مشى في هذا المشروع لدخل التاريخ ‏السوري من أوسع أبوابه، إلا أنه فشل بذلك لأنه لم يستطيع تزيين الرتوش في النظام القديم، ولم يتمكن من إزالته في الوقت ‏نفسه”.‏

مع بدء الحراك الشعبي السوري عام 2011، أعلن الفنان جمال سليمان تأييده للمعارضة، وهو الأمر الذي جر عليها الكثير من ‏المضايقات، انتهت بخروجه من سوريا.‏

وعن الفنانين المواليين للنظام، قال سليمان: “أنه ليس ضدّ الفنان الذي يقف مع النظام، ولكنه ضدّ الانتهازيين”، ورد على اتهامه ‏بالخيانة والشراكة في سـ.ـفك الد م، من قبل نقيب الفنانين السوريين لدى النظام “زهير رمضان”: “هذا الشيء لا أحترمه على ‏الإطلاق، هناك فنانون لا يعتبرونها ثورة أساسًا، هم يقولون إنها احتجاجات تمّ اقتصاصها”.‏

بعد تهديدات طالته وعائلته، غادر سوريا إلى مصر، انضم بعدها للائتلاف السوري للمعارضة، ثم انسحب منه لاحقًا، وأصبح ‏يقدم نفسه كمعارض مستقل لا ينتمي لأي حزب. وفي عام 2015، حول نقيب الفنانين السوريين “زهير رمضان” الفنان جمال ‏سليمان لمجلس تأديبي، وانتهي بالفصل.‏

في رمضان الماضي، حل سليمان ضيفًا على برنامج “شيخ الحارة والجريئة” الذي تقدمه المخرجة “إيناس الدغيدي”، وبسؤاله عن ‏العودة إلى سوريا، أجاب: “أنا لو رحت سوريا سيكون مصيري السجن”. ‏

وأضاف سليمان: “لكن إن شاء الله هنرجع سوريا، بس سوريا المختلفة، هنرجع مواطنين سادة محترمين أحرار في بلد ديمقراطي، ‏سوريا لكل السوريين على اختلاف انتماءاتهم الفكرية أو الطائفية أو الدينية، دولة مفيهاش نظام شمولي، لا إسلامي ولا غير ‏إسلامي، مفيش استبداد”.‏

اقرأ أيضاً: حاصلة على الثانوية العامة فقط ورفضت الزواج لأجل الفن، قصة الفنانة السورية نادين خوري عذراء الدراما السورية (صور/ ‏فيديو)‏

وعن معارضته للنظام، أوضح سليمان: “نحن الفنانون خُيرنا مباشرةً من قبل النظام السوري، إما أن نكون لجانبه، وننخرط في ‏ماكينة البروباجندا والكذب الإعلامي الخاصة بالنظام، أو تصبحوا أعداءً وخصومًا”. وتابع سليمان: “لم يكن هناك خيارات أو ‏فرص أخرى للحياد”، ومن ثم فلم يجد أمامه سوى أن يكون إلى جانب وطنه وبلده.‏

إنجازات في حياة الفنان جمال سليمان

عام 1996 تمت تسمية الفنان جمال سليمان، كسفير لصندوق الامم المتحدة للسكان ‏UNFPA، وفي عام 1998 شارك في ‏التحضير لانعقاد أول ندوة إقليمية للإعلاميين العرب والمعنيين في الشؤون السكانية بالتعاون بين ‏UNFA‏ وIPPF‏.‏

بصفته سفيرًا لصندوق الأمم المتحدة للسكان، حضر اجتماعات الهيئة العامة للأمم المتحدة (1999) المخصصة لمناقشة وضع ‏السكان في العالم بعد مرور خمسة أعوام على مؤتمر القاهرة للسكان، وفي نفس العام تم تكريمه من قبل مهرجان الشباب العربي ‏المنعقد في المغرب. ‏

ساهم في عدة أنشطة إنسانية داخل سوريا وخارجها، منها: المشاركة في الحملة الخيرية لمركز الأمل لأمراض السرطان في مدينة ‏عمّان والتي تمت برعاية الملكة نور الحسين. وفي عام 2000 شارك في ندوة لسفراء الأمم المتحدة للنوايا الحسنة التي عقدت في ‏جنيف. ‏

عام 2001 وبمناسبة زيارة بابا الفاتيكان إلى سوريا قام بصفته منتجًا فنيًا بإنجاز سلسلة من الأفلام الوثائقية بعنوان “أعمدة النور” ‏التي تتحدث عن تاريخ المسيحية في سوريا ودور القديسين السوريين في نشر المسيحية في العالم.‏

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق