لأنه صديق مسؤول.. هذا ما فعله سائق بشرطة اللاذقية “فيديو”

لأنه صديق مسؤول.. هذا ما فعله سائق بشرطة اللاذقية “فيديو”

كشفت مصادر محلية خاصة لمدى بوست، اليوم الأربعاء، عن سجـ.ال جرى خلال الساعات الماضية، بين صديق مسؤول وشرطة المرور، في اللاذقية.

وأشارت صفحات وحسابات تعود لناشطين موالين، أن السيارة من نوع مرسيدس وتحمل نمـ.رة لبنانية، مضيفة أن السائق الذي كان بداخلها دهــ.س امرأة وابنتها واصـ.طـ.دم بشرطة المرور وعدة سيارات بعد ذلك، في شارع 8 آذار.

وتحققت مدى بوست من مصادر مطلعة، عما جرى، وأكدت أن السائق دخل في خلاف مع عناصر شرطة المرور، الذين لم يصدقوا أنه صديق مسؤول بارز في الدولة.

مدينة اللاذقية - أرشيف
مدينة اللاذقية – أرشيف

حقيقة ما جرى

وبعد أخذ ورد، ومطالب الشرطة بأوراق الرجل، قام السائق بالسير بشكل مفـاجئ بسيارته ما أدى لصــ.دم عدد من الموجودين والمارة.

وقالت إذاعة شام إف إم، إن السائق تم القبـ.ض عليه بعد مـ.طـ.اردته، لكن مصادر خاصة أكدت لمدى بوست أن السائق حر طليق وتمت مشاهدته في شوارع اللاذقية اليوم الأربعاء.

وأوضحت المصادر أن الرجل يرتبط بمسؤول بارز، وهو ما ما أكده خلال جـ.داله مع عناصر الشرطة التي ظنت أن ادعـ.اءاته غير صحيحة.

فـ.وضـى وفقـ.دان للأمن

وتعيش محافظة اللاذقية الواقعة ضمن مناطق سيطرة قوات الأسد، حالة من الفـ.وضى وانـ.عـ.دام الأمن نتيجة تحكـ.م أفراد ومقربين من النظام بكل مفاصل السلطة وهو الحال ذاته في كافة المحافظات التي يتواجد فيها النظام السوري.

وتنتشر حالات الخـ.طف والقـ.تل والسـ.رقـ.ات في اللاذقية ومختلف مناطق سيطرة الأسد في ظل العـ.جـ.ز عن ضبط الأوضاع، نتيجة وقـ.وع تلك الحـ.وادث على أيدي عناصر مقربين من مسؤولين بارزين في السلطة.

وتأتي التطورات في ظل فـ.رض عقـ.وبـات اقتصادية على النظام السوري، بموجب قانون “قيصر”، وعـ.قـ.وبـات أخرى بدأ فـ.رضها على مسؤولين وشركات سورية منذ عام 2011.

وشملت حزمة العقـ.وبات الأمريكية الجديدة، أفراداً بينهم النجل الأكبر لبشار الأسد، حافظ، وهيئات بينها الفرقة الأولى، ما يشمل نحو 50 شخصاً وكياناً يدعمون الأسد.

كما تستـ.هدف العقـ.وبات رجل أعمال سوري إضافة إلى 9 كيانات وشركات لمساهمتها في إثراء النظام، وقالت وكالة الأناضول إن رجل الأعمال الذي طالـ.ته العقـ.وبات الأمريكية هو وسيم القطان.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق