أردوغان يحذر من الاعتداء على “أوروتش ريس” وتصريحات مهمة في الذكرى الـ19 لتأسيس “العدالة والتنمية”

أردوغان يحذر من الاعتداء على “أوروتش ريس” وتصريحات مهمة في الذكرى الـ19 لتأسيس “العدالة والتنمية”

مدى بوست – ترجمة

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن تركيا حذرت اليونان من الاعتداء على سفينة الأبحاث أوروتش ريس التي تواصل أبحاثها في شرق المتوسط.

جاء ذلك خلال برنامج إحياء الذكرى الـ 19 لتأسيس حزب العدالة والتنمية، وقال الرئيس في كلمته إن تركيا حذرت اليونان من دفع ثمن باهظ فيما إذا قامت بالاعتداء على “أوروتش ريس” مشيراً إلى أن الأخيرة تلقت اليوم “الرد الأول”.

وحسبما ترجم مدى بوست عن حرييت التركية، فقد أحيا حزب العدالة والتنمية اليوم الخميس، الذكرى التاسعة عشر لتأسيسه، وأدلى الرئيس التركي خلال خطابه تصريحات هامة حول حزبه.

الرئيس رجب طيب أردوغان في الذكرى التاسعة عشر لتأسيس حزبه

وقال الرئيس التركي في خطابه إن المؤسس الحقيقي لحزب العدالة والتنمية هو الشعب ذاته، وتمنى أردوغان الرحمة لرفقاء الدرب الذين فارقوهم.

وأضاف أردوغان “إن كل من يتولى المسؤولية في جميع مستويات حزبنا، وأنا على رأسهم، يعلم المسؤولية الواقعة على عاتقه تجاه الشعب ويتصرف وفقاً لذلك.

وأردف قائلاً: إن هذا الحزب تم تأسيسه بهدف رضا الله وحب الإنسانية، مؤكداً على أنه جاء بهذا المفهوم، مشيراً إلى أن كل من سعى وراء طموحاته الشخصية، أصبح على رفوف التاريخ السياسي المغبرّة.

وأشار الرئيس التركي إلى عدم وجود أية رؤية أو مشروع أو تنظيم سياسي حول مستقبل تركيا أو شعبها غير حزب العدالة والتنمية، مشيراً إلى أن ما يتواجد اليوم همه الوحيد مهاجمة حزب العدالة والتنمية وإسقاط رجب طيب أردوغان.

اتخذنا من كلمة الله ورسوله دليلاً

وأردف أردوغان “بدأت أمتنا، التي أعطت الإنسانية اتجاهات جديدة، خطوة جديدة بتأسيس حزب العدالة والتنمية في 14 أغسطس/ آب2001، أولئك الذين منحوا قلوبهم لهذه القضية وناضلوا من أجل حماية حقوق جميع المظلومين في العالم، مضيفاً أن قضية الحزب اتخذت من كلمة الله ورسوله دليلاً.

وأكد أردوغان خلال حديثه أن حزب العدالة والتنمية هو من صنع الشعب التركي، مشيراً إلى أن ثمار الجهود التي يبذلها الحزب تعود للشعب والبلاد.

وأضاف أردوغان: “انطلقنا بالدعاء سنستمر على نفس المنوال، إن أهم شيء بالنسبة لنا هو أن نسير يداً بيد مع أمتنا على هذا الطريق المبارك.”

وقال الرئيس التركي إن نجاح حزب العدالة والتنمية في أول عملية انتخابية انضم لها، هو إشارة إلى كونه “حزب الأمة”.

إنجازات الحزب

وأشار أردوغان خلال خطابه إلى الانجازات التي حققها حزب العدالة والتنمية منذ وصوله إلى السلطة.

وقال أردوغان إنه في المجال الصحي تم تأسيس 8.500 مرفق صحي في تركيا، كما تم زيادة الطاقة الاستيعابية للأسرّة من 164 ألفاً إلى 246 ألفاً ،وارتفعت أعداد الأسرّة المؤهلة من 19 ألفاً إلى أكثر من 148 ألف سرير.

وأضاف الرئيس التركي إنه بعد وصول الحزب للحكم تم إلغاء رسوم الدراسة الجامعية، كما تمت زيادة المنح المقدمة لطلاب الليسانس إلى 550 ليرة تركية في حين أنها كانت قبل عهده 45 ليرة تركية فقط، مشيراَ إلى زيادة منح طلاب الماجستير إلى 1100 ليرة تركية.

وفي المجال التعليمي قال أردوغان إنه تم رفع عدد الجامعات في تركيا إلى 207 جامعات، بينما كانت قبل الحزب 75 جامعة، مضيفاً أنه تم إنشاء 15 مستشفاً جامعي لخدمة الشعب.

وتابع الرئيس التركي: “نقوم بتدريب الآلاف من العلماء الذين سيشكلون مستقبل العلوم في العديد من المجالات المهمة مثل تكنولوجيا النانو الروبوتية واللقاحات والذكاء الاصطناعي، متمنياً الاستمرار في في هذه العملية.

وعلى الصعيد الاقتصادي الاقتصادي قال أردوغان: “آمل أن ندخل حقبة جديدة في الاقتصاد مع زوال الوباء وآثاره، وتابع قائلاً: “سنقوم بإدراج بلدنا في أكبر 10 اقتصادات في العالم، ونسير نحو أهدافنا لعام 2023، لأن حزب العدالة والتنمية لديه الكثير من الكلمات ليقولها والكثير ليفعله لهذه الأمة”.

وأشار أردوغان أيضاً التطورات الكبيرة التي شهدتها تركيا في مجالات النقل والبنى التحتية والزراعة والصناعة والعدالة ومشاريع الدعم الاجتماعي.

حول “العدالة والتنمية”

ودخل حزب العدالة والتنمية الساحة السياسية التركية في 14 أغسطس/ آب 2001، بزعامة مؤسسة ورئيس الجمهورية الحالي رجب طيب أردوغان.

وبعد 15 شهراً على تأسيسه خاض حزب العدالة والتنمية أول معركة انتخابات عامة في تاريخه السياسي، فاز خلالها بنسبة 34%، الأمر الذي مكنه من تشكيل الحكومة الـ 58 في الجمهورية التركية منفرداً في 3 نوفمبر/ تشرين الثاني 2002.

ومنذ تأسيسه يسير حزب العدالة والتنمية وفق المبادئ والأهداف التي وضعها، وتمكن خلال 18 عاماً من اكتساب شعبية قوية في المجتمع التركي.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق