إدلب: روسيا تعلّق الدوريات المشتركة مع تركيا .. ما حقيقة ذلك

روسيا تعلّق الدوريات المشتركة مع تركيا .. ما حقيقة ذلك

مدى بوست – فريق التحرير

تداولت وسائل إعلام محلية تصريحات لمسؤولة في الخارجية الروسية تعلن فيه تعليق بلادها، الدوريات المشتركة مع تركيا على طريق إم4 الدولي الذي يربط بين حلب واللاذقية.

وحسبما تم تداوله، فقد ذكرت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، أن التعليق جاء بسبب ما وصفته “زيادة هـ.جـ.مـ.ات الإرهـ.ابـ.يـ.ين في المنطقة”.

وزعـ.مت زاخاروفا، أن المعارضة السورية، تواصل إرسال الطـيـ.ران المسـ.ير إلى قـ.اعدة حيميم في ريف اللاذقية، وأضافت أن محاولات الهـ.جـ.وم على القـ.اعدة الروسية مستمرة، وهو ما يثير بشكل خاص قلق موسكو.

طريق إم4 في إدلب- وكالة الأناضول
طريق إم4 في إدلب- وكالة الأناضول

واعتبرت المسؤولة الروسية، حسب المصادر ذاتها، أن تحقيق استقرار دائم في منطقة خفـ.ض التصـ.عـ..يـد في إدلب ممكن فقط إذا تم “تحيـ.يـ.د الإرهـ.ابـ.يـيـن”.

وفسرت مواقع محلية، ومنها نداء سوريا، حديث زاخاروفا، بأنه ينطبق على الماضي، أو في سياق سردها للأحداث، وربما ما تنويه روسيا في المستقبل، ولا يعني تعليقاً فعلياً للدوريات في إدلب، وهو ما ستكشف حقيقته الأيام القادمة.

تركيا تراقب الحدود

وذكرت مصادر محلية، أن تركيا تراقب الأوضاع على الحدود بواسطة منطاد في مدينة سرمدا شمالي إدلب، منذ قرابة الشهر، من طراز حديث الصنع يدعى كاراغوز كاغ، حسب جريدة عنب بلدي.

وبحسب صحيفة يني شفق فإن مؤسسة الصناعات الدفاعية التركية (أسيلسان) طورت المنطاد، وهو مزود بكاميرات حرارية يمكنها اكتشاف وتثبيت الأهداف، بإنـ.ذار النظام عند اكتشاف أي حركة غير اعتيادية.

طول المنطاد التركي يبلغ نحو 17 مترًا، وحجمه 430 مترًا مكعبًا، وهو قادر على التحـليق بارتفاع يصل إلى 500 متر، وبإمكانه العمل على بشكل متواصل دون انقطاع.

ما هو الدور الإيراني؟

وكانت وكالة الأناضول، قد كشفت في تقرير سابق لها، أن مجموعات إرهـ.ابية تابعة لإيران ونظام الأسد، تسعى لتـخـ.ريـب اتفاق وقـ.ف إطـ.لاق النـ.ار في إدلب شمال غرب سوريا.

وذكر التقرير أن تلك المجموعات منذ الخامس من آذار/مارس الماضي، تعمل على استـ.هـ.داف المناطق الخـ.اضعة لسيطرة المعارضة السورية المعتدلة بـقـ.ذائـف الهـ.اون والمـ.دفـ.عـيـة والصـ.واريـ.خ.

تلك المجموعات تسـ.تـ.هـ.دف بشكل شبه يومي مناطق الفطيرة وكنصفرة وسفوهن والبارا وكفر عويد وعين لاروز والبارا وبنين الرويضة وبيلون جنوب الطريق الدولي إم4 الواصل بين حلب واللاذقية.

اتفاق إدلب

وتوصلت تركيا وروسيا إلى اتفاق إدلب في آذار الماضي، وينص الاتفاق على تسيير دوريات روسية تركية مشتركة بين قريتي الترنبة شرق إدلب وعين حور جنوب غرب المحافظة.

وكانت آخر دورية سيرت بين تركيا وروسيا في طريق إم4 الأربعاء الماضي، من قرية الترنبة بريف إدلب الشرقي، ووصلت إلى عين حور بريفها الغربي، وهي المسافة الكاملة وفق الاتفاق.

وفي ذلك الوقت عادت العربات التركية إلى مكان الانـ.طـ.لاق، بينما أكملت العربات الروسية طريقها باتجاه محافظة اللاذقية.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق