نادين نجيم في أول إطلالة لها بعد علاجها إثر أحداث بيروت “صورة”

نادين نجيم في أول إطلالة لها بعد علاجها إثر أحداث بيروت “صورة”

مدى بوست – فريق التحرير 

ظهرت نادين نجيم للمرة الأولى في أول صورة لها، منذ خــ.ضـ.وعها لعملية ترميم في الوجه، إثر إصـ.ابـ.تها في أحداث مرفأ بيروت.

وشاركت نجيم صورتها على حسابها في موقع التواصل الاجتماعي، انستغرام، وهي على سرير المستشفى بجانب أبنائها.

وكانت الفنانة اللبنانية قد روت تفاصيل مثيرة عاشتها في بيروت، مؤكدة أنها بصحة جيدة، بعد إجرائها عملـية في مستشفى للعلاج، استمرت 6 ساعات.

نادين نجيم - انستغرام
نادين نجيم – انستغرام

قلبي مع كل أم وطفل

وتقول نجيم في منشور أرفقته بصورتها على انستغرام: “بشكر ربي ألف مرة ما حـ.رمني هل اللحظة ولا حـ.رم ولادي مني، بشكر ربي كل لحظة وكل ثانية إنه لطف في وساعدني على شفاء جـ.روحـ.ي بسرعة وألا يكون أثـ.رها كبير”.

وأضافت النجمة اللبنانية: “قلبي مع كل أم وكل طفل كان ضحـ,ية هذا الاعتـ.داء الذي تعرضنا له كلنا”.

وأردفت مخاطبة جمهورها “هل تعلمون ما هي النقطة المشتركة بين اللبنانيين؟ الـوجـ.ع … مع الأسف نحن طوال الوقت مجتمعين على مصيـ,بـة أو عل ألـ.م”.

وطمأنت الممثلة اللبنانية جمهورها على حالتها الصحية، قائلة: “الحمد الله أصبحت أفضل وسأخرج من المستشفى غداً، أشكر دعواتكم ورسائلكم وكل شخص سأل عني وكل شخص يحبني جدا، شكرا من كل قلبي… ومن قلبي سلام لبيروت”.

ليلة نادرة

وفي فيديو سابق نشرته نجيم، أظهر منزلها، ويبدو محـ.طـ.ماً وقالت في منشورها عبر انستغرام: “أولاً بشكر ربي، رجع خلقني وأعطاني عمر جديد، الانفـ.جــ.ار كان قريب والمنظر مش متل الحكي فعلاً”.

وتابعت نادين تصف حال منزلها: “فعلاً يلي بيفوت عل بيت وبيشوف الـ.د م وين ما كان وكل شي مكـ.سـر ما بيقول انه بعدنا عايشين”.

ووصفت النجمة اللبنانية ما جرى معها بالقول: “الحمدالله الف مرة عطاني القـ.وة انزل ٢٢ طابق حافية مغطسة بالـ.د م تقدر خلص حالي”.

وحول محيطها الذي شهدت على رؤيته خلال ماجرى في بيروت قالت: “الناس كلها مد مـمة جـ.ر حـى قتـ.لى سيارات مكـ.سرة، ناس عم تصـ.رخ وتبكي”.

وأردفت نادين تروي كيف تم إنقاذ حياتها: “وقفت سيارة قلتله دخيلك ساعدني كان ابن حلال وصلني على اول مشفى رفضـ.وا يستقبلوني لانه كانت مكـ.د سة بالجـ.رحى”.

منزل نادين نجيم - انستغرام
منزل نادين نجيم – انستغرام

ما حصل صعـ.ب الوصف

وأضافت حول سائق السيارة الذي نقلها إلى العلاج: “رجع اخدني على مشفى المشرق اسعـ.فوني وخضـ.عت لعملـ.ية ٦ ساعات لانه نص وجهي وجسمي مد مم”.

وفيما يتعلق بالمشهد الذي تتذكره لما حصل في مرفأ بيروت: “بس يلي شفته عل ارض صعـ.ب كتير ينوصف فعلاً وكأنه قنـ.بلة نـ.و وية”.

وختمت نادين نجيم معلقة: “شكراً يا رب انك حمـيـتـني وحمدالله ولادي بخير وسلامة ما كانوا بالبيت بشكر الله كل لحظة ويا رب ترحم المــ.و تى وتشفي الجـ.رحى”.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق