تقرير يكشف سجلاً عدلياً غير نظيف لأعضاء في برلمان الأسد

تقرير يكشف سجلاً عدلياً غير نظيف لأعضاء في برلمان الأسد

مدى بوست – فريق التحرير

أكثر من 56 عضواً جديداً في برلمان الأسد، لديهم سجل عدلي مليء بمخالفة القانون، وفق ما كشفته الشبكة السورية لحقوق الإنسان.

الشبكة اعتبرت في تقريرها أن إجراء انتخابات ما يسمى بمجلس الشعب في سوريا، قبل التوصل لاتفاق سياسي لايعتبر أمر شرعياً بل خروجاً عن مسار العملية السياسية.

وأشار التقرير إلى أن الانتخابات التي جرت في 19 تموز/ يوليو الماضي لا تعني الشعب السوري وغير ملزمة له، إلا بحكم سيطرة الأجهزة الأمنية وقـ.وة السـ.لاح.

برلمان الأسد الجديد في أول جلساته - مدى بوست
برلمان الأسد الجديد في أول جلساته – مدى بوست

انتخابات غير شرعية

وعللت الشبكة ذلك بأن الانتخابات غير شرعية وتخالف بشكل واضح قرارات مجلس الأمن الدولي الخاصة بسوريا وبيان “جنيف 1” والقرار رقم 2254.

وتلك القرارات تنص بشكل واضح على أن الحل في سوريا يكون عبر تشكيل هيئة حكم انتقالي كامل الصلاحيات تضع دستوراً جديداً، قبل إجراء انتخابات برلمانية ورئاسية.

الشبكة السورية لحقوق الإنسان أكد أنّ تنفيذ قرارات مجلس الأمن يسمو على تطبيق القوانين المحلية والدول ملزمة بتطبيقه.

أعضاء البرلمان

وأشارت الشبكة إلى أن قرابة ربع أعضاء المجلس متـ.ورطـ.ون في ارتكـ.اب انتـ.هـ.اكـ.ات تشكل جـ.رائم ضـ.د الإنسانية وجـ.رائم حـ.رب، بشكل مباشر في سوريا.

وأوضح التقرير أن فريق الشبكة تتبع ما صدر عن كافة أعضاء المجلس البالغ عددهم 250 عضواً، إذ جاءت جميع تصريحاتهم وكتاباتهم داعمة للنظام ورئيسه بشار الأسد.

وشهدت الانتخابات التي أجراها النظام مؤخراً تجـ.اوزات كبيرة، باعترافات مرشحين و موالين ووسائل إعلام روسية، إضافة لنجاح قياديين في تنظـ.يمات إرهـ.ابـ.ية.

شهادات مرشحي المجلس

وكان رجل الأعمال السوري فارس شهابي الذي خـ.سر مقعده في البرلمان، أرجع هزيـ.مته إلى الفـ.ساد وتـ.زويـ.ر الأصوات.

الشهابي أشار إلى تعـ.رض الانتخابات لمـ.ؤامـرة خبيـ.ثة، الهدف منها الانتـ.قام من شخصه وإضعـ.اف الكتلة الصناعية في بلاده، حسب وصفه.

كما أن المرشحة لانتخابات برلمان النظام “سندس ماوردي” كشفت عبر صفحتها على فيسبوك، عن تعـ.رضها لما وصفته بالخيـ.انة من قبل قائمة مرشحي “حلب الأصالة” التي تنتمي لها.

“سندس ماوردي” أضافت أن مسؤولي القائمة شطـ.بوا اسمها بعد منتصف ليلة أمس دون إخبارها، واستبدلوه باسم رجل الأعمال المقرب من النظام “حسام القاطرجي”.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق