ترك مجال الطيران والموسيقى للإنشاد الهادف.. قصة النجم اللبناني ماهر زين مع الفن الملتزم “فيديو”

ترك مجال الطيران والموسيقى للإنشاد الهادف.. قصة النجم اللبناني ماهر زين مع الفن الملتزم “فيديو”

مدى بوست – فريق التحرير 

لم يكن الفنان اللبناني ماهر زين، يعلم أن المطاف سينتهي به إلى الإنشاد الهادف الملتزم، بعد دراسته لهندسة الطيران وتخرجه منها، وعمله في توزيع الموسيقا.

ماهر زين الذي انتقل للغناء الديني، ترك الشهرة والمال قائلاً عن تلك الفترة وفق تصريحات صحفية: “في البداية كنت سعيداً طبعاً لأنني رأيت مستقبلاً مليئاً بالمال والتنزه مع المشاهير والشهرة عبر مهنة أعشقها، ولكن كنت أعيش حياة لاهية لم أحب طعمها وهكذا بدأت أرى الأمور بعين أخرى”.

حتى سورة الفاتحة لم يكن ماهر زين يحفظها قبل أن ينتقل إلى حياة أخرى جديدة، بعدما التقى مجموعة من الناشطين في المجتمع الإسلامي في استوكهولم، ليبدأ الحضور بانتظام إلى المساجد ويقول إنه شعر آنذاك أنه وصل إلى المنزل الآمن.

ماهر زين - مدى بوست
ماهر زين – مدى بوست

من هو ماهر زين؟

ولد ماهر زين في 16 يوليو/تموز 1981، في طرابلس اللبنانية، وانتقل والده الذي كان موسيقياً إلى السويد وهو في الثامنة من عمره.

وبعد قدومه إلى السويد واصل ماهر زين تعليمه فدخل الجامعة وحصل على البكالوريوس في هندسة الطيران.

لكنه انتقل إلى صناعة الموسيقى فعمل مع المنتج العالمي المغربي نادر خياط المعروف بـ”ريد-وان”، ثم سافر إلى نيويورك، وشارك في صناعة الموسيقا معه.

ظل ماهر زين يشعر بأن شيئاً ما في حياته غير صحيح، حسبما يقول مضيفاً: “شعرت دائماً أنني لست في الطريق المستقيم وكنت أكـ.ره كل ما يحيط بي إلى أن التقيت بناشطين إسلاميين في استوكهولم وشعرت حينها أنني وصلت إلى المنزل.

إلى عالم الفن الملتزم

وبعد وصوله إلى عالم النشيد الهادف، بدأ ماهر زين عام 2009 بإعلان أول ألبوم له باسم “الحمد لله” الذي يحتوي على 13 أغنية.

ومع بداية 2010 جذبت موسيقى ماهر زين عدداً كبيراً من مستخدمي مواقع التواصل في الدول العربية والإسلامية وبعض الشباب المسلم في الغرب.

وحقق ماهر زين نجاحاً تجارياً كبيراً في ماليزياً وحصد ألبوم “شكرا ربي” ثماني جوائز بلاتينية في “ماليزيا ورانر ميوزيك” كأكثر ألبوم تحقيقاً للمبيعات لعام 2010.

وفي 2011، نشر ماهر زين أغنية “فريدوم” إثر استلهامها من ثورات الربيع العربي، وحصد فيديو أغنية “إن شاء الله” رقم قياسي بملايين المشاهدات بالنسبة للفن الإسلامي والعربي.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق