ياسر أبو هلالة: تطبيع إماراتي سعودي مع الأسد حليف إيران الرئيسي سبق التطبيع مع إسرائيل “فيديو”

ياسر أبو هلالة: تطبيع إماراتي سعودي مع الأسد حليف إيران الرئيسي سبق التطبيع مع إسرائيل “فيديو”

مدى بوست – فريق التحرير 

اعتبر الإعلامي والكاتب الأردني، والإداري في قناة الجزيرة، ياسر أبو هلالة، التطبيع الإماراتي مع إسرائيل، لا يقل سـ.وءاً من تطبيعها مع بشار الأسد الحليف الأبرز لإيران في الشرق الأوسط.

وقال أبو هلالة في مقطع مصور، رصده مدى بوست، على حساب الكاتب الأردني في تويتر: “خـ.لافاً لعلاقات الإمارات التحالفية مع الولايات المتحدة الأمريكية، الإمارات خـ.الفت قانون سيزر”.

وأوضح الكاتب أنّ “الإمارات خـ.الـ.فـ.ت سيزر الذي يفرض عـ.قـ.وبات على النظام السوري، وقدمت دعماً مالياً لنظام الأسد، وقبله كانت الإمارات تظهر دعمها لثورة الشعب السوري سياسياً وإعلامياً”.

ياسر أبو هلالة - مواقع التواصل
ياسر أبو هلالة – مواقع التواصل

تطبيع إماراتي سعودي مع الأسد

ووفق أبو هلالة فإنّ الإمارات وقفت ظاهرياً مع الثورة السورية وكان هناك قناة مالية داعمة للنظام السوري في الوقت ذاته، فالنظام الإماراتي دعم بشار الأسد سراً، وكان يتعامل في الوقت ذاته مع داعمي الحراك السوري عربياً ودولياً.

واستدل الصحفي الأردني بتقرير لموقع وول ستريت، الذي كشف عن أحد أشكال دعم الإمارات للنظام السوري عبر طحـ.نون بن زايد، أحد أبناء مستشار الأمن الوطني بدولة الإمارات، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان.

وحسب الكاتب فإنّ محمد بن سلمان كان أحد أسباب وصوله إلى العرش في السعودية، هي دعوته الروس للمشاركة في دعم النظام السوري، بمعنى أن الإمارات والسعودية دعمتا الأسد الحليف الرئيسي لإيران.

وتسائل أبو هلالة قائلاً: “كيف تدعم السعودية والإمارات حليف إيران الرئيسي وتـ.زعـ.م أنها ضـ.د السياسات الإيرانية والمشروع الإيراني في المنطقة؟

خطوة أمريكية جديدة

صحيفة وول ستريت جورنال تحدثت في تقرير سابق لها عن خطوة جديدة يتحضر لها الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب في سوريا، لإقرار حـ.زمـ.ة عـ.قـ.وبات جديدة على نظام الأسد.

الصحيفة كشفت أن طحنون بن زايد أحد أبناء مستشار الأمن الوطني بدولة الإمارات، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، قدم دعماً لشخصيات في نظام الأسد من بينهم رامي مخلوف عبر مصرف لبنان المركزي.

حاكم مصرف لبنان، رياض سلامة، يخـ.ضع وفق الصحيفة للتدقيق من قبل الإدارة الأمريكية، بسبب مـ.زاعـ.م التـ.ورط المالي مع مخلوف الذي اتهـ.مـ.ته واشنطن بغسيل الأمـ.وال وتجـ.اوز العـ.قـ.وبات الأمريكية.

وتقول الصحيفة إن الإمارات حليف رئيسي لولايات المتحدة الأمريكية وشريك في العـ.قـ.وبات لكن اتصالاتها مع نظام الأسد ربما تشكل معـ.ضـ.لة بالنسبة لأهداف السياسة الأمريكية.

ويقول دبلوماسيون أمريكيون ومقربون من الأسد، إن الإمارات قاربت مع النظام السوري أملاً بالحصول على مـ.وطـ.ئ قدم سياسي واقتصادي في سوريا بعد انتـ.هـ.اء الحـ.رب فيها.

وفي جميع الأحوال تخطط واشنطن لتوسيع قائمتها السـ.وداء والتركيز على شبكات الدعم المالي خارج سوريا، لإجـ.بـ.ار دمشق على القبول بالحل السياسي وفق قرارات الأمم المتحدة.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق