سوريا.. نظام الأسد يجري تبديلات لـ رؤساء شعبة المخابرات العسكرية

سوريا.. نظام الأسد يجري تبديلات لـ رؤساء شعبة المخابرات العسكرية

مدى بوست – فريق التحرير

أعلن نظام الأسد مؤخراً، إجـ.راء سلسلة تغييرات جديدة، ضمن قيادات أفرعه الأمنية و العسكرية.

ولأسباب ربما ترتبط بـ روسيا، حسب ناشطين، يعمل نظام الأسد منذ بداية العام الجاري، على إجـ.راء تغييرات عديدة في قواته، شملت الحكومة وقيادة قواته العسكرية وأجهزته الأمنية، وحتى أعمدته الاقتصادية،

ووفق صفحات ومواقع محلية موالية، فإنّ التغييرات طـ.الـت رئاسة شعبة المخابرات، من خلال تبديلات بين قادة المخابرات من محافظة إلى أخرى، والاحتفاظ ببعض الشخصيات ضمن مناصب قيادية.

قيادات لدى نظام الأسد- مدى بوست
قيادات لدى نظام الأسد- مدى بوست

وفيق ناصر من حماة إلى حلب

أبرز التغييرات الجديدة، كانت عبر نقل العميد وفيق ناصر من رئاسة فرع الأمن العسكري في حماة إلى حلب، وتعيين العميد محمد المعلم كرئيس لفرع حماة.

ناصر كان أبرز الأسماء التي ظهرت جنوب سوريا، ولطالما تحدث عنه الإعلامي السوري، فيصل القاسم، مؤكداً أنه من أكبر الفـ.اسـ.دين في سوريا.

ناصر الذي اشتهر منذ بدأ الحراك الشعبي حتى عام 2018، يعرف بأنه حاكم المنطقة الجنوبية، ووثقت له “هيومن رايتس ووتش” العديد من الجـ.رائم ضـ.د الإنسانية في سوريا.

تويتر - أيمن عبد النور
تويتر – أيمن عبد النور

أبرز التغييرات

محمد المعلم الذي تم تعيينه كرئيساً لفرع الأمن العسكري في حماة بدلاً من وفيق ناصر، كان قائداً للحـ.ملة العسكرية على حماة سابقاً، ثم انتقل إلى فرع الإدارة في دمشق خلال تغييرات 2018.

ومن ضمن التغييرات أيضاً تعيين العميد كمال الحسن رئيساً لفرع المنطقة، والمسؤول الجديد كان يرأس قسم الإرهـ.اب في الأمن العسكري بمحافظة إدلب لأعوام، ولديه سجل كبير في الجـ.رائم وانـ.تـ.هـ.اكات حقوق الإنسان.

وعين النظام العميد بقواته عماد مهيوب رئيساً لفرع حمص قادماً من طرطوس، والعميد إبراهيم عباس في فرع طرطوس قادماً من حلب، كما عين سليمان قناة رئيساً لفرع الدوريات، وجميع هؤلاء الأشخاص يحملون ملفات جـ.رائـ.م متعددة.

والعام الماضي، وتحديداً في تموز/ يوليو، أجرى نظام الأسد تغييرات أخرى عـ.ز ل فيها رئيس المخابرات العامة “جميل الحسن” وعين بدلاً عنه اللواء “غسان جودت إسماعيل”، كما عين اللواء “حسن لوقا” مديراً لإدارة المخابرات العامة، واللواء “ناصر العلي” رئيساً للشعبة السياسية، فيما تسلّم اللواء “ناصر ديب” إدارة الأمن الجنائي.

تلك التغييرات تضمنت أيضاً، نقل اللواء علي مملوك من منصب رئيس مكتب الأمن الوطني إلى نائب لدى بشار الأسد للشؤون الأمنية، كما تم تعيين اللواء محمد ديب زيتون أحد النـ.اجـ.ين من تفـ.جـ.ير ما يسمى خلـ.ية الأز مة عام 2012 خلفاً لـ”مملوك”.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق