5 قواعد فعالة للوقاية من التسمم الغذائي

5 قواعد فعالة للوقاية من التسمم الغذائي

مدى بوست – ترجمة

يعتبر الغثيان والإقياء وآلام البطن الشديدة والتشنجات والإسهال، بعض المشاكل الناجمة عن التسمم الغذائي، الذي يعد أمراً شائعاً في طقس الصيف الحار.

وبحسب منظمة الصحة العالمية، فإن التسمم الغذائي الناجم عن البكتيريا والفيروسات والطفيليات والسموم التي تنقلها الأغذية يؤثر على ما يقرب من 600 مليون شخص سنوياً في العالم.

ووفقاً لمعطيات وزارة الصحة التركية، يواجه حوالي 5 ملايين شخص في البلاد مشكلة التسمم الغذائي سنوياً، حسبما ترجم مدى بوست عن حرييت التركية.

مصادر التسمم الغذائي

وفي معظم حالات التسمم الغذائي يكون الغذاء الناقل من اللحوم والبيض والحليب أو المأكولات البحرية، حيث تتكاثر الكائنات الحية الدقيقة في الأطعمة في حالات التعبئة والتخزين والتحضير في ظل ظروف غير مناسبة، وتفرز السموم التي تسبب التسمم الغذائي.

إذاً ما الذي علينا فعله للوقاية من الإصابة بالتسمم الغذائي؟ في هذا التقرير تشرح أخصائية التغذية التركية آيتشا غولار يوز القواعد الواجب علينا اتباعها.

الدجاج

تقول غولاريوز، إنه يجب تجنب تماس مرق الدجاج مع الأغذية النيئة، مشيرةً إلى أن أسوأ ما قد يصيب الدجاج هو تلوثه ببكتيريا السلمونيا.

وتؤكد على ضرورة طهي الدجاج جيداً، والتأكد من وصول حرارة جميع أجزائه الداخلية إلى 70 درجة مئوية على الأقل.

كما نبهت إلى إمكانية تلوث الأغذية التي تستهلك نيئةً، بماء الدجاج قبل طهيه، وأكدت على ضرورة تجنب استخدام السكاكين وألواح التقطيع وحوض الجلي قبل غسلها جيداً بالماء الساخن والصابون.

المثلجات

تعتبر المثلجات أيضاً واحدة من المواد الغذائية التي قد تؤدي إلى تسمم غذائي، والسبب في ذلك يعود إلى المادة الخام المكونة له وهي الحليب.

ووفقاً لغولار يوز، فإنه يمكن للمثلجات أن تفسد كأي منتج من منتجات الحليب، وبذلك تصبح واحدة من الأغذية المسببة للتسمم الغذائي.

فإذا كنتم تفضلون المثلجات المغلفة فانتهبوا ألا تكون متجمدة، لأن وجود الثلج على المنتج أو تجمد المنتج من الداخل يدل على أن المنتج قد ذاب وتجمد مجدداً أو قد تشير إلى كونه منتج قديم، وبالتالي عليكم الانتباه بالتأكيد لتاريخ اصلاحية المنتج.

الخضار والفواكه

لا شك أن الجميع يحب فواكه الصيف، الذي تزداد فيه أنواع الخضار أيضاً، لكن أخصائية التغذية غولار يوز تحـ.ـذر من أن يكونا سبباً لتسمم غذائيّ.

وأكدت أنه هناك طرائق عدة لتلوث الخضار والفواكه، ومنها أن تسقى بمياة غير نظيفة أو ملوثة بالبكتيريا، أو تلامسها أيدي المرضى، كما يمكن أن تتلوث في المنزل من خلال تماسها مع ألواح تقطيع اللحوم النيئة مثلاً .

لذا أكدت غولار يوز على ضرورة تنظيف الخضار والفواكه جيداً بكمية كبيرة من الماء، كما أشارت إلى إمكانية نقعها في الخل مسبقاً.

البيض

ويمكن للبيض أيضاً الذي يعد مصدراً عالي الجودة للبروتين بعد حليب الأم أن يتسبب في الإصابة بالتسمم الغذائي بحسب غولار يوز.

لذلك تنصح بالحرص على شراء البيض الموجود في مبردات المتاجر، كما تؤكد على ضرورة تجنب البيض المتشقق لأن الأسطح التالفة يمكن أن تسبب نمو البكتيريا.

كما نوهت إلى وجوب الابتعاد عن غسل البيض قبل وضعه في الثلاجة، إضافة إلى الحرص على عدم ملامسته للأطعمة الأخرى خلال تخزينه.

وتعرض أخصائية التغذية غولار يوز 5 قواعد فعالة للوقاية من التسمم الغذائي، وهي:

أولاً، تعتبر حرارة الصيف مناسبة جداً لنمو البكتيريا، لذا يجب الحرص على حماية الأطعمة في أجواء الصيف الحارة.

ثانياً، تنصح أخصائية التغذية التركية غولار يوز بعدم الأطعمة في حرارة الغرفة لأكثر من ساعة خلال أيام الصيف.

ثالثاً، تعتبر اللحوم غير المطبوخة جيداً مكاناً مناسباً لتكاثر بكتيريا العصيات القولونية، كما يمكن للدجاج أن يلوث ببكتيريا السلمونيا، لهذا السبب تنصح غولار يوز بطبخ اللحوم جيداً، مشيرةً إلى وجوب بلوغ حرارة الأجزاء الداخلية للحوم 70- 75 درجة، ونوهت إلى ضرورة اتباع القاعدة ذاتها من الأطعمة المراد تسخينها.

رابعاً، إذا كنت ستستخدم الأطعمة المجمدة في وجباتك، فعليك الانتباه إلى ظروف إذابتها، حيث تنصح غولار يوز باعتماد إذابة الأطعمة المجمدة عن طريق الاحتفاظ بها في الثلاجة، وليس في درجة حرارة الغرفة، كما تشير إلى ضرورة إبعادها عن الأطعمة الأخرى كالخضار والفواكه لتجنب حدوث تلوث متبادل.

خامساً، تؤكد غولار يوز على ضرورة فصل منطقة تحضير منتجات اللحوم عن المنتجات النيئة الأخرى، كما تنصح بضرورة غسل اليدين وألواح التقطيع جيداً بعد الانتهاء من العمل بها.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق