نفوذها فوق القصر الجمهوري وحتى أسماء لم تقدر عليها.. قصة صعود لونا الشبل التي شملتها الإجراءات الأمريكية الأخيرة وعلاقتها الخاصة بـ بشار الأسد

نفوذها فوق القصر الجمهوري وحتى أسماء لم تقدر عليها.. قصة صعود لونا الشبل التي شملتها الإجراءات الأمريكية الأخيرة وعلاقتها الخاصة بـ بشار الأسد

مدى بوست – فريق التحرير 

أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية، اليوم الخميس، حزمة جديدة من الإجراءات، ضمن قانون قيصر، تشمل المستشارة الإعلامية الرئاسية للأسد، لونا الشبل، وزوجها محمد عمار الساعاتي، أحد كبار مسؤولي حزب البعث الحاكم ويترأس اتحاد طلبة سوريا.

ولونا الشبل إعلامية سورية، بدأت عملها عام 2003، في أكبر شبكة إخبارية في العالم العربي في العام 2003، بعد أن أنهت ماجستير في الصحافة والإعلام، وعملت لفترة وجيزة في إعلام النظام، لتنتقل بعد ذلك إلى قناة الجزيرة، قبل أن تستقيل منه إلى جانب 4 مذيعات أخريات منتصف 2010.

اقرأ أيضاً: تزوجت مرتين إحداهما من مطرب معروف وأخرى من مخرج كان سببًا في احترافها الفن، قصة الفنانة إمارات رزق وأبرز محطات حياتها (صور/ ‏فيديو)‏

بعد فترةٍ قصيرة من انحيازها إلى جانب النظام السوري وتركها للعمل في قناة الجزيرة القطرية وانتقاد تغطيتها الإعلامية للثورة السورية، بدأت لونا الشبل بالتقرّب من القصر الجمهوري، وقد حظيت بمكانةٍ لا بأس بها.

قصة صعود لونا الشبل

في بداية عودة لونا إلى سوريا، بدأت في الظهور على تلفزيون الدنيا كمنظّرة سياسية، تتحدث عن ما تتعرض له سوريا وفقاً لنظرية النظام السوري، وقد أثبتت الشبل كفاءة عالية في التماشي مع مايريده النظام.

وبعد فترةٍ قصيرة من ذلك،  قُلّدت منصب رئاسة مكتب الإعلام والتواصل في رئاسة الجمهورية حتى يتسنى لها تقديم الاستشارات والنصائح الإعلامية للنظام فيما يتعلق بالتعاطي مع الثورة.

ومع الوقت بدأت تنفذ، لتصبح خلال فترةٍ قصيرة سيدة صاحبة نفوذ في القصر الجمهوري، تتمتع بصلاحيات تتجاوز مايملكه القطاع الإعلامي التابع لنظام الأسد بأسره.

من إعلامية إلى ناطقة باسم الأسد

وفي تقرير نشره موقع “ساسة بوست” فإنّ جميع وسائل الإعلام الدولية التي كانت ترغب في مقابلة الأسد يجب أن تمر عبر لونا الشبل، لاسيما مقابلته عام ٢٠١٢ مع الصحافي الأمريكي الشهير “تشارلي روز” من قناة سي بي إس الأمريكية.

وبعد ظهورها على التلفزيون السوري للترويج لوجهة نظر النظام حول الثورة السورية، غابت لونا الشبل عن الظهور، لتعود مجدداً لكن هذه المرة في جنيف، حيث كانت ضمن وفد النظام السوري إلى مفاوضات جنيف عام ٢٠١٤، والذي رأسه وزير الخارجية وليد المعلم، وقد ظهرت خلفه حينها وهي تبتسم ما أثار موجة واسعة من الجدل.

في عام 2017، انتشر عبر وسائل التواصل الاجتماعي تقارير تفيد بقيام أسماء الأسد زوجة بشار بطـ.رد لونا الشبل من العمل كمستشارة في القصر الجمهوري، وقد نقل ذلك العديد من الإعلاميين السوريين بينهم موسى العمر، فضلاً عن لؤي المقداد، بحسب جريدة “عنب بلدي”.

علاقتها بـ بشار الأسد

كانت الشبل متزوّجة من الإعلامي الفرنسي – اللبناني سامي كليب الذي كان مذيعاً بقناة الجزيرة أيضاً قبل أن ينتقل منها إلى قناة الميادين، وبعد انفصالهما تزوّجت من رئيس اتحاد الطلبة في سوريا عمار ساعاتي، ويقال أن هذا الزواج تمّ بأمر من بشار الأسد شخصياً.

لونا الشبل وبشار الأسد وبوتين - متداول
لونا الشبل وبشار الأسد وبوتين – متداول
يقول موقع بوابة الفجر إن لونا الشبل وعندما تزوّجت من الإعلامي سامي كليب كانت حينها العلاقات القطرية السورية بأحسن أحوالها، ورغم ذلك لم يتمكن ميار وأيار شقيقا لونا والضابطان بالنظام السوري من حضور حفل الزفاف بسبب تأخر الموافقة الأمنية على سفرهما، رغم أن العائلة من العائلات الأمنية، إذ أن والدها ضابط متقاعد.

ومنذ عملها بالتلفزيون السوري، كوّنت الشبل علاقات واسعة مع أجهزة الأمن، إذ كانت تقدم تقارير ودراسات أمنية لهم عن قطر، ومارست دوراً فاعلاً بالتأثير وتجنيد الأشخاص للتعاون مع النظام السوري، وكانت تفعل ذلك مع زملائها بالتلفزيون السوري.

وبعد انتشار قصة الإيميلات المسرّبة لبشار الأسد، كان إسم لونا الشبل بين أسماء الفتيات المذكورات فيه، ولم يكن زوجها سامي راضياً عن علاقتها مع سلطات النظام، وعند تسرّب أمر الإيميلات الذي يتبادل فيه الأسد ولونا كلاماً حميمييياً، انفصل كليب عن لونا وأعلن طلاقهما بشكلٍ رسمي.

تجدر الإشارة إلى أن لونا الشبل لديها قصة فريدة العام الماضي، تتمثل في صورة انتشرت يظهر فيها بشار الأسد بمظهرٍ “مُذل” أمام نظيره الروسي فلاديمير بوتين، الذي تعمّد إهماله والحديث مع الشبل التي كانت تقف مع مجموعة من المسؤولين الروس، فيما يقف الأسد بعيداً عنهم.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق