تركيا تحقق أكبر اكتشاف للطاقة في تاريخها.. وصحفي تركي يوضح آثاره

تركيا تحقق أكبر اكتشاف للطاقة في تاريخها.. وصحفي تركي يوضح آثاره

مدى بوست – ترجمة

أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان تحقيق بلاده أكبر اكتشاف للغاز الطبيعي في تاريخها في البحر الأسود حسبما ترجم مدى بويت عن CNN التركية.

جاء ذلك خلال بيان صحفي أدلى به الرئيس التركي في مكتب رئاسة الوزراء دولما باهتشي في إسطنبول بعد ارتقاب كبير للشعب التركي.

وقال أردوغان إن سفينة الفاتح، التي بدأت العمل في 20 يوليو 2020، اكتشفت 320 مليار متر مكعب من احتياطيات الغاز الطبيعي في بئر تونا 1.

الأكبر في تاريخها

وأشار الرئيس التركي إلى أن تركيا أصبحت من الدول الرائدة في العالم، من خلال سفينة الفاتح التي جلبت فرحة اليوم وسفن يافوز والقانوني.

وأضاف أردوغان إن تركيا حققت أكبر اكتشاف للغاز الطبيعي في تاريخها في البحر الأسود، مشيراً إلى أن عملية الاكتشاف هذه تحققت من خلال إمكانات محلية.

وأردف أردوغان، أن البيانات المأخوذة من البئر تشير إلى احتمال وجود اكتشافات جديدة للغاز الطبيعي في نفس المنطقة.

وأضاف االرئيس التركي “الآن سنبدأ على الفور في حفر الآبار المكتشفة، ومن ثم تحديد آليات الإنتاج والانتقال إلى أعمال البناء والتشييد، مشيراً إلى أنه تركيا ستبدأ بالاستفادة من هذا المورد مع عملية جلب الغاز الطبيعي إلى السطح ونقله إلى النظام  مؤكداً أن الهدف الآن هو توفير غاز البحر الأسود للشعب التركي في عام 2023.

وأكد الرئيس التركي عزم بلاده حل قضية الطاقة بشكل كامل، مضيفاً أن تركيا بدأت مع حقل غاز سكاريا وبمشيئة الله سيكون هناك المزيد.

أردوغان أضاف أيضاً إن تركيا لن تتوقف أو ترتاح حتى تكون دولة مصدرة للطاقة، وأن أياماً أكثر إشراقاً تنتظر تركيا مستقبلاً.

وقال أردوغان إن تركيا تنتظر أخباراً سعيدة من البحر الأبيض المتوسط، مشيراً إلى إجرائها 9 أبحاثاً مماثلة في أعماق البحار حتى الآن في البحر الأبيض المتوسط ​​والبحر الأسود عبر سفينتي فاتح ويافوز.

وأكد أن تركيا ستواصل المسير نحو أهدافها دون الطمع في حقوق أحد ودون التخلي والتنازل عن حقوقها لأحد، مضيفاً أن الاكتشاف المعلن عنه اليوم يشكل إرثاً هاماً للأجيال القادمة.

وأشار الرئيس التركي إلى أن النظام العالمي غير الإنساني، الذي يرى قطرة نفط أكثر قيمة من تدفق الدم البشري هو السائد.

أردوغان قال إن كل الألعاب التي تحـ.ـاك في البحر المتوسط هدفها تقاسم الموارد الطبيعية، مضيفاً إنه على الاتحاد الأوروبي أن يرى خيـ.ـانته لمبادئه من خلال المعايير المزدوجة التي يظهرها مع اليونان وتحريـ.ـضها ضد تركيا.

ألبيرق ودونماز

وقال وزير المالية والخزانة التركي براءات ألبيرق إن تركيا في شهر النصر وحققت اليوم انتصاراً كبيراً، وأضاف إن تركيا خطت اليوم خطوة تجاه استقلالها في مجاليّ الطاقة والاقتصاد، متأملاُ إن تركيا ستستطيع من خلال الإمكانات التي تم اكتشافها التخلص من مشكلة العجز الجارية والانتقال للتحدث عن الحساب الفائض.

ومن جهته قال فاتح دونماز وزير الطاقة التركي إن تركيا اليوم عند نقطة تحول تاريخية، والقضية الرئيسية التي ستركز عليها في الفترة الجديدة ستكون النفط والغاز الطبيعي.

وأضاف دونماز إن العمل لم ينته عند اكتشاف احتياطيين مهمين، مؤكداً أنها ستواصل الحفر والتنقيب من أجل مصادر جديدة

وقال رئيس البرلمان التركي مصطفى شنطوب، إن اكتشاف الغاز الطبيعي في البحر الأسود يعد نقطة تحول في تاريخ تركيا، مشيراً إلى أن تركيا ستنمو بشكل أكبر عندما تلغي تكاليف استيراد الطاقة.

أهمية الاكتشاف

وقال نشأت غوندوغدو الكاتب الصحفي المتخصص في مجال الطاقة، لـ TRT إن العائق الأساسي للنمو الاقتصادي التركي هو العجز الحالي، مشيراً إلى أن تركيا تمتلك توازناً بين الصادرات والواردات خارج الطاقة.

وأوضح أن تركيا تستورد النفط والغاز الطبيعي الذي نستخدمه في النقل والتدفئة والصناعة وحتى توليد الكهرباء لعدم الاكتفاء من الإمكانات المحلية.

وأضاف غوندوغدو، إن تركيا تستخدم العملة الاحتياطية الدولية بالدولار الأمريكي لشراء هذه موارد الطاقة، مما يتسبب في عجز سنوي يزيد عن 40 مليار دولار في ميزانيتها.

وتابع، إن الحاجة للدولار تمنع تركيا من خفض معدل الفائدة، فإذا تم خفض الفائدة سيحدث فائض في سيولة الليرة التركية مما يؤدي إلى فقدانها قيمتها في الصرف.

وأضاف، إذا تمكنا من تحقيق معدلات فائدة منخفضة في الاقتصاد، فسيكون التمويل اللازم للاستثمارات متاحاً بسهولة، كما أن زيادة الصادرات والسياحة مع انخفاض سعر الصرف سيعيد فائض الحساب الجاري إلى تركيا مرة أخرى.

وفي الوقت نفسه ، سيتم توفير المدخرات من خلال زيادة موارد البحث والتطوير في تركيا مما سيوفر المضي قدمًا في سباق التكنولوجيا هذا.

وأكد أن زيادة المدخرات مع مصادر البحث والتطوير التي سيتم إنتاجها سيمكن تركيا من المضي قدماً في سباق التكنولوجيا.

غوندوغدو قال أيضاً إن الاكتشاف اليوم يمكن أن يخفض سعر صرف الدولار على المدى البعيد، كما أنه سيمهد الطريق لمستقبل تركيا ويمكنها من اتخاد خطوات أكثر راحة في سياستها الخارجية.

وأشار الصحفي التركي إلى أن تحقيق تركيا استقلالها في مجال الطاقة سيلغي إلى حد كبير ارتباطها بروسيا، كما أن الاستغناء عن الدولار سيلغي ارتباطها بأمريكا، مؤكداً أن حالة الاستقلال هذه ستمنح تركيا القوة في علاقاتها المستقبلية التي ستقيمها مع الدول الأخرى.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق