قصة نجاح المبرمج السوري محمد ديوب في تركيا (فيديو)

قصة نجاح المبرمج السوري محمد ديوب في تركيا (فيديو)

مدى بوست – ترجمة

قالت وكالة إخلاص للأنباء التركية، إن مبرمجاً سورياً، يعمل في مجال تطوير الألعاب يعمل على تسويق أعماله للعالم، حسبما ترجم مدى بوست عن الوكالة.

وبحسب إخلاص، فإن المبرمج السوري محمد ديوب، والمقيم في مدينة إسطنبول التركية لجأ إلى تركيا عام 2011 بسبب الحرب الدائرة هناك.

ويعمل ديوب في تطوير ألعاب الهواتف المحمولة وتسويقها للعالم، وقام حوالي 50 مليون شخص بتنزيل ألعابه التي تحمل اسم Traffic Tour  و Motobik.

شركة Wolves interactive

وأضافت وكالة إخلاص أن ديوب، الذي يعمل مبرمجاً استثمر معلوماته وخبراته في هذا المجال في تركيا، وأسس شركة Wolves interactive في مدينة إسطنبول لتطوير الألعاب الإلكترونية.

تركيا بوابة للعالم

وتحدث ديوب قائلاً: إنه جاء إلى تركيا بعد الضغوطات التي مورست على الشعب السوري بعد عام 2011، لتحقيق أهدافه، مضيفاً أنه عندما وصل تركيا لم يكن في جيبة “5 قروش”.

وأشار ديوب خلال حديثه إلى اهتمامه الدائم وشغفه بتطوير الألعاب، وأنه بدأ عمله في تطوير ألعاب قيادة السيارات.

وأوضح ديوب أن الإمكانات في سوريا في هذا المجال محدودة، وأنه لم يجد إمكانية التواصل مع شركات عالمية مثل آبل وجوجل،عند مجيئه إلى تركيا، لاحظ الإمكانات الجيدة فيها.

وأضاف المبرمج السوري، إنه يعتبر تركيا بوابة إلى العالم، مشيراً إلى جذب شركته التي أنشأها في إسطنبول اهتمام المستثمرين.

ديوب قال إنه بدأ في تطوير الألعاب في شركته التي أنشأناها في إسطنبول، مشيراً إلى أن الألعاب التي طورها جذبت انتباه المستثمرين أيضاً، وتابع: “نحن على اتصال مع مستثمرين في الخارج، ونعتبر تركيا بوابة إلى العالم”.

وأضاف ديوب، “عندما أسسنا الشركة في تركيا، كان يعمل فيها 15 شخصاً، ونحن نعمل باستمرار على زيادة عدد الوظائف التي نقدمها”.

وأشار المبرمج السوري، إلى أن شركته حققت من خلال اللعبة التي طورتها ، ما يقارب 6 ملايين ليرة تركية.

عروض تلقتها شركة المبرمج

وأردف، أن الشركة تلقت عروضاً وطلبات استثمار من شركات تركية وأردنية، لافتاً إلى أن شركته تعمل على مشاريع جديدة الآن .

وأشار السوري ديوب إلى أن شركته التي أسسها عام 2016، تهدف إلى زيادة عدد التنزيلات من 50 مليون إلى 250 مليون.

وقال أيوب الذي يسعى لتطوير وتنمية أعماله في تركيا، إن شركته تواجه بعض الصعوبات في هذا الاتجاه، كمشكلة صعوبة مغادرة المدينة، كما أشار إلى مواجهته صعوبة في المشاركة في المعارض خارج تركيا.

وأضاف المبرمج السوري إنه ينتظر من تركيا تقديم المساعدة للمستثمرين ورجال الأعمال السوريين في بعض الصعوبات التي تواجههم.

وأشاركت إخلاص إلى أن منظمة بناء الأسواق غير الحكومية “بلدينغ ماركتس” دعمت رجل الأعمال السوري في الحصول على مستثمرين.

وقال ممثل بيلدنغ ماركتس مهند ألطاي، إنه أسس شركته عام 2004 دون أي دافع تجاري، مضيفاً أن شركته تدعم الشركات الصغيرة والمتوسطة.

وأوضح، “نحن نعمل مع الدول التي عانت من الحروب أو الكوارث الطبيعية، نحن نعمل مع شركات متوسطة أو منخفضة الدخل، ونحاول جمع هذه الشركات مع المستثمرين”.

 

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق