توضيحات جديدة بشأن الملفات التي تم إخراجها من الجنسية التركية

توضيحات جديدة بشأن الملفات التي تم إخراجها من الجنسية التركية

مدى بوست – فريق التحرير

تطورات جديدة، وصفها البعض بالمهمة، بشأن ملفات السوريين، التي تم إخراجها من نظام الجنسية الاستثنائية بشكل مفاجئ أمس الجمعة.

مدير مخيم نيزيب للاجئين السوريين، جلال دمير، الذي حذف منشوره فيما يتعلق بأسباب ما حصل أمس الجمعة، وأوضح أن ذلك بسبب سوأ فهم المنشور، أوضح اليوم تفاصيل جديدة بشأن ما حدث.

وكتب المسؤول التركي في منشوره: “ملاحظة هامة، تم إيصال ملاحظة الملفات المـ.زيـ.لة من السيستم إلى وزير العدل أثناء زيارة له الى مدينة غازي عنتاب والذي سيقوم بدوره بإيصالها لوزير الداخلية”.

مراكز دوائر الهجرة في تركيا - مدى بوست
مراكز دوائر الهجرة في تركيا – مدى بوست

مستشار أردوغان سيكون بالصورة

وأضاف دمير أن وزير العدل، سيوصل الرسالة إلى مستشار السيد الرئيس أردوغان وبعض المسؤولين الآخرين، مشيراً إلى لن يتم السماح لمن يريد أن يستغل الوضع ويهـ.اجـ.م تركيا من وراء ملف التجنيس.

كما وجه نصائح للمعنيين وأصحاب الشأن بالقرار الأخير داعياً إلى عدم توكيل أي محامي أو دفع أي مبلغ مالي للمحامي أو غيره لأجل هذا الموضوع لأن هذا الموضوع ليس موضوع قضائي بل إداري وفق قوله.

وأكد على ضرورة الانتظار والصبر لمدة قصيرة حتى تظهر النتيجة بشكل اوضح، وعسى أن يوصل الأشخاص أو الجمعيات الخبر الى المسؤولين أيضاً ويتم تصحيح الأمر، حسبما أضاف دمير في منشوره.

وفى حالة لم يتم أي تطور أو أي تصحيح فى هذا الموضوع، ينصح بالمراجعة عن طريق شخص آخر من العائلة لم يأتي الرفض باسمه، وعدم الكلام الغير المناسب وإعطاء الفرصة للفـ.اسـ.دين وفق ما أورده المسؤول التركي.

جلال دمير فيس بوك
جلال دمير فيس بوك

أكثر المراحل أهمية

ولم يصدر أي قرار أو توضيح رسمي من السلطات التركية حتى ساعة إعداد هذا التقرير، تعليقاً على الرسائل التي وصلت إلى السوريين أصحاب العلاقة، لتوضيح معاني أو أسباب الرسالة التي تقول بأن الملف قد تمت إزالـ.ـته من السيستم.

وتعتبر المرحلة الرابعة في الجنسية التركية الاستثنائية لدى السوريين، المرحلة الأكثر أهمية، فجميع الملفات، في هذه المرحلة يتم التدقيق بها وفحصها، ما يجعل مدة انتقالها للمرحلة الأعلى تطول نوعاً ما.

وتجدر الإشارة إلى أن الحكومة التركية بدأت قبل عدة أعوام، إجراءات تجنيس السوريين على أراضيها، من أصحاب الخبرات والشهادات العلمية إضافة لأصحاب تصاريح العمل، ليصل العدد وفق تقديرات تركية رسمية إلى أكثر من 76 ألف مجنس.

و تستضيف الجمهورية التركية نحو 3.5 مليون لاجئ سوري، يوزعون على مدن وبلدات في مناطق متفرقة من البلاد، في مقدمتها إسطنبول و عينتاب، هاتاي، أورفا.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق