تراجع إيراني لصالح روسيا جنوب إدلب وهذه أسراره

تراجع إيراني لصالح روسيا جنوب إدلب وهذه أسراره

مدى بوست – فريق التحرير

كشف موقع أورينت نت، عن تراجع إيراني في مناطق داخل محافظة إدلب شمال غرب سوريا، لصالح قوات مقربة أو تابعة لـ روسيا وتحديداً في الريف الجنوبي.

وقال المصدر في تقرير له، إن ميـ.لـ.يشـ.يـ.ات تابعة لإيران كانت تنتشر في منطقة تمتد غرب معرة النعمان وحتى جبل شحشبو جنوب إدلب، إلا أنها انسحبت في الآونة الأخيرة لصالح قوات روسية.

القوات الروسية التي دخلت حديثاً إلى تلك المناطق عززت مواقعها ونشرت عشرات الآليات الجديدة، ورفدت قواتها بعناصر مدربة حديثاً ضمن معسكرات شرق معرة النعمان.

الشمال السوري- إدلب
الشمال السوري- إدلب

اقتراب المـ.عـ.ركـ.ة

صفحات ومواقع وصحف موالية لروسيا كانت قد أشارت إلى قرب عمل عسكري في إدلب، في وقت عززت فيه إيران مواقعها في محاور شرق إدلب وتحديداً في النيرب وسراقب والطليحة.

وحسبما نقل موقع أورينت نت، عن القيادي المعارض نذير الطه، فإن تلك التغييرات قد تكون بهدف فتح عمل ما شرق إدلب، فيما أشار المقدم أحمد العطار لموقع أورينت نت، أن إيران تعمل على تغيير أماكن تواجدها تحسبـاً لأي استـ.هـ.داف أو رصـ.د.

وجاء ذلك بشكل خاص بعد التصريحات الإسرائيلية والأمريكية، باستـ.هـ.داف المواقع الإيرانية أينما وجدت في سوريا، لذلك أعادت تلك المـ.يــ.ليـ.شيـ.ات انتشار في مختلف المحافظات ومنها إدلب.

اتفاق إدلب

تقرير أورينت نت نقل رأي آخر عن الإعلامي علاء فطراوي رأى في التغييرات الأخيرة سعي إيران لخـ.لـ.ط الأوراق كونها خارج الاتفاقات التركية الروسية.

ويقول علاء إن اتفاق إدلب هو ما يجعل إيران تغير مواقعها في المنطقة في سعيها لتـعـ.طـ.يله والضـ.غـ.ط على الطرفين أو لإثبات وجودها، فيما تعتبر التعزيزات الروسية إشعاراً بقرب عـودة المـ.عـ.ارك إلى المنطقة.

كما أن للتعزيزات الروسية حسابات أخرى قد تكون مرتبطة بالملف الليبي وبالتالي لادور لإيران فيها، وربما تستخدمها روسيا كورقة ضـ.غـ.ط لاتفاق ما مع تركيا في المنطقة.

مساع إيرانية لتـ.خـ.ريـ.ب اتفاق إدلب

وكانت وكالة الاناضول قد ذكرت في تقرير سابق، أن مجموعات إرهـ.ابية تابعة لإيران ونظام الأسد، تسعى لتـخـ.ريـب اتفاق وقـ.ف إطـ.لاق النـ.ار في إدلب شمال غرب سوريا.

وذكرت الوكالة في تقريرها أن تلك المجموعات منذ الخامس من آذار/مارس الماضي، تعمل على استـ.هـ.داف المناطق الخـ.اضعة لسيطرة المعارضة السورية المعتدلة بـقـ.ذائـف الهـ.اون والمـ.دفـ.عـيـة والصـ.واريـ.خ.

ويبدو أن اتفاق تركيا مع مختلف الأطراف شمال شرق وشمال غرب سوريا، بدأ يـ.لـ.فـظ أنفـ.اسه الأخيرة، جراء التـ.صـ.عيد الأخير الذي شهدته المنطقة من قبل إيران و روسيا ونظام الأسد وأطراف موالية لها مجتمعة.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق