الجنسية التركية الاستثنائية.. الأسباب الحقيقية وراء إخراج ملفات السوريين وهذه الحلول

الجنسية التركية الاستثنائية.. الأسباب الحقيقية وراء إخراج ملفات السوريين وهذه الحلول

مدى بوست – فريق التحرير 

أعاد مصدر محلي سوري، تسـ.لـ.يط الضوء على مشــ.كـ.لة إخراج ملفات السوريين من الجنسية التركية الاستثنائية، ونقل أسباباً قد لا يعلمها الكثيرون عن ذلك، عبر مداخلة رئيس جمعية نشطة في تركيا والداخل السوري.

وحسبما رصد مدى بوست، نقل موقع اقتصاد سوري، عن رئيس “جمعية النور”، مهدي داوود، حديثه عن الأسباب الحقيقية التي تفسر إخراج السلطات التركية للعديد من ملفات السوريين المرشحين، للجنسية التركية الاستثنائية.

مهدي داوود، أكد تواصله مع جهات رسمية تركية، استفسر من خلالها عن الملفات التي أخرجت من ما يعرف بالمرحلة الرابعة “دوام” أو غيرها من المراحل.

جلسة لمناقشة أوضاع السوريين في تركيا - مدى بوست
جلسة لمناقشة أوضاع السوريين في تركيا – مدى بوست

أسباب المشـ.كـ.لة

وتبين وفق ما نقل موقع اقتصاد سوري أن غالبية الملفات تمت إزا التها بسبب مضي فترة طويلة على تقديمها، وهو ما يجعل تفعليها مستـ.حـ.يـل قانونياً من مديرية النفوس.

المصدر ذاته لفت إلى أسباب أخرى ربما أدت إلى إخراج الملفات، من بينها مشـ.اكل قـ.انـ.ونية متعلقة على سبيل المثال بالتعامل مع مؤسسات مالية (بنوك، حوالات) لها ارتبـ.اطات بجهات معـ.اديـ.ة للحكومة التركية.

رئيس جمعية النور، مهدي داوود، أوضح في الوقت ذاته أن قسماً كبيراً من السوريين لا يعرف أساساً أن هذه المؤسسات على صلة بجهات مـعـ.اديـ.ة للحكومة التركية.

طرق الحل

ومن ضمن الحلول التي قال داوود لموقع اقتصاد سوري أنه يعمل عليها مع عدد من الجمعيات السورية والتركية، إطـ.لاق موقع إلكتروني يهدف إلى جمع بيانات الأشخاص الذين تمت إزا التهم من الجنسية الاستثنائية.

وبعد ذلك ستدرس الجمعيات مع وزارة الداخلية التركية، وسيلة أو طريقة ما لإفـ.سـ.اح المجال أمام أصحاب الملفات بالتقدم من جديد للجنسية التركية الاستثنائية.

وبحسب مهدي داوود فإنّ الملفات التي تم إخراجها لا يمكن إعادة العمل عليها من جديد، والهدف المستقبلي إعطاء فرصة جديدة لإعادة التقدم للجنسية من أصحاب تلك الملفات.

الائتلاف يتحرك

وكان الائتلاف الوطني السوري، لقوى الثورة والمعارضة، قد كشف السبت الماضي، عن تحركات سورية تركية، لبحث قضية إخراج ملفات بعض السوريين من نظام الجنسية الاستثنائية.

وقال رئيس الائتلاف الوطني السوري، نصر الحريري، إنه تمت مناقشة هذه القضية مع اللجنة السورية التركية المشتركة، التي تتابع حالياً الملف للوصول إلى استفسار وتوضيح رسمي حول مايحصل.

وخلال الاجتماع ناقشت اللجنة والائتلاف العديد من النقاط التي تهم السوريين في تركيا والمتعلقة باللجوء إضافة إلى تنسيق وتطوير عمليات الاتصال والإعلام بين اللجنة السورية والجانب التركي.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق