صورة نادرة للفنان بسام كوسا قبل 38 عامًا، وأخرى تجمعه بعباس النوري ونادين خوري (شاهد)

صورة نادرة للفنان بسام كوسا قبل 38 عامًا، وأخرى تجمعه بعباس النوري ونادين خوري (شاهد)

مدى بوست – فريق التحرير

بسام كوسا فنان سوري قدير، متميز في أداء الشخصيات المركبة، قادر على تجسيد أدواره ببراعة، حيث يخلق لكل شخصية أبعاد تميزها، وعمق قادم من تاريخ طويل.

بدأ كوسا مسيرته الفنية في نهاية السبعينيات خلال دراسته الجامعية، حيث بدأ كممثلٍ ومخرج مسرحي في المسرح الجامعي مع المخرج الراحل فواز الساجر، ثمَّ عمل في ‏المسرح القومي وانتقل بعدها للعمل في الأفلام والمسلسلات التلفزيونية‎.‎

وفي بداية الثمانينات بدأت مسيرته الفنية على شاشة التلفزيون ثم شاشة السينما، حيث شارك في مسلسل “عز الدين القسام” عام 1981، وفيلم “قتل عن طريق ‏التسلسل” في عام 1982.

بسام كوسا
الفنان السوري بسام كوسا-يوتيوب

صورة نادرة لبسام كوسا

نشرت صفحة مهتمة بتوثيق الصور القديمة صورة للفنان القدير بسام كوسا، تعود له قبل 38 عامًا، أي عندما كان عمره 27 عامًا، التقطت عام 1982.

بسام كوسا
بسام كوسا بين الماضي والحاضر

كما نشرت صفحة أخرى صورة تجمع ما بين كوسا والفنان عباس النوري والفنانة نادين خوري ومهندس الصوت أحمد نصرت قاووق، لا يُعرف على وجه الدقة متى التقطت الصورة، لكن يرجح أنها في فترة الثمانينات.

اقرأ أيضًا: لديه 3 أولاد من زوجته الكاتبة عنود الخالد.. أثار الجدل بتصريحات حول صلاح الدين وأخرى حول الأسد.. القصة الكاملة للفنان السوري عباس النوري (صور/ فيديو)‏

بسام كوسا ونادين خوري وعباس النوري
عباس النوري وبسام كوسا ونادين خوري وأحمد نصرت

 

بسام كوسا.. من هو؟

بسام كـوسا ممثل سوري شهير، اشتهر بأداء الأدوار الصعبة والشخصيات المركبة، حضوره مميز في أعمال البيئة الشامية، ‏يأسر أنظار وقلوب المتابعين إن جسد شخصية شريرة مثل: “الإدعشري” في باب الحارة، “المخرز” في ليالي الصالحية. وإن ‏جسد شخصية خيرة، كما فعل في “الخوالي” بتجسيده للثائر السوري “نصار ابن عريبي”.‏

بسام كوسا فنان بمعنى الكلمة، سواء من حيث الدراسة؛ فهو خريج كلية الفنون الجميلة-قسم النحت، أو الموهبة؛ فهو فنان لا يشق ‏له غبار. بدأ من على خشبة المسرح الجامعي، كممثل وكمخرج مسرحي أيضًا.‏

بالرغم من موالاة بسام كوسا للنظام السوري، فهو دائمًا ما ينتقد عمل المؤسسات الثقافية والفنية في سورية، ولا سيما المؤسسة ‏العامة للسينما. بالإضافة إلى استيائه من نقابة الفنانين السوريين التي وصفها بـ “دكاكين جباية”، ثم نعتها ثانية بـ”مزرعة ‏لصوص”.‏

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق