لواء متقاعد: الغرب محرج من ظهور إمكانيات تركيا البحرية

لواء متقاعد: الغرب محرج من ظهور إمكانيات تركيا البحرية

مدى بوست – فريق التحرير 

اعتبر الأدميرال التركي المتقاعد، جيم غوردنيز، أن الغرب لم يتوقّع أن تصبح تركيا قـ.ويّة إلى هذه الدرجة في البحار، وذلك ضمن مقابلة أجرتها معه وكالة الأناضول، ونشرتها اليوم الجمعة.

وقال غوردنيز، إن قـ.وّة تركيا تتضح من تمـسّكها بمصالحها في البحار الثلاثة شرقي البحر المتوسط وقبرص وبحر إيجة.

اللواء التركي المتقاعد، حـ.ذر من انـ.هـ.يـ.ار حـ.لـ.ف شمال الأطلسي “الناتو” في حال مساعدة أي دولة من أعضائه لليونان لاستخدام القـ.وّة ضـ.د تـ.ركيا.

الأدميرال التركي جيم غوردنيز - وكالات
الأدميرال التركي جيم غوردنيز – وكالات

خريطة سيفر

ووفق المسؤول التركي فإن بعض الأطراف تضيّق على أنقرة عبر “خريطة سيفر”، وتستهدف محاصرتها في منطقة الأناضول.

وتعود هذه الخريطة إلى زمن الحـ.رب العالمية الأولى (1914: 1918)، التي وقّـ.عت فيها الدولة العثمانية والحلفاء، في 10 أغسطس/آب 1920، “معاهدة سيفر”، وتسـ.بـبـت في تفـ.كـ.كـ.ها.

هذه الخريطة التي تعمل تركيا على التـ.صـ.دي لها بكل حـ.ز م، تسعى وفق غوردنيز إلى جعل بحر إيجه بحراً يونانيا بالكامل، و تحــ.بـ.س تركيا في خليج الإسكندرون وخليج أنطاليا ومياهها الإقليمية في الغرب.

وأكد المسؤول التركي أن أنقرة تدافع عن كيـ.انـ.ها في البحر، و هو حق مشروع لها ونوع من الميثاق الوطني. ولا يمكن محـ.اصـ.رة وحـ.بـ.س تركيا في البر.

تركيا تدعو فرنسا إلى التصرف بمنطق وحكمة

دعا وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، فرنسا إلى التصرف بحكمة ومنطق، خلال تصريح أدى به باجتماع لمحرري وكالة الأناضول في العاصمة أنقرة.

وقال أكار إن على فرنسا الاعتذار لتركيا عن ادعاءاتها بشأن تـ.حـ.رش البحرية التركية بسفينة فرنسية، قائلاً: “تأكد عـ.د م صحة ادعاءات تـ.حـ.رشـنا بسفينة فرنسية وعلى باريس الاعتذار”.

أكار علّق على مواقف فرنسا تجاه التـ.وتـ.ر الحاصل في شرق المتوسط مؤكداً: “زمن التـ.نـ.مر ولى”، مخاطباً فرنسا: “لا حـ.ظ لكم في إجـ.بـ.ار أحد على شيء عبره”.

أكار يخاطب اليونان

وزير الدفاع التركي خاطب اليونان، مجدداً موقف بلاده مما يجري شرق المتوسط: “إذا انـ.تـ.هـ.كـ.تم حدودنا فردّنا معروف”، وقال إنّ بلاده تدعم الحوار دائما ولا ترغب في حـدوث ذلك.

وحسبما نقلت وكالة الأناضول عن أكار فإنّ تركيا منفتحة على الحوار لحـ.ل المشاكل العـ.الـ.قة في بحر إيجة، و تريد السلام والرخاء، ولكنها في الوقت نفسه لا تـ.فـ.رط بحقوقها.

الوزير التركي أوضح أن حـ.لّ المشاكل بين تركيا واليونان يكون عبر اللقاء والحوار، وليس باللجوء إلى فرنسا أو الاتحاد الأوروبي.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق