ملامح عملية عسكرية في الشمال السوري والوجهة في حلب .. فيديو

ملامح عملية عسكرية في الشمال السوري والوجهة في حلب .. فيديو

مدى بوست – فريق التحرير

يبدو أن الشمال السوري، يعود إلى واجهة العمليات العسكرية تدريجياً، بعد تصـ.اعد وتـ.يـ.رة خـ.روقـ.ات نظام الأسد، وتكرار محاولاته التقدم في مناطق ريفي حلب وإدلب.

الوجهة هذه المرة من ريف حلب الغربي، فقد أكدت وسائل إعلام محلية، وقـ.وع اشـ.تـ.بـ.اكـ.ات بين المعارضة وقوات الأسد على محـ.ور قرية تقاد في ريف حلب الغربي.

ولم تشر المصادر إلى معلومات حول تفاصيل العملية العسكرية، نظراً لحـ.ساسـ.ية الوضع في المنطقة، لكنها أشارت إلى قـ.صـ.ف من النظام على مناطق الريف الحلبي قابله رد من الفـ.صـ.ائل ومن بعده اشتـ.بـ.اكـ.ات متـ.قـ.طـ.عـ.ة.

الشمال السوري - مواقع تواصل
الشمال السوري – مواقع تواصل

هل تسعى المعارضة لاستعادة حلب؟

القيادي في الجيش الوطني السوري “المعارض”، مصطفى سيجري، أكد في لقاء سابق أجـ.راه مع مدى بوست، أن استعادة المناطق السورية بما فيها إدلب وحلب، من أولويات المعارضة السورية ومسؤولياتها الأساسية.

وأكد سيجري خلال اللقاء، أنّ شرعية الجيش الوطني السوري، مستمدة من تضـ.حيـ.ات السوريين المقدمة على مدار السنوات الماضية.

كما ترتبط تلك الشرعية وفق سيجري، بالقدر الذي تتمسك فيه المعارضة بمبادئ وقيم الثورة السورية في الدفاع عن الشعب وحقوقه الأساسية، بالحرية والعدالة والديمقراطية.

أي حملة جديدة ستخرج النظام خارج حدود اتفاق سوتشي

وأردف القيادي السوري، وهو رئيس المكتب السياسي للواء المعتصم، لمدى بوست، بأن الجيش الوطني السوري لا يمكن أن يفـ.رط بثقة الشعب السوري، ولا أن يتـ.خـ.لى عن واجباته تجاه أهله وشعبه.

وحسب سيجري، لا يمكن القول أن الهدنة انتهت على الرغم من هـ.شـ.اشـ.تها واستمرار محاولات التـ.صـ.عيد المستمر من قبل القوات المعـ.ادية بهدف خلـ..ط الأوراق وسـ.حب المعارضة إلى معارك استـ.نزاف تمهيداً لعملية عسكرية واسعة.

وحول دور تركيا في أمن واستقرار المنطقة شمال غرب سوريا، قال سيجري: “التنسيق بيننا وبين الحلفاء في الجمهورية التركية قائم ومستمر”.

المعارضة المنضوية ضمن الجيش الوطني السوري، تعمل وفق سيجري، مع الجيش التركي على “حماية وتحصـ.ين المنطقة والإعداد للمرحلة القادمة في حال بدأ العـ.دو عملية عسكرية”.

ويعتبر سيجري بأن نظام الأسد بات يدرك اليوم أن دخوله في أي حملة عسكرية جديدة، سيفـ.ضـ.ي إلى مغادرة قواته إلى خارج حدود اتفاق سوتشي، وحينئذ ستكون كل الخيارات مفتوحة بدعم من أنقرة.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق