“معجزة في الزنزانة7”.. واحد من أكثر 10 أفلام مشاهدة في تاريخ السينما التركية

“معجزة في الزنزانة7”.. واحد من أكثر 10 أفلام مشاهدة في تاريخ السينما التركية

مدى بوست – فريق التحرير

حقق الفيلم التركي الشهير “معجزة في الزنـ.ـزانة رقم 7، نجاحاً باهراً داخل تركيا وخارجها، فقد حظي الفيلم بمتابعة جماهيرية واسعة عربياً وعالمياً، ولاقى تفاعلاً كبيراً على مواقع التواصل الاجتماعي.

الفيلم التركي الذي أدى دور البطولة فيه النجم المبدع أراس بولوت أينملي، حقق أعلى نسبة مشاهدة العام الماضي، ونجح في أن يكون من أكثر 10 أفلام مشاهدة عبر تاريخ السينما التركية.

معجزة الزنـ.ـزانة رقم 7، لم يحـ.طـ.م الأرقام القياسية في المشاهدات فحسب، بل في إيراداته أيضاً، حيث قاربت إيرادات الفيلم 90 مليون ليرة تركية.

حكاية الفيلم

معجزة في الزنـ.ـزانة رقم 7، هو فيلم مقتبس عن آخر كوري جنوبي، يحمل الاسم نفسه، وتم عرضه عام 2013.

يحكي الفيلم قصة “محمد” رجل بسيط، ذو إعاقة ذهنية وأب لطفلة تدعى “أوفا”، يتعرض للإد.انة والسـ.ـجن لجـ.ـرم لم يرتكـ.ـبه.

حيث يقوم أحد ضباط الجيش بـ.ـزج محمد في السـ.ـجن، بتهـ.ـمة قتـ.ـل ابنته التي سقطت من أعلى جرف صخري، لسـ.ـوء حظ محمد أنه كان بجانبها، حيث يكتشف والد الطفلة وفاتها وهي بين يدي محمد مما يدفعه للاعتقاد بكونه السبب.

وبعد دخوله السـ.ـجن، تتوفى جدته، العائلة الوحيدة بابنته أوفا، وينشأ محمد هناك علاقة جيدة مع السجناء الذين يتحالفون مع معلمة ابنته ومدير السـ.ـجن لإنقاذ محمد من حكم الإعـ.ـدام، وجمعه مع ابنته من جديد.

وتدور أحداث الفيلم في فترة ثمانينيات القرن العشرين بعد الانقـ.ـلاب الذي شهدته تركيا، ويركز على سيطرة العسكر في الحياة المدنية التركية.

حيث رصد الفيلم تواجد العسكر في المجتمع التركي حيث البـ.ـنادق والاحتفالات العسكرية، إضافة إلى شـ.ـدّة الضابط تجاه محمد عند شراء الحقيبة.

كما يركز الفيلم على العنصر المدني واتحاده في سبيل إنقاذ محمد من الإعـ.ـدام وجمعه مع ابنته، وهي الرسالة الأهم التي أراد الفيلم إيصالها.

فريق العمل

يجسد دور محمد في الفيلم الفنان المبدع أراس بولوت إينملي، الذي أدّاه بإبداع منقطع النظير، وفي دور ابنته كانت الطفلة نيسا صوفيا أكسونغور.

كما شارك في الفيلم نخبة من النجوم الأتراك نذكر منهم، دينيز بايسال، إيلكر أكسوم، مسعود أكوستا، يلدراي شاهينلار، صرب آك كايا، دنيز جليل أوغلو.

بدأ عرض الفيلم في دور السينما التركية، في 11 أكتوبر/ تشرين الأول 2019، وحقق نسب مشاهدة عالية، حيث شاهده أكثر من 5 ملايين و 300 ألف شخص.

وعرض الفيلم لاحقاً عبر منصات الإنترنت، حيث تم عرضه في فرنسا عبر منصة نتفليكس، وحطـ.ـم الأرقام القياسية حيث أصبح أكثر الأفلام مشاهدة هناك.

وفي المكسيك شاهده أكثر من 3.1 مليون شخص، حيث بثته إحدى القنوات المحلية، وبلغت نسبة مشاهدته 19%، وقال إريك بوليدو، أحد مسؤولي القناة إن الفيلم أكثر الأفلام مشاهدة في تاريخ القناة.

تفاعل الجمهور

حاز الفيلم التركي على إعجاب جميع متايعيه، وأشاد العديد من النجوم الأتراك بأداء فريق العمل بشكل عام وأداء اينملي بشكل خاص.

ومن أبرز التعليقات تعليق بيجي أونال، حبيبة أراس التي قالت: “إن عدم معرفتك لشخص تعرفه جيداً عند مشاهدته على الشاشة أمر يتطلب قدرات كبيرة، أعتقد أن لا أحد كان بإمكانه أن يجسد دور محمد بهذا الشكل..” ولم تستطع النجمة التركية إتمام جملتها من البكاء.

لاعب كرة القدم التشيلي غاري ميديل، أيضاً شاهد الفيلم وعبر عن إعجابه وتأثره الكبير بالفيلم وأداء اينملي فيه، مشيراً إلى بكائه لهذا السبب.

نيمار يتفاعل

كما علق عليه لاعب كرة القدم نيمار، حيث أبدى النجم البرازيلي إعجابه العميق بالفيلم، ونشر مقطع فيديو وهو يتابع الفيلم عبر خاصية “ستوري” في إنستغرام.

نيمار علق قائلاً: “أولئك الذين لديهم أطفال سيفهمون مشاعري بشكل أفضل بعد مشاهدة هذا الفيلم. فيلم جميل جداً، بكيت مثل الأطفال عندما شاهدته”.

ولقي الفيلم تفاعلاً رائعاً في الصين أيضاً، حيث قال أحد مشاهديه هناك  ” لقد أثرت فرق كرة القدم التركية بي من قبل، لكن هذا الفيلم زاد تأثري بتركيا”.

وقال آخر ” لقد تم تصوير الفيلم بشكل رائع، أريد زيارة تركيا”.

وفي فرنسا قالت إحدى المشاهدات: ” لقد بكيت لساعتين متواصلتين من بداية الفيلم حتى آلمني رأسي، إنه أكثر الأفلام حزناً وتأثيراً، بالتأكيد لا تفوتوه”.

وقال آخر: “قبل قليل شاهدت فيلم معجزة في الزنـ.ـزانة 7، لقد تأثرت كثيراً لدرجة أنه لو أصبح لديّ طفلة سأسميها أوفا”.

إعلان الفيلم

ماذا عنكم هل شاهدتم الفيلم؟ شاركونا آراءكم حوله.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق