“فاقد لقدمه” سوري يبدع بمجال صناعة الأطراف الصناعية في ألمانيا

“فاقد لقدمه” سوري يبدع بمجال صناعة الأطراف الصناعية في ألمانيا

مدى بوست – فريق التحرير

يبدو أن المثل القائل: فاقد الشيء لا يعطيه، لا ينطبق على الكثير من اللاجئين السوريين، الذين يثبتون يوماً بعد آخر، أنهم خير من ساهم ويساهم في العمل الإنساني.

فرغـ.م حاجة الكثير من اللاجئين أصلاً إلى المساعدة، لا يعـ.بئ البعض بوضعه وقدراته المتواضعة، ليقدم الغالي والنفيس في سبيل خدمة الإنسانية التي حـ.رم منها في بلده.

الإعلام الألماني تناول قصة لاجئ سوري يدعى عبد الغفار هداجة، بعد تحـ.ديـ.ه لظـ.روفه الصـ.عبة، وتغـ.لّبه على إعـ.اقـ.ته، بعدما فـ.قـ.د قـ.دمه بسبب قصـ.ف النظام لمنزله.

عبد الغفار هداجة - البيت السوري
عبد الغفار هداجة – البيت السوري

اجعل من ضـ.ـعـ.فـ.ك قـ.وّة

وحسب صحيفة “لايبزك” الألمانية فإنّ عبد الغفار لم يجلس متفـ.رجاً ونـ.ادبـ.اً حظّه، بل دفـ.عـ.ه ذلك إلى دراسة “صناعة وتركيب الأطراف الصناعية” في ألمانيا.

ويقول الشاب السوري البالغ من العمر 22 عاماً، حسب المصادر ذاتها إن خطوته بعدما وصل إلى ألمانيا تهـ.دف إلى تخفـ.يـ.ف معـ.انـ.اة جـ.رحى الحـ.رب في سوريا، لرفع شـ.عار “اجعل من ضعـ.فك قـ.وّة”.

وتنقل الصحيفة عن عبد الغفار قوله: “عندما يكون الإنسان في وضع لايسمح له بالمشي ولا حتى الوقوف على عكاز طبي، يحلم بأن يحصل على ساق اصطناعية”.

واعتبر اللاجئ السوري أنّ الشيء الجيد هو أن هذه الساق من صنع يديه، وكونه هو من يحتاج إليها، فلن يبدع أحد لم يعش هذه التجربة مثل عبد الغفار وفق الصحيفة.

دراسة اللغة والتخصص

عبد الغفار جاء إلى ألمانيا عام 2015 وتمكن من اجتـ.ياز مستويات اللغة، و حصل على المستوى المتقدم b2 وبعدها درس ٣ سنوات في التدريب المهني (فني تركيب أطراف وترميم عظام).

وأردفت الصحيفة أن الشاب السوري المبدع تمكن في نهاية الأمر من التخـ.رج وأصبح قادراً على صنع أطراف بنفسه وتقديمها لمن يحتاج إليها.

وجاء ذلك رغـ.م الظـ.روف الصـ.عـ.بة التي عـ.انـ.ى منها عبد الغفار، ومـ.شـ.قة طريق الوصول إلى ألمانيا، وصـ.عـ.وبة اللغة والاندماج.

بالإضافة إلى ذلك، صـ.عـ.وبة إيجاد مقعد في التدريب المهني ومواصلة الدراسة، إلا أن الشاب السوري في النهاية تغـ.لـ.ب على كل هذه العـ.قـ.بات وتمكن من تحقيق أهدافه النبيلة.

وتجدر الإشارة إلى وجود حوالي 270 ألف سوري، فـ.قـ.دوا أطـ.رافـ.هـ.م بينهم 86 ألف طفل.

كما يوجد 3 ملايين إصـ.ابـ.ة حـ.رب بسبب عمليات الـ.قـ.صـ.ف التي شـ.نـ.ها نظام الأسد على المدنيين في مختلف المحافظات السورية.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق