خبراء يفسرون موقف بريطانيا مما يجري بين تركيا واليونان ويتحدثون عن أبرز السيناريوهات المتوقعة

خبراء يفسرون موقف بريطانيا مما يجري بين تركيا واليونان ويتحدثون عن أبرز السيناريوهات المتوقعة

مدى بوست – فريق التحرير

تتعامل بريطانيا مع التـ.وتـ.رات بين تركيا واليونان، بهدء وحـ.ذر مع غيـ.اب أي موقف رسمي يصطف مع أحد الجانبين، وفق تقرير نشره موقع الجزيرة نت.

التقرير نقل عن خبراء قولهم إن الأوساط السياسية البريطانية، لا تتعامل بتـ.شـ.نج مع الأزمـ.ة في شرق المتوسط كما تفعل باريس وحتى برلين.

ويبدو أن التريث البريطاني، في هذا الصـ.دد يرجع إلى العلاقة بين رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، والرئيس التركي رجب طيب أردوغان وهي علاقة لم تـ.سـ.جل أي أزمـ.ات أو حـ.روب أو حتى تـ.وتـ.ر في التصريحات.

بوريس جونسون وأردوغان - وكالات
بوريس جونسون وأردوغان – وكالات

بريطانيا بعد البريكست

ولعل رسائل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، قد عـ.بـ.رت عن ذلك، حين هنأ جونسون بنصره الانتخابي قبل نحو عام، ورسائل الاطمئنان على جونسون حين دخل العنـ.اية المـ.ركزة بسبب إصـ.ابته بكـ.ورونـ.ا.

وفيما يبدو أن الحكومة البريطانية تسعى لوضع مسافة مع سياسات الاتحاد الأوربي، تمهيداً للخروج النهائي منه العام القادم، فضلاً عن الاتفاق التجاري الذي بلغ مراحله الأخيرة بين لندن وأنقرة.

وتعـ.ول لندن على الاتفاق لتنويع شركائها التجاريين بعد البريكست، وتنمية التعاون في مجال الصناعات الدفـ.اعية، والتسريع من التعاون العسكري في إنتاج المقـ.اتلات الحـ.ربية.

إعادة رسم النفوذ

التقرير نقل عن الأكاديمي في المعهد الملكي المتحد للخدمات المتخصّص في القضايا العسكرية “ظاهر عباس” قوله، إن ما يحدث حالياً هو حـ.رب دبلوماسية لإعادة رسم مناطق النفوذ من جديد.

عباس استـ.بـ.عد وقـ.وع حـ.رب مباشرة بين الجانبين، بسبب وجود عدد كبير من المـ.تـ.دخلين في الأزمـ.ة وكلهم ذو نفـ.وذ كبير وقـ.درات عسكرية كبيرة، فأي حـ.رب تعني خـ.سـ.ائر وصفها بالكـ.ارثية ستنعكس حتى على الاتحاد الأوربي.

فهناك واشنطن وموسكو التي لها علاقات جيدة مع أنقرة وهناك لندن التي تحضر لمرحلة ما بعد بريكست ولا تريد ما أن يحصل ما يـ.ؤثـ.ر على الاقتصاد العالمي أكثر مما هو عليه الآن.

وفضلاً عن ذلك فإن ملف اللاجئين كافي لوحده لأن يميل الكفة لصالح تركيا، وهو ما يمـ.نـ.ع الاتحاد الأوربي من أي شيء ينـ.قـ.ض الاتفاق لأن ذلك ليس في صالحه وإن كان معـ.ارضاً للسياسات الأوربية.

تصريحات لأردوغان

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أشار في كلمة له، اليوم الثلاثاء، إلى أن رمـ.ي بلد لا يملك نفعاً لنفسه في إشارة إلى “اليونان” لمواجهة قوة إقليمية ودولية مثل تركيا بات أمراً مضحكاً.

وقال أردوغان إن عهد الظالـ.ـمين قد شارف على الزوال، وأنهم لن يتمكنوا من إيقاف صحوة العدالة التي تقودها تركيا ليس من أجلها فقط بل من أجل جميع المظلومين.

وأردف أن أبواب بلاده مفتوحة لكل من يرغب في الأمن والسلام، مشيراً إلى أن بلاده تنهض مباشرة لتلبية احتياجات المظـ.ـلومين في كل أنحاء الأرض.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق