بعد رفض يوناني.. بدء الاجتماعات التركية اليونانية حول شرقي المتوسط

بعد رفض يوناني.. بدء الاجتماعات التركية اليونانية حول شرقي المتوسط

مدى بوست – ترجمة

أعلن حلف شمال الأطلسي (الناتو)، بدء محادثات بين وفود عسكرية تركية ويونانية، مشيراً إلى أن الطرفين لم يتوصلا حتى الآن إلى اتفاق، بحسب الأناضول.

وفي وقت سابق اليوم الجمعة، صرح وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، أنّ اليونان رفضت وساطة حلف شمال الأطلسي (الناتو)، حسبما ترجم مدى بوست عن الأناضول.

وقال جاويش أوغلو في مؤتمر صحفي، في العاصمة التركية أنقرة، إن اليونان كـ.ذب بشأن وساطة حلف شمال الأطلسي، مضيفاً أنها أظهرت مرة أخرى عدم تأييدها الحوار، مبيناً إن نظيره اليوناني لم يقبل اقتراحه بعقد اجتماع غير مشروط بشأن التوتر في شرق البحر المتوسط.

وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو
وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو

اليونان “كذبت”

وذكر جاويش أوغلو أن بلاده أيّدت الحوار دائماً، لافتاً إلى أن صاحب الحق لا يهرب من الحوار لكن اليونان تعلن أنها غير محقة.
وأضاف الوزير التركي: ” إذا كانت اليونان تنتظر منا التخلي عن جميع حقوقنا، فإن هذا لن يحدث”.

وحول تصريح أمس، أضاف أوغلو، أن الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ، سأل الممثلين الأتراك عن رأيهم في الحوار فأبدى الجانب التركي استعداده بامتنان، مؤكدين أن أنقرة كانت دائماً إلى جانب الحوار.

ولدى سؤال ستولتنبرغ الجانب اليوناني، أبدى الأخير موافقته، وبعد موافقة الطرفين أدلى الأمين العام لحلف الناتو بتصريحه، إلا أن اليونان كذبت ستولتنبرغ.

وبحسب تعبير أوغلو، لم يكن تصريح الأمين العام لحلف شمال الأطلسي خاطئاً، بل اليونان هي من كذبت وأظهرت أنها لا تريد الحوار.

وصرح أوغلو أن مبادرة مماثلة أجراها الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للعلاقات الخارجية والسياسات الأمنية، جوزيب بوريل، أبدى خلالها الجانب التركي استعداده لحوار غير مشروط وفي مكان محايد، كما تم قبوله من وزير الخارجية اليوناني، نيكوس ديندياس، ليرد يالنفي لاحقاً.

واعتبر الوزير التركي أن هناك تعليقات من دول غربية تفيد بأن اليونان غير محقة في شرق البحر الأبيض المتوسط ​​، وأن معظم الدعم لليونان جاء من فرنسا.

فرنسا المحرض الأكبر

وأشار وزير الخارجية التركي إلى أن الدول الأوربية جميعا تعلم أن اليونان مخطئة، مبيناً أن فرنسا هي أكثر دولة تقوم بتحـ.ـريض اليونان.

وأردف أوغلو، “من الواضح أنه على فرنسا الاعتذار لتركيا، هذه السلوكيات “الهستيرية” لا تفيد أحد، إنها حقاً تجعل فرنسا سخيفة”.

وكان الأمين العام لحلف شمال الأطلسي، ينس ستولتنبرغ، قد أعلن أمس الخميس، الوصول إلى اتفاق تركي- يوناني لإجراء محادثات مشتركة.

وبحسب بيان ستولتنبرغ، أمس الخميس، “بعد المباحثات التي أجريتها مع قادة تركيا واليونان، اتفق البلدان الحليفان على البدء بمباحثات تقنية في الناتو، بهدف تأسيس آليات لتجنب حدوث منـ.ـاوشات عسكرية، وللحـ.د من مخـ.ـاطر الحـ.ـوادث شرقي المتوسط”.

وأعلنت وزارة الخارجية التركية في بيان لها، دعمها مبادرة ينس ستولتنبرغ حول بدء مفاوضات عسكرية تقنية مع اليونان.

وأكدت الخارجية التركية، إن تركيا مستعدة لحوار غير مشروط مع اليونان، وأنها تنتظر دعم أثينا لمبادرة الأمين العام لحلف شمال الأطلسي.

أزمـ.ـة شرقي المتوسط

وبدأت التوتـ.ـرات شرقي المتوسط، مع عقد أثينا اتفاقات دولية لاستـ.غـ.لال الثروات الطبيعية في جزيرة قبرص، متجاهلة حقوق الجانب التركي، وشمال قبرص التركي.

وعلى مدى سنوات دعت تركيا، إلى ضرورة أن تستفيد جميع الدول المطلة على البحر الأبيض المتوسط من ثرواته، إلا أن هذه الدعوات تم تجاهلها.

ومع اكتشاف حقول هيدروكربونية كبيرة شرقي المتوسط، عقدت أثينا اتفاقيات لإقامة منطقة اقتصادية خالصة بين الدول الراغبة في استـ.ـغلال هذه الثروات كمصر ولبنان وإسرائيل، حذرت كل من تركيا وشمال قبرص التركية من تداعياتها.

وواصلت اليونان عملها مع الشركات الأجنبية، كما عملت مع مصر وإسرائيل وقبرص الرومية، على تنحـ.ـية دول مثل تركيا ولبنان وليببا من منتدى غاز شرقي المتوسط في القاهرة.

وأظهرت تركيا من جديد استعدادها للحوار، ودعت مع قبرص التركية، الجانب اليوناني إلى تأسيس لجنة مشتركة لتنظيم الموارد الهيدروكربونية، بدعم من الأمم المتحدة، إلا أن الإدارة الرومية، وبدعم من الاتحاد الأوروبي، لم تبد أي استعداد للتعاون.

وبعد تجاهل الدعوات التركية للحوار طيلة سنوات، قررت تركيا استخدام أدواتها الدبلوماسية والعسكرية، وضمن الاتفاقات الموقعة مع جمهورية شمال قبرص التركية، بدأت تركيا أعمال البحث والتنقيب شرقي المتوسط، مع مواصلة دعوات الحوار للتقسيم العادل.

أظهرت اليونان وقبرص الرومية أن نيتهما أكبر بكثير، حيث وضعتا مخططاً لتوحيد سلطاتهما البحرية، يجعل سواحل تركيا مقتصرة على خليج أنطاليا، مما دفع تركيا للرد على هذه الأطـ.ـماع باتفاقية أبرمتها مع ليبيا لإقامة منطقة اقتصادية خالصة في 27 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

وبتحـ.ـريض تلتقته اليونان على مواجهة تركيا، لوحت أثينا بتهـ.ـديدات عسكرية ضد أنقرة، إلا أن تركيا أظهرت حسن النية مجدداً واستجابت للوساطة الألمانية، وأثناء انتظار الرد اليوناني، وقعت اليونان اتفاقاً مع مصر يقطع الممر التركي الليبي من منتتصفه، وهو ما دفع تركيا للاستمرار في أنشطة التنقيب شرقي المتوسط.

وفي 13 أغسطس/ آب الماضي، حاولت فرقاطة يونانية التحـ.ـرش بسفينة أوروتش ريس، أعاقتها فرقاطة تركية عن ذلك، وأعلنت تركيا حينها بدأ القوات البحرية التركية حينها بحماية سفينة الأبحاث شرقي المتوسط.

وفي اليوم ذاته، أعلنت اليونان أنها بصدد تنظيم تدريبات عسكرية مشتركة مع فرنسا في شرقي المتوسط، وبالمقابل قالت تركيا إن تواجد أسطولها شرقي المتوسط لا يهدف سوى إلى حماية أعمال البحث وأنها لا تسعى إلى إقامة حـ.ـرب.

وعلى الرغم من جميع دعوات الحوار التي أطلقها الجانب التركي، فإن الجانب اليوناني لم يبد حتى الآن استعداده للحوار،

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق