9 أطعمة تساعد على التخلّص من الإجهاد والقلق

9 أطعمة تساعد على التخلّص من القلق والإجهاد

مدى بوست – ترجمة

يعتبر التـ.ـوتر من الأمور التي لا بد للمرء مواجهتها خلال إحدى مراحل حياته، حيث يمكن أن يتعرض الإنسان لضغـ.ـوطات وصعوبات في الدراسة أو العمل أو الحياة الاجتماعية.

وتختلف الوسائل المتبعة للتخلص من التـ.ـوتر من شخص لآخر، حيث يميل البعض إلى الإفراط في تناول الطعام، بينما يعاني البعض من الإجهاد ويفقد قدرته على تناول الطعام.

في السطور التالية سنستعرض لكم عدداً من الأطعمة التي تساعد على تخفيف التـ.ـوتر، التي تنصح بها أخصائية التغذية التركية شوال أكسو، حسبما ترجم مدى بوست عن حرييت التركية.

الفاصولياء السوداء

1. الفاصوليا السوداء

تحتوي الفاصولياء السوداء على كمية عالية من المغنيسيوم، ويلعب المغنيسيوم دوراً رئيسياً في الجهاز العصبي المركزي، كما يوفر الاسترخاء للجسم والدماغ حسبما ترجم مدى بوست.

موضة ستايل

ووفقاً لأخصائية التغذية التركية أكسو، فقد أظهرت الدراسات العلمية وجود علاقة بين نقص المغنيسيوم والتـ.ـوتر والإجهاد.

ويمكن إضافة الفاصولياء السوداء إلى السلطات المختلفة، كما يمكن إضافتها إلى أطعمة اللحم أو الدجاج التي تحتوي المرق.

حبوب الكينوا

2. الكينوا

تعد حبوب الكينوا غنية بفيتامين ب تماماً مثل الحبوب الأخرى، ويساهم فيتامين ب إلى حد كبير في إدارة وظائف المخ والمشاعر.

كما تحوي الثيامين الذي يساهم في تقليل مستويات القلق، والبيريدوكسين ذو التأثير الفعال في الهرمونات مثل السيروتونين و GABA المتعلقة بالقلق.

وتنصح أكسو، بغلي حبوب الكينوا بدون ملح وتناولها في السلطات أو على الإفطار مع الحليب والفواكه.

الشوفان

3. الشوفان

يساعد استهلاك الكربوهيدرات المعقدة مثل الشوفان، على زيادة مستويات السيروتونين، كما يمنع المحتوى العالي من الألياف الارتفاع السريع في نسبة السكر في الدم.

وتنصح أخصائية التغذية التركية أكسو، تناول الشوفان مع الحليب أو اللبن على الإفطار.

الكفير

4. الكفير (Kefir)

الكفير أو الفطر الهندي، وهو اللبن المتخمر، يعود أصله إلى القوقاز، وينتج عن طريق وضع حبيبات الكفير في اللبن الطازج.

وتعتبر منتجات الألبان المخمرة أفضل مصادر تناول البروبيوتيك، الذي يحسن البكتيريا المعوية ويفيد في تخفيف التـ.ـوتر من خلال محور الدماغ والأمعاء.

وفي الوقت نفسه، يساعد إصلاح الفلورا المعوية على زيادة مستويات السيروتونين في الدماغ، وتوصي أكسوا بعدم إهمال تناول الكفير لـ 3 مرات أسبوعياً على الأقل.

سمك السلمون

5. السلمون

يساعد حمض أوميغا 3 الدهني، الذي يحتوي عليه سمك السلمون في تقليل الآثار السـ.ـلبية لهرمونات التـ.ـوتر، وبحسب أخصائية التغذية التركية، يجب تناول السمك من مرتين إلى ثلاث مرات على الأقل أسبوعياً.

بذور اليقطين

6. بذور اليقطين

تعتبر بذور اليقطين، غذاءً غنياً بالزنك، الذي يقلل من التوتر والقلق، ووفقاً لإحدى الدراسات فإن الزنك مرتبط بالناقلات العصبية مثل GABA والغلوتامات.

وتساعد بذور اليقطين من خلال المكونات التي تحتويها في تخفيف التـ.ـوتر والإجهاد من خلال تناول حفنة واحدة من الوجبات الخفيفة كل يوم.

العنب البري

7. العنب البري

تساعد مضادات الأكسدة والمكونات الغذائية الأخرى الموجودة في العنب البري وأنواع العليق الأخرى في محاربة الجذور الحرة الناتجة عن التوتر، مما يحسن استجابة الجسم لأسبابه.

وتنصح أكسو باستهلاك العنب البري أو التوت الأسود 3-4 مرات على الأقل في الأسبوع.

الشوكولاتة المرة

8- الشوكولاتة المرة

تحتوي الشوكولاتة المرة على أنانداميد ذو التأثير الجيد في الحالة النفسية، كما يحتوي أيضاً على العديد من المكونات مثل PEA التي توفر الشعور بالهدوء والراحة.

في الوقت نفسه، تعطي محتوياتها نفس التأثير الذي يعطيه المغنيسيوم، ويمكنكم بسهولة استهلاك 70-80٪ من الشوكولاتة المرة خلال الوجبات الخفيفة.

9. الشاي المضاد للتوتر

مكونات الشاي: 50 غرام بابونج، 50 غرام أوراق المليسة، 30 غرام جذر عرق السوس، 20 غرام شاي أخضر.

ويحضر الشاي من خلال إحضار المكونات السابقة، وتقطيعها قليلاً، ومن ثم إضافة ملعقة صغيرة من الخليط إلى كوب من الماء الساخن، وتركه ليتخمر لمدة 8 دقائق مغ إغلاق الكوب، وينصح باستهلاكه قبل النوم بـ 2-3 ساعات.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق