أكبر رد من داوود أوغلو على الفرنسي ماكرون: يجب أن يلزم حدوده ويكفَّ عن التطاول على أردوغان وتركيا

أكبر رد من داوود أوغلو على الفرنسي ماكرون: يجب أن يلزم حدوده ويكفَّ عن التطاول على أردوغان وتركيا

مدى بوست – فريق التحرير

رد زعيم حزب “المستقبل” التركي أحمد داوود أوغلو، على تصريحات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، المسـ.يـ.ئة لتركيا ورئيسها رجب طيب أردوغان.

داوود أوغلو الذي شغل منصب رئيس الوزراء سابقاً قال في تغريدة نشرها على تويتر إنّ على ماكرون أن يلزم حدوده ويكف عن التطاول على تركيا ورئيسها.

المسؤول التركي السابق قال إنه يـ.ديـ.ن وبـ.شـ.دة تصريحات ماكرون ووصفها بالمـ.تـ.عـ.جـ.رفـ.ة، والتي تظهر عقليته الاستـ.عـ.مـ.ارية وتتـ.جـ.اهـ.ل ديمقراطية تركيا وإرادة شعبها الحرة.

أحمد داوود أوغلو - تويتر
أحمد داوود أوغلو – تويتر

أوغلو يرفض التـ.دخـ.ل الخارجي

أضاف أوغلو أن الوظيفة الأساسية لكل مواطن تركي الدفاع عن شرف الجمهورية وديمقراطيتها، بغض النظر عن انتماءاتهم وتطلعاتهم السياسية.

وشـ.دد زعيم حزب المستقبل التركي على ضرورة عدم السماح لأي جهة خارجية بالتدخل في شؤون تركيا الداخلية.

ومن جهة أخرى، اتـ.هـ.م المتحدث باسم “حزب العدالة والتنمية” التركي الحاكم عمر تشيليك الرئيس الفرنسي باعتناق الفكر الاسـ.تـ.عـ.مـ.اري.

عمر جليك - تويتر
عمر جليك – تويتر

ماكرون والفكر الاستـ.عـ.مـ.اري

وكتب تشيليك على “تويتر”: “قال ماكرون: مشكـ.لـ.تـ.نا ليست مع الشعب التركي، بل مع أردوغان. هذه هي لعبة قديمة وغير أخلاقية اعتاد عليها المسـ.تـ.عـ.مـ.رون”.

وأردف مسؤول العدالة والتنمية عن ماكرون ونظامه: “يبدون المحبة الزائـ.فـ.ة للشعوب بهدف اسـ.تـ.غـ.لالها، لكنهم استهدفوا القادة الوطنيين”.

وذكر جليك سابقاً أنه ليس لدى الفرنسيين ما يمكنهم تحقيقه من خلال جلبهم مقـ.ـاتلات “رافال” إلى شرقي المتوسط، أو إجراء مناورات مع إدارة قبرص الجنوبية، مشيراً  إلى أن النتيجة ستكون هزيـ.ـمة شديدة للحكومة اليونانية.

وقال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في وقت سابق: “نحن الأوروبيون علينا أن نكون صـ.ارمـ.يـ.ن تجاه حكومة أردوغان وليس تجاه الشعب التركي”.

اليونان ستكون الخاسرة

وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو كان قد أكد في تصريحات سابقة، أن اليونان تحاول استـ.ـبعاد تركيا من شرق المتوسط، من خلال خطوات أحادية الجانب مثل اتفاقياتها البحرية مع مصر.

وأكد جاويش أوغلو أن تركيا تريد الحوار مع كل الأطراف لتحقيق التقاسم العادل في شرق المتوسط، مشيراً إلى أن اليونان ستكون خاسـ.ـرة إذا تجـ.اوز التسـ.ـليح حـ.ده في جزيرتها ميس.

وشـ.دد وزير الخارجية التركي على أن تركيا لا تطمع في حقوق أحد، مؤكداً أنها لن تفـ.ـرط في حقوقها أيضاً

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق