وقعت في حب رشدي أباظة وأول ممثلة تظهر بالحجاب..قصة الفنانة ليلى علوي وأهم محطات حياتها

وقعت في حب رشدي أباظة وأول ممثلة تظهر بالحجاب..قصة الفنانة ليلى علوي وأهم محطات حياتها

مدى بوست – فريق التحرير

فنانة من العيار الثقيل، وجميلة من جميلات الفن في تاريخ السينما المصرية. لها تاريخ طويل ومهم حيث تميزت بتنوع الأدوار والأداء المبهر.

كما أنها صنعت عدداً من الثنائيات السينمائية القوية مع عدد من الفنانين المصريين ومنهم محمود حميدة على سبيل المثال. يذكر عنها مواقفها الإنسانية الكثيرة والمهمة في مناصرة قضايا المرأة والطفل على مختلف الأصعدة داخل مصر وخارجها. نتحدث عن الجميلة والموهوبة الفنانة ليلى علوي.

عن ليلى علوي                                   

هي ليلى أحمد علي علوي ممثلة مصرية. ولدت في القاهرة في الرابع من يناير عام 1962 لأب مصري، بينما تعود أصول والدة ليلى علوي إلى اليونان، واسمها الحقيقي ستيلا لكنها غيرته ليصبح نيفين، حيث كانت تعمل في الإذاعة المصرية وهي السبب وراء دخول ليلى المجال الفني.

ليلى علوي
ليلى علوي – إنترنت

بدأت الفنانة ليلى علوي حياتها الفنية مبكرًا جداً. مثلت منذ طفولتها حيث كان عمرها في أول تجربة فنية لها سبعة أعوام في برامج الإذاعة و التلفزيون بدعم من والدتها مثل برنامج عصافير الجنة وبرنامج فتافيت سكر، أبلة فضيلة في الإذاعة وبرنامج ماما سميحة في التلفزيون، وفي سن الخامسة عشرة شاركت في مسرحية ثماني ستات التي أخرجها جلال الشرقاوي، درست في المدارس الفرنسية ثم درست إدارة الأعمال و حصلت على شهادة البكالوريوس من كلية التجارة في جامعة عين شمس عام 1991.

بداياتها الفنية

يرجع فضل اكتشاف موهبة ليلى علوي في التمثيل الإحترافي إلى الفنان نور الشريف والذي دعمها وقدمها للمشاركة في المسرح معه في أكثر من مسرحية، بينما أول تجربة تلفزيونية فعلية لها كانت مسلسل “دموع فوق الحقيقة” ، أما في السينما فقد ظهرت لأول مرة في فيلم “من أجل الحياة” بعد أن اختارها المخرج أحمد ثروت عام 1975. ثم شاركت في فيلم “البؤساء” عام 1977 مع الفنان فريد شوقي ثم توالت بطولاتها بعد ذلك التاريخ.

ليلى والدنجوان

انطلقت شائعـ.ـة في بداية حياتها الفنية حول ارتباط ليلى علوي مع الراحل رشدي أباظة الذي تجاوز في ذلك الوقت الخمسين عاماً بينما كانت هي في سن المراهقة وقد سأل عدد من الصحفيون ليلى عن حقيقة هذه الشائعـ.ـة في أكثر من لقاء صحفي، لتكشف مفاجأة من العيال الثقيل، حيث حكت عن تلك الواقعة فقال بالنص:

“كنت السبب في هذه الشائعـ.ـة فكل الفتيات والممثلات في هذا العصر كن مبهورات بالنجم الدنجوان ، وكنت أنا أيضا مبهورة به، ولم أصدق نفسي حينما رشحني للعمل معه في فيلم (أنا والحياة) بعد مشاهدته لي في (البؤساء) وكان يعطف ويحنو عليّ ويعاملني كما يعامل ابنته إلا أنني كنت مع زميلاتي كثيرة الحديث عنه فتسرب الخبر لبعض الصحف، ولا أخفي عليكم هذه الشائعـ.ـة أفادتني جداً في بداية المشوار، حيث تضاعف الإقبال عليّ وأذكر أنني شاركت في بطولة 20 فيلماً تقريباً في أقل من عامين”.

تاريخ من ذهب

قدمت ليلى خلال تاريخها العديد من الأفلام المهمة تنوعت فيه أدوارها بين الكوميديا والتراجيديا، نذكر منها على سبيل المثال: “البؤساء، خرج ولم يعد، غرام الأفاعي، بحب السيما، المصير، إشارة مرور، الرجل الثالث، حلق حوش، تفاحة، ست الستات، حب البنات، ألوان السما السبعة، إنذار بالطاعة، المخطوفة، المغتصبون، الذل، المشاغبات الثلاث، خليل بعد التعديل، يا دنيا يا غرامي، الحجر الداير، يا مهلبيه يا، شوارع من نار، إعدام ميت، زوج تحت الطلب، رجل له ماضي، تيجيها كدة تيجلها كدة هي كدة، ليلة البيبي دول”.

ليلى علوي
ليلى علوي – إنترنت

كما أنها لها رصيد مهم أيضاً على الشاشة الفضية، فمن أهم المسلسلات التي شاركت فيها سواء بالبطولة المطلقة أو غيرها الأسماء التالية: “العائلة، التوأم، حديث الصباح والمساء، تعالى نحلم ببكرة، بنت من شبرا، نور الصباح، لحظات حرجة، وتوالت الأحداث عاصفة، حكايات وبنعشها، بنات الاصول، طيور الصيف، الشوارع الخلفية، نابليون والمحروسة، فرح ليلى”.

وعلى خشبة المسرح قدمت عدداً قليلاً من المسرحيات مثل: “عش المجانين، الجميلة والوحشين، البرنسيسة، صدق أولا تصدق، ابتسامة وراء قضبان”. بينما عملت كمنتجة وقدمت فيلم “يامهلبية يا”.

الزيجة الأنجح وقصة الحب العميقة

تحيط ليلى علوي حياتها العاطفية والشخصية بدائرة ضخمة من السرية والغموض، حيث لا يتسرب أي خبر إلا لو أعلنته هي، ومن تلك الأخبار قصة حب ليلى علوي الأبرز والتي قيل عنها أنها أسطورية ونفتها كثيراً والتي كانت مع رجل الأعمال المقرب من الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك السيد منصور الجمال. بدأت هذه العلاقة عام 2003، حين التقيا بحفل عشاء بمنزل سفير مصر ببلجيكا، وتوطدت علاقتهما منذ ذلك الحين حتى توجت بالزواج عام 2007.

كانت الفنانة ليلى علوي تبلغ من العمر وقتها 45 عاما، بينما رجل الأعمال منصور الجمال يبلغ 63 عاما، لكن فرق السن بينهما لم يُشكل عائقاً أمام حبهما الذي استمر في منظومة الزواج لمدة ما يقارب الـ 8 سنوات.

لكن في عام 2015، تفاجأ الجمهور بإعلان ليلى علوي والجمال طلاقهما دون الكشف عن أي أسباب، لكن علاقتهما بقت تسودها الصداقة والود، وفي إحدى اللقاءات التلفزيونية لرجل الأعمال على قناة المحور، وصف زواجه من الفنانة ليلى بـ”أجمل زيجة”، فقد تزوج قبلها مرتين، وكانت هي الأخيرة. كما نعته ليلى علوي على حسابها على الإنستغرام حين كتبت ” إنا لله وإنا اليه راجعون .. ادعو بالرحمة والمغفرة لرجل الأعمال د. منصور الجمال الذي وافته المنية .. ربنا ينير قبره ويدخله فسيح جناته.. ويمنح أهله وأصدقائه الصبر والسلوان” كان ذلك في السادس من إبريل عام 2020 بعد أن توفي متأثراً بفيروس كورونا المستجد.

ليلى والتكريمات

حصلت ليلى علوي على مدى مسيرتها التي قدمت فيها ما يقال الـ 70 فيلماً على العديد من الجوائز السينمائية كما تم تكريمها في العديد من المهرجانات بما في ذلك مهرجان المحبة  لعام 2002.

كما حصلت على جائزة أحسن ممثلة عن دورها في فيلم “الهجامة و جائزة عن دورها في فيلم “الحجر الداير”. وكرمت تقديرا لإنجازاتها في المجال الفني إلى جانب الممثلة المصرية صفية العمري والممثلة الكورية الجنوبية يون غونغ هي والممثلة الأمريكية ريتشارد غير والممثلة الفرنسية جوليت بينوش أثناء افتتاح مهرجان القاهرة الدولي للسينما للسنة 34.

كما شاركت في تحكيم عدد ضخم من الجوائز والمهرجانات، فعلى سبيل المثال لا الحصر عملت كعضو لجنة تحكيم في مهرجانات أوروبية مهمة مثل مهرجان مونس السينمائي الدولي في بلجيكا ومهرجان ساو باولو السينمائي الدولي ومهرجان سوتشي السينمائي الدولي ومهرجان فالنسيا السينمائي الدولي في إسبانيا.

كما تم اختيارها لتكون ضمن أعضاء لجنة تحكيم المهرجان الوطني للسينما ومهرجان الإسكندرية السينمائي ومهرجان دبي السينمائي الدولي ومهرجان أبوظبي للأفلام البيئية وفي آخر إصدار لمهرجان القاهرة السينمائي الدولي عام 2015.

من أقوال ليلى علوي

تكشف مقولات ليلى علوي عن شغفها وحبها للفن، فمن مقولاتها الشهيرة:

“دائما العمل الأفضل يفرض نفسه على الكل من كل النواحي، اسكريبت وأداء الممثلين والإخراج والإضاءة واختيار الموضوع”

كما تحدثت عن رأيها في تقديم الأدوار الجريئة فقالت: “ليس علي تقديم أدوار جريئة، فأنا أول ممثلة في السينما المصرية ظهرت بالحجاب مع المخرج عاطف الطيب رحمه الله في فيلم “ضربة معلم”

ليلى علوي
ليلى علوي – إنترنت

كما قالت أيضا “يهمني أن يعرف المجتمع المصري الثقافة الفنية ويكون شغوفاً بأن يشاهدها”.

ومن أجمل الألقاب التي منحها لها جمهورها “الفتاة” و”الجميلة” و”زهرة السينما” و القطة” حيث كانت وما زالت ليلى من أكثر الممثلات المهتمات بالمحافظة على أناقتهم وجمالهم. وحتى مع تلاحق الأجيال وتغير معطياتها وذوقها ومقاييس الجمال الخاصة بها تبقى ليلى علوي صاحبة الجمال والأناقة من المتميزات التي تنافس بقوة الجيل الحالي. وهي تعمل حالياً على عدد من المشاريع المنتظر صدورها تباعاً في الفترة القادمة.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق