الهلال الأحمر التركي يوضّح حقيقة ما جرى في مدينة الباب السورية شرقي حلب

الهلال الأحمر التركي يوضّح حقيقة ما جرى في مدينة الباب السورية شرقي حلب

مدى بوست – ترجمة

قـ.ضـ.ى موظف تركي، وجُـ.رِحَ آخر في هـ.جـ.وم مسـ.ـلّـ.ح على سيارة تابعة للهلال الأحمر التركي شمال سوريا، حسبما ترجم مدى بوست عن بيان للهلال الأحمر التركي.

وأعلنت جمعية الهلال الأحمر التركي، اليوم الاثنين، في بيان لها، تـ.عـ.رّض سيارة تابعة لها إلى إطـ.لاق نـ.ار خلال مسـ.يـ.رها بين عين العرب والباب، في ريف حلب.

وأشار البيان الصادر، إلى أنّ إطـ.لاق النـ.ار، تمَّ من قبل أشخاص يرتدون أقنِعة وملابس مـمـ.وّهـ.ة من مركبتين لا تحملان لوحات ترخيص.

الهلال الأحمر في مدينة الباب السورية
الهلال الأحمر في مدينة الباب السورية

رئيس الهلال الأحمر في سوريا

وأسـ.فـ.ر الهـ.ـجـ.وم عن اسـ.تـ.شـ.هـ.اد أحد أفراد الهلال الأحمر التركي العاملين في مخزن “سيفـ.جي” في مدينة الباب، وإصـ.ابة آخر، بينما نـ.جـ.ا شخص آخر من الهـ.ـجـ.وم سالماً.

وأشار البيان إلى أنه سيتم نقل الموظف المـ.صــ.ـاب إلى تركيا، بعد تلـ.قّـ.يه العـ.لاج الأولي في عين العرب واستقرار حالته الصحية.

وعقب حصوله على نبأ الهـ.ـجوم المسـ.ـلح، توجه رئيس الهلال الأحمر التركي “كرم كيـ.نـ.يك” ، إلى المنطقة.

وأعرب رئيس الهلال الأحمر التركي، عن إدانـ.تـ.ه بشدة الهـ.ـجـ.وم المـ.قـ.يت على أفراد الهلال الأحمر، الذين يتوجب حمايتهم من قبل القانون الدولي، ويتمتعون بحـ.صـ.انة بموجب القانون الدولي الإنساني.

وأضاف كيـ.نـ.يك، “أثق أنه بجهود بلادنا سيتم القـ.بـ.ض على المـ.هـ.اجـ.ـمـ.ين في أسرع وقت ممكن، وأعبّر عن تعـ.ازيّ لمجتمع الهلال الأحمر بـ.أسـ.ره”.

ارتفاع ملحوظ في الهـ.جـ.مـ.ات

وشهدت المناطق المحررة شمال سوريا، هجـ.ـمـ.ات استـ.هـ.دفت الدوريات المشتركة التركية – الروسية التي يـشـ.نهـ.ا مجهولون، على طريق حلب – اللاذقية M4.

وخلال شهري آب/ أغسطس، وأيلول/ سبتمبر الجاري، شـ.هدت المنطقة ارتفاعاً في الهـ.جـ.ـمـ.ات التي ينفذها مجـ.هـ.ولون على نقـ.اط الحمـ.اية التركية والجـ.نـ.ود الأتراك.

وفي السابع من سبتمبر/ أيلول الجاري، أعلنت وزارة الدفاع التركية، اسـ.تـ.شـ.هـ.اد جندي تركي إثر هـ.جـ.ـوم مسـ.ـلـ.ح من قبل مجهولين على مجموعته قرب قرية “مـ.عـ.ترم” شمال أريحا في إدلب.

وبدأت الاستخبارات التركية، تحقيقات بشأن الهـ.جـ.ـمات التي يتعرض لها التواجد العسكري التركي في سوريا، لمعرفة الجهات التي تقف وراءها، ولم تُعلن أي نتائج حتى الآن.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق